الذرية تعود للتفتيش وتتعهد بالحزم.. تقرير دولي عن مدى قدرة إيران على إنتاج رأس نووي

الوكالة الدولية الذرية تطالب إيران بتقديم توضيحات بشأن مواد مشعة وجدت في أماكن غير مصرح بها (غيتي)
الوكالة الدولية الذرية تطالب إيران بتقديم توضيحات بشأن مواد مشعة وجدت في أماكن غير مصرح بها (غيتي)

تعهدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية باتباع نهج حازم تجاه أنشطة إيران النووية بعد اتفاق الجانبين على تمديد المراقبة، في وقت نقلت فيه نيويورك تايمز (New York Times) مقتطفات من تقرير دولي يتناول مدى قدرة طهران على إنتاج رأس نووي.

وقد بحث محافظو الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اجتماع بفيينا مسألة مراقبة الأنشطة النووية في إيران.

وطلب مدير الوكالة رافائيل غروسي من إيران تقديم توضيحات دون تأخير بشأن المواد المشعة التي وُجدت في أماكن غير مصرح بها.

وتعهّد غروسي باتّباع نهج "حازم" تجاه طهران.

جاء ذلك بعد أن وافقت طهران على تمديد المراقبة على بعض أنشطتها النووية، مما دفع قوى غربية للتخلي عن خطط لاستصدار قرار ينتقد إيران في الوكالة الدولية.

اللحظات الأخيرة

وتمكن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي من التوصل إلى الاتفاق في زيارة اللحظات الأخيرة إلى طهران مطلع الأسبوع، حيث وافقت إيران على منح الوكالة إذن الوصول إلى معداتها التي تراقب بعض الأنشطة الحساسة في برنامجها النووي.

وسيتمكن المفتشون من مسح بطاقات الذاكرة بعد أكثر من أسبوعين من الموعد الذي كان مقررا لاستبدالها.

ويهدف تخلي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا عن استصدار القرار إلى تجنب المزيد من التصعيد مع إيران، وهو ما كان من شأنه أن يقضي على أي أمل في استئناف محادثات أوسع نطاقا تهدف لإحياء الاتفاق النووي.

وقال غروسي إن الاتفاق تمكن من حل "القضية الأكثر إلحاحا" بين الوكالة وإيران.

وأوضح أن هناك أمرا آخر يدعو للقلق وهو عدم تفسير إيران لآثار اليورانيوم التي تم العثور عليها في عدة مواقع قديمة غير معلنة، مشيرا إلى أنه لم يتلق التزاما قاطعا في هذا الشأن.

وتم العثور على أول آثار لليورانيوم قبل أكثر من عامين في موقع في طهران وصفته إيران بأنه منشأة لتنظيف السجاد.

وأضاف غروسي "ما قلته هناك.. إنني بحاجة لإجراء محادثة واضحة مع الحكومة الجديدة في هذا الشأن".

مشاورات رفيعة

ومن المقرر أن يلتقي غروسي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي في فيينا الأسبوع المقبل، و"سيزور طهران في المستقبل القريب لإجراء مشاورات على مستوى رفيع مع الحكومة" الإيرانية.

وكان الهدف من الاتفاق الذي أبرم مطلع الأسبوع هو كسب الوقت لخدمة الجهود الدبلوماسية الأوسع التي تسعى لإعادة الولايات المتحدة وإيران للالتزام الكامل بالاتفاق النووي الموقع في 2015، والذي فرض على أنشطة إيران النووية قيودا مقابل رفع العقوبات الدولية المفروضة عليها.

في السياق ذاته نقلت نيويورك تايمز عن تقرير دولي أن إيران باتت قادرة على إنتاج وقود نووي كاف لصنع رأس نووي في أقل من شهر.

ويوضح التقرير الدولي أن تخصيب إيران لليورانيوم بنسبة 60% كان له تأثير كبير على برنامجها النووي.

لكن التقرير يكشف في المقابل أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة 60% ليس كافيا بعد لصنع سلاح نووي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وصل مدير الوكالة الذرية إلى طهران في زيارة تستهدف تسوية قضايا محل خلاف بين الطرفين، في حين دعت إيران إلى عدم تسييس ملفها النووي، وقالت إنها تحتفظ بحق الرد على تهديدات إسرائيلية تستهدفها.

11/9/2021

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان دعم بلاده للجهود الدولية الرامية لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي، وأن إحلال السلام في اليمن أولوية للمملكة، مع احتفاظها بحق الرد على هجمات الحوثيين.

12/9/2021

أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي أنه سيزور طهران قريبا، لمناقشة كثير من المسائل الملحة، في حين أعلنت إيران أنها تجري مشاورات داخلية بشأن كيفية مواصلة المفاوضات النووية.

13/9/2021
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة