كوريا الشمالية تختبر صاروخا جديدا والبنتاغون اعتبره تهديدا لجيرانها

أجرت كوريا الشمالية تجارب نووية عدة واختبرت بنجاح صواريخ باليستية قادرة على بلوغ الولايات المتحدة. 

كوريا الشمالية اختبرت بنجاح صواريخ باليستية قادرة على بلوغ الولايات المتحدة (رويترز)
كوريا الشمالية اختبرت بنجاح صواريخ باليستية قادرة على بلوغ الولايات المتحدة (رويترز)

قالت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية اليوم الاثنين إن السلطات العسكرية في البلاد أجرت تجارب ناجحة لإطلاق صواريخ بعيدة المدى في مطلع الأسبوع، وسط مواجهة مطولة مع الولايات المتحدة بشأن نزع السلاح النووي.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن الصواريخ قطعت مسافة 1500 كيلومتر قبل أن تصيب أهدافها وتسقط في المياه الإقليمية للبلاد خلال الاختبارات، التي أجريت يومي السبت والأحد.

وأضافت أن تطوير الصواريخ يوفر "أهمية إستراتيجية لامتلاك وسيلة ردع فعالة أخرى لضمان أمن دولتنا بشكل يمكن الاعتماد عليه بصورة أكبر، إضافة إلى احتواء المناورات العسكرية للقوات المعادية".

وتتهم كوريا الشمالية منذ أمد بعيد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بانتهاج "سياسة معادية" تجاهها.

وتوقفت المحادثات التي تهدف إلى إنهاء برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية مقابل تخفيف العقوبات الأميركية منذ 2019.

البنتاغون يعلق

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الأحد أن التجارب الصاروخية التي أجرتها كوريا الشماليّة في نهاية الأسبوع تمثل "تهديدا" لجيرانها والمجتمع الدولي.

وقال البنتاغون في بيان إن "هذا النشاط يؤكد استمرار كوريا الشمالية في تطوير برنامجها النووي والتهديدات التي يمثلها".

وأشارت القيادة الأميركية في المحيطين الهندي والهادي في بيان، أن "هذا النشاط يُلقي الضوء على التركيز المستمر لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية على تطوير برنامجها العسكري، والتهديد الذي يُمثله ذلك لجيرانها والمجتمع الدولي".

ويأتي الإعلان عن استئناف بيونغ يانغ لعمليات الإطلاق الصاروخية، بعد أيام على إعلان كوريا الجنوبية قيامها بتجربة إطلاق صاروخ باليستي إستراتيجي من صنعها.

ويقول محللون إن تجارب الإطلاق الصاروخية الكورية الشمالية التي نُفذت يومي السبت والأحد بحضور كبار المسؤولين الكوريين الشماليين، تأتي بلا شك ردا على التجربة الصاروخية الكورية الجنوبية.

ولم يؤكد الجيش الكوري الجنوبي حصول تجارب صاروخية كورية شمالية، وهو عادة ما يكون المصدر الأول للمعلومات المتعلقة بإطلاق صواريخ من الشمال.

ورغم تعرضها لكثير من العقوبات الدولية، طورت بيونغ يانغ قدراتها العسكرية سريعا خلال السنوات الأخيرة بقيادة زعيمها كيم جونغ أون.

وأجرت كوريا الشمالية تجارب نووية عدة واختبرت بنجاح صواريخ باليستية قادرة على بلوغ الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة