تشديد الأمن حول مبنى الكونغرس الأميركي قبل احتجاج لأنصار ترامب

"Justice for J6" Rally Held At U.S. Capitol In Support Of January 6th Insurrectionists
تعزيزات أمنية حول مبنى الكونغرس الأميركي (الفرنسية)

انتشر مئات من أفراد الشرطة حول مبنى الكونغرس الأميركي (الكابيتول) اليوم السبت قبل احتجاج ينظمه مؤيدون للمئات الذين اقتحموا المبنى في السادس من يناير/كانون الثاني الماضي في محاولة للتصدي لإعلان هزيمة الرئيس السابق دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة.

على عكس السادس من يناير/كانون الثاني الماضي، لن يكون الكونغرس منعقدا، مما يعني عدم وجود برلمانيين بالداخل عند تجمّع المتظاهرين.

وأعيد نصب سياج أسود بارتفاع 2.44 متر حول المبنى، كان قد ظل محيطا به لمدة 6 أشهر بعد الهجوم، فضلا عن نشر مئة من أفراد الحرس الوطني في المكان.

يأتي ذلك في وقت يجري فيه مسؤولو الأمن فحوصا إضافية للمسافرين الوافدين إلى أقرب مطار من العاصمة واشنطن بهدف منع العنف.

وقال منظمو احتجاج "العدالة من أجل معتقلي 6 يناير" إنهم يتوقعون أن يكون الحدث سلميا، لكن قائد شرطة الكونغرس جيه. توماس مانجر قال للصحفيين أمس الجمعة "هناك بعض التهديدات بالعنف" لها صلة بالحدث، وستعمل الشرطة على تجنب الاشتباكات بين أنصار ومعارضي ترامب.

وتتوقع السلطات أن يستجيب نحو 700 متظاهر لنداء منظمة "لوك أهيد أميركا" التي تريد التنديد بـ"المعاملة الاستبدادية وغير الإنسانية للسجناء السياسيين (الموقوفين) في السادس من يناير/كانون الثاني (الماضي)". وطلب المنظمون من المشاركين عدم حمل أي لافتات سياسية.

"Justice for J6" Rally Held At U.S. Capitol In Support Of January 6th Insurrectionistsأحد المشاركين في التجمع الاحتجاجي (الفرنسية)

استعداد وتهم

واعتبر زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر في وقت سابق هذا الأسبوع بعد اجتماع مع الشرطة، أن الأخيرة "أفضل استعدادا بكثير" من السادس من يناير/كانون الثاني السابق.

ويواجه أكثر من 600 شخص تهما بالمشاركة في أحداث العنف التي أعقبت كلمة كرر فيها ترامب مزاعمه بأن خسارته للانتخابات أمام المرشح الديمقراطي جو بايدن كانت نتيجة تلاعب واسع النطاق في الأصوات.

ورفضت عدة محاكم ومسؤولو الانتخابات وأعضاء في إدارة ترامب نفسه هذا الزعم.

ولقي 4 أشخاص حتفهم في ذلك اليوم، أحدهم تعرض لإطلاق نار من الشرطة و3 بسبب حالات صحية طارئة.

وفي اليوم التالي توفي رجل أمن بمبنى الكونغرس هاجمه المحتجون في ذلك اليوم، في حين انتحر 4 رجال أمن شاركوا في الدفاع عن المبنى.

وبرأ مجلس الشيوخ، الذي كان يسيطر عليه الجمهوريون وقتئذ، ترامب من المسؤولية عن أحداث هذا اليوم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال أستاذ تسوية النزاعات الدولية محمد الشرقاوي في تعليقه على حادث محاولة اقتحام الكابيتول، إن الأمريكيين أصبحوا يقبلون عبارة “الإرهاب الداخلي” للحد القياسي الذي وصلت إليه الجماعات المتطرفة.

Published On 3/4/2021
Trump supporters storm Capitol building in Washington

قالت واشنطن بوست إن اقتحام مبنى الكابيتول كان “أمرا صادما” للجميع إلا لفئة من الباحثين كانوا يتابعون قصة التضليل المتصاعد بشأن الانتخابات وأصدروا تقريرا يساعد على فهم ما جرى وكيف يمكن تفاديه مجددا.

Published On 6/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة