تنديدا بتدهور الأوضاع المعيشية.. رقعة الاحتجاجات تتسع بعدن وتمتد إلى حضرموت

الاحتجاجات المطالبة بتحسين الخدمات مستمرة في اليمن (الجزيرة)
الاحتجاجات المطالبة بتحسين الخدمات مستمرة في اليمن (الجزيرة)

أفادت مصادر محلية في مدينة عدن اليمنية باتساع رقعة الاحتجاجات على تردي الخدمات الأساسية، لتشمل مديريات كريتر والمعلا والقلوعة والشيخ عثمان ودار سعد والمنصورة.

وقالت المصادر إن قوات أمنية تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي أطلقت الرصاص في الهواء لتفريق محتجين يطالبون بحل أزمة انقطاع التيار الكهربائي.

وأشارت إلى أن المحتجين قطعوا طرقا رئيسية، وأشعلوا النار في عدد من الإطارات، ورددوا هتافات تطالب برحيل المجلس الانتقالي الجنوبي -المدعوم إماراتيا- كما هتفوا ضد الحكومة اليمنية والتحالف.

كما فرّقت قوات الجيش اليمني محتجين غاضبين في مدينة "تَريم" بمحافظة حضرموت (شرقي البلاد)، حاولوا إغلاق طريق دولي يربط بين اليمن وسلطنة عمان، وقالت مصادر محلية إن المحتجين أشعلوا النار في عدد من الإطارات تنديدا بتدهور الأوضاع المعيشية في البلاد.

وقالت اللجنة اﻷمنية بمحافظة شبوة (جنوبي اليمن) إنها لن تتهاون مع كل من يسعى لتهديد اﻷمن والسكينة، منوهة -في بيان- أنه سيتم التعامل بحزم مع المخططات التي وصفتها باﻹجرامية، وتقديم مرتكبيها للعدالة.

وأوضحت اللجنة أنها وقفت أمام ما أسمتها الدعوات للعنف والفوضى من قبل المجلس اﻻنتقالي، التي تتزامن مع تحركات للحوثيين لزعزعة أمن واستقرار المحافظة.

وحذرت من استخدام ما وصفتها بالسلمية الزائفة لتمرير مخططات إجرامية، محملة المجلس الانتقالي المسؤولية عن تلك الدعوات ونتائجها.

وكان المجلس الانتقالي في شبوة دعا لتنظيم فعالية الأربعاء، للمطالبة بتنفيذ اتفاق الرياض، وطرد ما أسماها مليشيات الإخوان من المحافظة، في إشارة إلى القوات الحكومية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أطلق رواد منصات التواصل في اليمن وسمي “حضر موت تنتفض” و”المكلا تنتفض”، ونددوا تحتهما بسوء الأوضاع المعيشية، وذلك بعد أن شهدت مدينة المكلا اليمنية احتجاجات شعبية لليوم الثاني.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة