نفت ارتباط قرارها بسد النهضة.. السفارة الإثيوبية في مصر تعلق أعمالها

لقاء وزراء خارجية إثيوبيا (يسار) ومصر (وسط) والسودان بمدينة كينشاسا في أبريل/نيسان الماضي (رويترز)

قال السفير الإثيوبي في مصر ماركوس تكلي إن سفارة بلاده في القاهرة ستعلق أعمالها ابتداء من أكتوبر/تشرين الأول المقبل لأسباب مالية.

وذكر تكلي في تصريحات صحفية أمس الأحد أن السفارة ستعلق عملها لمدة تتراوح بين 3 و6 أشهر.

وأضاف السفير أن قرار تعليق عمل السفارة لا يرتبط بأزمة سد النهضة بين البلدين في الوقت الراهن وإنما يتعلق بخفض النفقات.

وقد أغلقت إثيوبيا الشهر الماضي سفاراتها في دول عدة من بينها الجزائر والمغرب والكويت دون قطع علاقاتها الدبلوماسية بهذه الدول، ترشيدا للنفقات.

وتتبادل مصر والسودان من جهة وإثيوبيا من جهة أخرى اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مدته نحو 5 أشهر في مفاوضات سد النهضة، التي يرعاها الاتحاد الأفريقي ضمن مسار تفاوضي بدأ قبل نحو 10 سنوات؛ بسبب خلافات حول التشييد والتشغيل والملء، وسط ترقب لعودة المفاوضات عقب دعوة أطلقها مجلس الأمن الدولي منتصف الشهر الجاري.

وفي هذا السياق، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري أمس الأحد إن تصريحات إثيوبيا بشأن وضعها شروطا لعقد اتفاق بشأن سد النهضة تعد "مراوغة ولا تبشر بإتمامه".

جاء ذلك في تصريح أدلى به شكري لبرنامج تلفزيوني محلي ردا على سؤال بشأن حديث أحد المفاوضين الإثيوبيين عن "تأمين مصالح أديس أبابا المائية" أولا قبل توقيع أي اتفاق.

وقال شكري إن "مثل هذه التصريحات الإثيوبية استمرار للمغالطات والمراوغة، وعدم المصداقية، وهذا لا يبشر بوجود إرادة سياسية للتوصل لاتفاق".

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

قال مسؤول بالخارجية الإثيوبية إن بلاده ستوقع اتفاقا مع مصر والسودان بشأن سد النهضة في حال تأمين مصالحها الوطنية، بينما أعلن السودان استعداده للمشاركة بأي مبادرة أو تحرك سلمي يوصل إلى اتفاق ينهي الأزمة

25/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة