رفض ربط اسمه بمعاملة بلاده "غير الإنسانية" للاجئين.. المبعوث الأميركي الخاص إلى هاييتي يقدم استقالته

Haitian migrants flown out of Texas, in Port-au-Prince
مواطنون من هاييتي طُردوا من تكساس من قبل السلطات الأميركية (رويترز)

استقال اليوم الخميس الموفد الأميركي الخاص إلى هاييتي بعد شهرين على تعيينه في المنصب؛ احتجاجا على قيام إدارة الرئيس جو بايدن بطرد مهاجرين هاييتيين من الحدود الأميركية المكسيكية وإبعادهم إلى بلدهم.

وقال الموفد الخاص لوزارة الخارجية الأميركية دانيال فوت -في رسالة استقالته- "لن أكون مرتبطا بالقرار غير الإنساني وغير المجدي المتعلق بطرد آلاف اللاجئين الهاييتيين والمهاجرين غير القانونيين إلى هاييتي"، واصفا التعامل الأميركي مع هذه القضية بالمعيب.

وفي الرسالة الموجهة إلى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن كتب فوت أن هاييتي "الغارقة في الفقر والتي هي رهينة الرعب، لا يمكنها بكل بساطة تحمل عودة آلاف المهاجرين الذين تنقصهم المواد الغذائية والملجأ والمال بدون أن يتسبب ذلك بمأساة إنسانية إضافية يمكن تجنبها".

وجاءت الاستقالة بعد أن بدأت إدارة الرئيس جو بايدن -بنهاية الأسبوع الماضي- في تحميل المهاجرين الهاييتيين -الذين عبروا إلى البلاد من المكسيك- على متن طائرات وإعادتهم إلى هاييتي.

وتتعرض إدارة الرئيس جو بايدن إلى انتقادات شديدة بعدما كشفت صور معاملة القوات الأمنية الأميركية "غير الإنسانية" للاجئين من هاييتي على الحدود الجنوبية.

وقال المبعوث المستقيل دانيال فوت إن تصرف بلاده مع تلك القضية معيب للغاية، مشيرا إلى أن توصياته في ذلك الشأن تم رفضها وتجاهلها.

وكثير من الآلاف الذين عبروا الحدود سافروا من أميركا الجنوبية، وقال البعض إنهم فروا منذ سنوات من الفقر المدقع في هاييتي.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية مقالا يتناول تراجع تدخل أميركا العسكري الخارجي بعد الإخفاق الذريع الذي منيت به في العراق وأفغانستان، ويحاول الإجابة عن أسئلة تتعلق بمدى تراجع الهيمنة الأميركية.

Published On 21/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة