السيسي: وجدت تفاهما مشتركا مع بينيت بخصوص سد النهضة

تتبادل كل من مصر والسودان مع إثيوبيا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات بشأن السد، يرعاها الاتحاد الأفريقي منذ شهور، ضمن مسار تفاوضي بدأ قبل نحو 10 سنوات.

أول زيارة لرئيس حكومة إسرائيلية لمصر منذ 10 سنوات (الأناضول)
أول زيارة لرئيس حكومة إسرائيلية لمصر منذ 10 سنوات (الأناضول)

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس الإثنين، أنه وجد "تفاهما مشتركا" مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالى بينيت حول السد النهضة الإثيوبي، وهو محل خلاف بين أديس أبابا وكل من القاهرة والخرطوم.

جاء ذلك في تصريح متلفز للسيسي نقلته صفحة الرئاسة في "فيسبوك" على هامش أول لقاء مع بينيت، في مدينة شرم الشيخ شمال شرقي مصر، ضمن أول زيارة لرئيس حكومة إسرائيلية منذ 10 سنوات.

وأضاف السيسي أنه تحدث مع بينيت بـ "صراحة شجاعة" وأنه يوجد مزيد من الحديث من أجل البلدين والمنطقة، وتابع أنه تناول معه "قضية السد" الإثيوبي، مضيفا "وجدت تفهما مشتركا".

وأردف "قلت له نحاول معالجة أزمة السد في إطار من التفاوض والحوار وصولا إلى اتفاق بالموضوع الهام بالنسبة لنا" والذي يعتبره الرئيس المصري (مسألة) "حياة أو موت".

كما قال السيسي إن اللقاء تناول الأوضاع في قطاع غزة وأهمية الحفاظ على السلام ووقف إطلاق النار، وأهمية تحقيق الاستقرار والدعم الاقتصادي وتحسين أحوال المواطنين في الضفة الغربية وغزة.

سد النهضة مقابل غزة

ووصف بينيت أول لقاء له مع السيسي بـ "المهم جدا والجيد للغاية" وعاد بعده إلى إسرائيل، وأضاف قبل أن يستقل الطائرة عائدا "وضعنا أسس اتصال عميق للمضي قدما".

من جانبها، ذكرت قناة "كان" الإسرائيلية أن السيسي دعا بينيت إلى المساعدة في حل أزمة سد النهضة، ضمن "صفقة" لإحلال الهدوء في غزة، ولم تتضمن تصريحات السيسي مثل هذا الطرح.

من جهته، قال روعي شارون المحلل العسكري للقناة إن إسرائيل لا تريد الوقوف في جانب مصر أو إثيوبيا، ولكن بإمكانها التواصل مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بهذا الصدد، أو المساعدة مثلا بمنشآت التحلية لحل مشكلة المياه المتزايدة في مصر.

وأضاف أنه رأى "إذا ما قدمت إسرائيل للسيسي ما يريد، فسيكون لديه حافز أكبر للضغط واستخدام كل الأدوات الممكنة على رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار" لتنفيذ صفقة الأسرى، ومن ثم إعادة إعمار غزة وعودة الهدوء للقطاع.

وتتبادل كل من القاهرة والخرطوم مع أديس أبابا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات بشأن سد النهضة الإثيوبي، يرعاها الاتحاد الأفريقي منذ شهور، ضمن مسار تفاوضي بدأ قبل نحو 10 سنوات.

وتقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح دولتي مصب نهر النيل (مصر والسودان) وإنها تستهدف توليد الكهرباء من السد لأغراض التنمية.

في حين تدعو مصر والسودان إلى إبرام اتفاق ثلاثي ملزم قانونا، للحفاظ على منشآتهما المائية، واستمرار تدفق حصتهما السنوية من مياه النيل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نفى السودان اتهامات إثيوبية بدخول مسلحين عبر الحدود لاستهداف سد النهضة، ودعا رئيس الوزراء الإثيوبي مواطنيه للوحدة في مواجهة جبهة تحرير تيغراي، في حين كررت مصر الدعوة للتوصل إلى اتفاق بشأن تعبئة السد.

5/9/2021

قال وزير الموارد المائية والري المصري محمد عبد العاطي إن إثيوبيا لا تفصح عن كمية استهلاكها من مياه النيل، وذلك في ظل جمود مباحثات سد النهضة الإثيوبي الذي أعلنت أديس أبابا بدء عملية الملء الثاني له.

6/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة