أشيد به في فيلم هوليودي كبطل إنساني.. رواندا تحكم بسجن روسيساباغينا 25 عاما بتهمة الإرهاب

روسيساباغينا واجه 9 اتهامات من بينها الإرهاب وإشعال الحرائق وتشكيل جماعة مسلحة أدارها من الخارج (رويترز)

حكمت محكمة في رواندا اليوم الاثنين على بول روسيساباغينا -الرجل الذي أشيد ببطولته في فيلم من أفلام هوليود يتحدث عن الإبادة الجماعية في البلاد عام 1994- بالسجن 25 عاما بعد إدانته بتهم تتعلق بالإرهاب.

ونفى روسيساباغينا (67 عاما) الاتهامات، وقال إنه تعرّض للخطف من دبي هذا العام ليمثل أمام المحاكمة. ويصف أنصاره محاكمته بأنها عار ودليل على المعاملة الوحشية من الرئيس بول كاغامي لمعارضيه السياسيين. وتقول أسرة المتهم إن حالته الصحية سيئة.

وكان ممثلو الادعاء طالبوا بتوقيع عقوبة السجن المؤبد على المتهم الذي يواجه 9 اتهامات من بينها الإرهاب وإشعال الحرائق واحتجاز رهائن وتشكيل جماعة مسلحة أدارها من الخارج.

واعترف روسيساباغينا بعضويته في حركة رواندا من أجل التغيير الديمقراطي، وهي جماعة معارضة لحكم كاغامي، لكنه نفى مسؤوليته عن أعمال العنف التي نفذها جناحها المسلح، جبهة التحرير الوطني.

ونال روسيساباغينا الشهرة العالمية بعد فيلم "فندق رواندا"، الذي جسد فيه أحد الممثلين دوره مديرا لفندق فاخر في العاصمة الرواندية كيغالي وهو يخاطر بحياته لتوفير الملاذ لمئات خلال مئة يوم من الإبادة الجماعية، التي قتل خلالها متطرفون من عرقية الهوتو أكثر من 800 ألف شخص، أغلبهم من أقلية التوتسي.

وبدأت محاكمته في فبراير/شباط الماضي بعد 6 أشهر من اعتقاله لدى وصوله إلى العاصمة كيغالي قادما من دبي، وهو ما يصفه هو وأنصاره بالاختطاف.

المصدر : وكالات