السودان.. الجيش يكشف هوية المتهم بقيادة المحاولة الانقلابية والإدانات تتوالى إقليميا ودوليا

أعلن وزير الدفاع السوداني الفريق الركن ياسين إبراهيم أن المتهم بقيادة المحاولة الانقلابية الفاشلة التي قالت السلطات إنها جرت صباح اليوم هو اللواء الركن عبد الباقي بكراوي.

وقال وزير الدفاع -في بيان صدر عقب اجتماع طارئ لمجلس الأمن والدفاع ترأسه رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان- إن اللواء بكراوي قاد محاولة الانقلاب ومعه 22 ضابطا برتب مختلفة وعدد من ضباط الصف والجنود.

جاء ذلك بعد أن أعلنت القوات المسلحة إحباط المحاولة الانقلابية واستعادة السيطرة على جميع المواقع التي استولى عليها الانقلابيون، الذين قالت الحكومة إنهم من "فلول النظام السابق".

وقد زار رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان برفقة نائبه محمد حمدان دقلو "حميدتي" سلاح المدرعات في الخرطوم حيث التقى بالقادة والجنود، وفقا لما أظهرته صور نشرها إعلام مجلس السيادة عبر فيسبوك.

وكان سلاح المدرعات في منطقة الشجرة جنوبي الخرطوم آخر محطات التصدي للمحاولة الانقلابية وفقا للمصادر الحكومية.

ودعا البرهان القوات المسلحة للمحافظة على وحدتها وسلامة الانتقال السياسي في البلاد وصولا إلى تسليم مقاليد الأمور لحكومة ينتخبها الشعب.

وشدد البرهان -في أول خطاب بعد إعلان الجيش إحباط محاولة انقلابية- على أن القوات المسلحة هي التي ستحمي الفترة الانتقالية، وأضاف أن المكون العسكري في الحكومة الانتقالية على استعداد للجلوس مع كل الأطراف والقوى الوطنية لمناقشة كل القضايا لإنقاذ البلاد.

اتهام النظام السابق

وفي وقت سابق، أعلن رئيس الحكومة السوداني عبد الله حمدوك أن المحاولة الانقلابية الفاشلة "كانت من تخطيط فلول النظام السابق"، وقال إنه أجرى اتصالات مع رئيس مجلس السيادة بشأن ما جرى.

وأضاف أن المحاولة الانقلابية سبقها تخطيط عبر خلق الفوضى في المدن وإغلاق الطرق في شرق السودان.

ورأى حمدوك أن ما حدث يتطلب هيكلة المؤسسات المدنية ويستدعي "وضع الأمور في نصابها"، حسب تعبيره.

في السياق نفسه، أعلن وزير الإعلام السوداني حمزة بلول أن الأوضاع في البلاد باتت تحت السيطرة، بعدما ألقي القبض على المشاركين في المحاولة الانقلابية، وقال إن التحقيقات قد بدأت معهم.

واتهم الوزير مجموعة من ضباط القوات المسلحة "من فلول النظام البائد" بالقيام بهذه المحاولة، وتعهد بمواصلة ملاحقة المشاركين، كما تحدث عن استسلام آخر معاقل المحاولة الانقلابية في معسكر الشجرة بالخرطوم.

تفاصيل المحاولة

وفي تفاصيل المحاولة الانقلابية، قال مصدر حكومي للجزيرة إن عسكريين دخلوا فجر اليوم الثلاثاء مقر الإذاعة لبث بيان الانقلاب، لكن المحاولة أجهضت فورا.

وأكد للجزيرة أن المعلومات بشأن المحاولة الانقلابية توفرت للحكومة مساء أمس، مما ساعد على إحباطها بسرعة.

وفي وقت سابق، قال مصدر حكومي إن من قاموا بالمحاولة الانقلابية ضباط من المدرعات ومنطقتي وادي سيدنا وأم درمان العسكريتين، وأضاف أنه جرى التصدي لعناصر من المشاركين بالمحاولة في منطقة سلاح المدرعات.

وقد تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر انتشارا لقوات وآليات عسكرية في شوارع الخرطوم صباح اليوم.

وفي الأثناء، تحدث مراسل الجزيرة عن اجتماع طارئ مشترك بين مجلس الوزراء وتحالف "قوى الحرية والتغيير" بشأن المحاولة الانقلابية.

وقال قيادي في "قوى الحرية والتغيير" للجزيرة إن عناصر من النظام السابق قاموا بالمحاولة الانقلابية، وتم اعتقال عدد منهم.

استنكار إقليمي ودولي

خارجيا، توالت الإدانات الإقليمية والدولية بعد أنباء عن إحباط محاولة انقلابية في السودان. وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن الأمين العام يدين محاولة الانقلاب.

من جهته، قال رئيس بعثة دعم الحكم الانتقالي في السودان وممثل الأمين العام للأمم المتحدة للسودان فولكر بيرتس إنه يدين بشكل قاطع محاولة الانقلاب، مشددا على رفض المنظمة الدولية أي دعوات للانقلاب تؤدي لتقويض عملية الانتقال السياسي الديمقراطي.

من جانب آخر، قال مفوض السياسات الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن الاتحاد يدين المحاولة الانقلابية في السودان وسيمضي في دعم الحكومة الانتقالية.

إقليميا، أدان رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي بشدة محاولة الانقلاب الفاشلة، ودعا -في بيان- جميع الأطراف الفاعلة في السودان للوقوف إلى جانب السلطات القانونية.

عربيا، أدانت دولة قطر "بأشد العبارات" محاولة الانقلاب الفاشلة، وقالت الخارجية القطرية في بيان إن تلك المحاولة تعد "استهدافا لتطلعات وآمال الشعب السوداني في الانتقال الديمقراطي والحرية والسلام والعدالة".

المصدر : الجزيرة + وكالات + وكالة سند

حول هذه القصة

لم يحظ بمشاهدة ملامح الانقلاب الذي أعلنت الحكومة السودانية إحباطه فجر اليوم الثلاثاء سوى عدد قليل ربما اضطرتهم أعمالهم للخروج مبكرا، حيث شاهدوا عند الساعة السادسة صباحا دبابة تغلق جسر النيل الأبيض.

Published On 21/9/2021
Lieutenant General Mohamed Hamdan Dagalo, deputy head of the military council and head of paramilitary Rapid Support Forces (RSF), addresses his supporters during a meeting in Khartoum, Sudan, June 20, 2019. REUTERS/Umit Bektas

نسبت صحيفة لوموند لخبراء قولهم إن الجيش السوداني، الذي تعهد بتسليم السلطة للمدنيين، هو المسيطر حتى الآن على الاقتصاد والسياسة الخارجية، في حين يجد المدنيون صعوبة في تنظيم انتقال السلطة إليهم.

Published On 14/9/2021
اغلاق الطريق القومي بشرق السودان

أشعل “مسار شرق السودان” في اتفاقية السلام الأوضاع في الإقليم، وهو ما يضع الحكومة الانتقالية بين خيارين أحلاهما مر، إما إلغاء المسار وإثارة حفيظة أصحابه، وإما التمسك به واستمرار إغلاق الإقليم.

Published On 19/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة