رئيس لجنة كورونا بمصر يحذر من الإصابات وبطاقة التطعيم شرط لدخول الجامعات

إجراءات احترازية بالجامعات المصرية لمواجهة الموجة الرابعة من كورونا (شترستوك)
إجراءات احترازية بالجامعات المصرية لمواجهة الموجة الرابعة من كورونا (شترستوك)

القاهرة- قال رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في مصر حسام حسني إن بلاده تعيش في مرحلة الحذر، في ظل زيادة أعداد الإصابات بكورونا، بينما قال متحدث باسم وزارة التعليم العالي إن طلاب الجامعات سيحصلون على بطاقات تثبت تلقيهم للقاح كورونا، شرطا لدخول مباني الجامعة.

وفي تصريحات لبرنامج "كلمة أخيرة" المذاع على فضائية "أون إي" (ON E) قال حسني إن الموجة الرابعة تتضمن كل متحورات كورونا سواء "دلتا بلس" أو غيره، وهي الموجة الأكثر انتشارا وبالتالي لا بد من دور قوي للمجتمع في التصدي لها، مؤكدا أن المرور من هذه الموجة لن يكون فقط من خلال إجراءات الدولة، ولكن بتعاون الشعب المصري، على حد قوله.

 

 

موقف وبائي متوازن

من جانبه، قال محمد عوض تاج الدين مستشار الرئيس المصري للشؤون الصحية إن موقف انتشار فيروس كورونا في البلاد خلال الموجة الحالية متوازن ويسير مع الموجات السابقة.

وفي مداخلة هاتفية مع فضائية "النهار"، أوضح تاج الدين أن الموقف الوبائي في أي دولة يبنى على الحالات المصابة بفيروس كورونا، والحالات الخطرة، ومعدل الوفيات نتيجة للفيروس، وأن الموقف الحالي طبقا لهذه العوامل مستقر، وأنه لا يستطيع أن يقول إن الفيروس أصبح أكثر انتشارا في الموجة الحالية".

وحسب مستشار الرئيس المصري، فإن أعداد الإصابات والأعراض لم تختلف كثيرا عن الموجات السابقة، مشيرا إلى أنه أصبح لدى الأطقم الطبية خبرة في التعامل مع الفيروس والحالات المصابة، واهتمام أعلى لدى العائلات مع زيادة احتمال إصابة الأطفال بفيروس كورونا.

 

 

 

ربع المصريين فقط يرتدون الكمامة

على صعيد آخر، كشفت نتائج استطلاع رأي أجراه مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء المصري -خلال سبتمبر/أيلول الجاري- أن 28% من المصريين فقط يلتزمون بارتداء الكمامة بشكل دائم عند الخروج من المنزل، بينما يرتديها نحو 58% من المصريين بشكل غير منتظم، في مقابل نحو 11% لا يرتدون الكمامة مطلقا.

وحذرت الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق – أمس الاثنين- من دخول المحطات والقطارات بدون ارتداء الكمامة، وشددت شرطة النقل والمواصلات من إجراءاتها بإلزام الركاب بارتداء الكمامة قبل دخول المحطات واستقلال القطارات.

بطاقة تطعيم لدخول الجامعات

وقد أكد المتحدث باسم وزارة التعليم العالي المصرية على أهمية تطعيم أعضاء المنظومة التعليمية ضد فيروس كورونا، منوها إلى أن حصول الأساتذة والعاملين بالجامعات على لقاح كورونا أمر ضروري ومهم، وكذلك الأمر بالنسبة للطلاب، وأن طلاب الجامعات سيحصلون على بطاقات تطعيم، شرطا لدخول مباني الجامعة.

وأكد عادل عبد الغفار -خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "كلمة أخيرة" المذاع على قناة "أون إي"- أن الوزارة انتهت من تطعيم جزء كبير من أساتذة الجامعات، وأن البعض حصل على الجرعتين وآخرين على جرعة واحدة من اللقاح، مشيرا إلى أن كافة الجامعات دعت طلابها عبر مواقعها الإلكترونية للحصول على اللقاح، في مراكز التطعيم الموجودة داخل جامعات مصر بالكامل.

 

تزايد مستمر

يأتي ذلك بينما واصلت الأعداد الرسمية المعلنة لإصابات فيروس كورونا ارتفاعها التدريجي لتقترب من 500 حالة يوميا، في خضم الموجة الرابعة للجائحة بمصر، علما أن مصر شهدت منذ بداية الوباء تشكيكا من جانب نشطاء في حقيقة الأرقام التي تعلنها السلطات مؤكدين أن الأرقام الحقيقية أعلى بكثير.

وقد أعلنت وزارة الصحة المصرية -مساء أمس الاثنين- تسجيل 491 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليا للفيروس، إضافة إلى وفاة 14 حالة جديدة، كما أعلنت عن خروج 399 متعافيا من فيروس كورونا من المستشفيات، ليرتفع إجمالي المتعافين إلى ما يقرب من 247 ألف حالة من أصل حوالي 293 ألف حالة إصابة.

 

 

المصدر : الإعلام المصري + الجزيرة

حول هذه القصة

عادت الأرقام الرسمية لإصابات كورونا في مصر للارتفاع، في حين قال محمد النادي عضو لجنة مكافحة الفيروس إن الإصابات الجديدة في مصر باتت بـ”الحجم العائلي” إذ تنتقل سريعا من المصاب إلى بقية أفراد عائلته.

1/9/2021

انتقدت وزيرة الصحة المصرية قرار بريطانيا إضافة مصر إلى القائمة الحمراء الخاصة بفيروس كورونا، وقالت إنها استقبلته “بشيء من التعجب”، بينما قال مسؤول صحي إن أداء مصر في مواجهة كورونا أفضل من بريطانيا.

8/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة