هتفوا باسم العارضة والزبيدي.. فلسطينيو الداخل يتظاهرون أمام سجن جلبوع رفضا لقمع الأسرى

أحد أبراج المراقبة في سجن جلبوع الإسرائيلي شديد الحراسة (رويترز-أرشيف)

خرج العشرات من أهالي بلدات عدة داخل الخط الأخضر اليوم السبت في مظاهرة أمام سجن جلبوع الإسرائيلي قرب مدينة بيسان؛ نصرة للأسرى الفلسطينيين، ورفضا لما يتعرضون له من قمع.

ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ولافتات كتبت عليها شعارات داعمة للأسرى ومطالبة بحريتهم ونصرتهم.

وردد المشاركون هتافات عدة، من بينها "من الحدود للحدود.. علم عليكم محمود"، و"من القدس لطبريا.. علم عليكم زكريا"، و"حرية حرية.. لأسرانا الحرية".

ويشير المتظاهرون بهتافاتهم إلى محمود العارضة وزكريا الزبيدي، المقاومين البارزين ضمن الأسرى الستة الذين تمكنوا في السادس من سبتمبر/أيلول الجاري من الفرار من سجن جلبوع شديد الحراسة عبر نفق حفروه، في عملية أطلق عليها الفلسطينيون اسم "نفق الحرية".

وبعد 5 أيام من تحررهم أعادت أجهزة الأمن الإسرائيلية اعتقال 4 منهم، وتواصل البحث عن الأسيرين الآخرين أيهم كممجي ومناضل نفيعات.

 

 

المصدر : وكالة سند

حول هذه القصة

عناصر من وحدة مكافحة الإرهاب يشاركون في أعمال البحث عن الأسرى الستة في سهل مرج ابن عامر، قرب شجن "جلبوع".

أكدت مصادر بالشرطة الإسرائيلية أن تكلفة البحث عن الأسرى الفارين من سجن جلبوع هي الأعلى في تاريخ إسرائيل، بينما قمع الاحتلال احتجاجات في الضفة ضد الاستيطان، وأصيب سائق فلسطيني بطعنات من طرف مستوطنين.

Published On 17/9/2021

تكشفت اليوم الأربعاء بعض تفاصيل ما عاشه الأسرى الفلسطينيون الذين فروا من سجن جلبوع وملابسات إعادة اعتقال 4 منهم، إذ تمكن محامون مكلفون من هيئة شؤون الأسرى من زيارتهم وتحدثوا عما يتعرضون له من تنكيل.

Published On 15/9/2021
فارس خليفة يروي خفايا واقعة نفق الحرية

الأسير فارس خليفة هو أول من يفرج عنه من سجن جلبوع الإسرائيلي بعد هروب 6 أسرى عبر نفق حفروه أسفل السجن، ويروي كيف اكتشفت إدارة السجن هروبهم بعد ساعات، وكيف استغل الستة ثغرات في تنقلهم بين الزنازين.

Published On 17/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة