قتلى بحادث سير مروع في الجزائر والسلطات تفتح تحقيقا

حادث اصطدام شاحنة نصف مقطورة وحافلة لنقل المسافرين (مواقع التواصل)
حادث اصطدام شاحنة نصف مقطورة وحافلة لنقل المسافرين (مواقع التواصل)

لقي أكثر من 13 شخصا مصارعهم وأصيب آخرون بجروح في حادث اصطدام عنيف أمس الأحد بين حافلة ركاب وشاحنة شمال غرب الجزائر، حسبما أعلنت أجهزة الإنقاذ.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإن عدد القتلى بلغ 13 والجرحى ثمانية، في حين قالت وكالة الأنباء الألمانية ووسائل إعلام محلية إن عدد القتلى بلغ 18 والجرحى ستة.

وقع الحادث في واد خبازة بولاية النعامة (650 كلم جنوب غرب الجزائر العاصمة) وفق ما أوضحت الحماية المدنية في بيان على فيسبوك.

وكانت حافلة نقل المسافرين تعمل على الخط الرابط بين سيدي بلعباس وبوسمغون.

 

وأظهر مقطع فيديو بثته وسائل إعلام عدة حافلة الركاب وقد تحطّم الجزء الأمامي بالكامل، في حين انقلب الجزء الخلفي للشاحنة.

ونقل المصابون الثمانية إلى مستشفى محلي، وقد فتحت قوات الدرك الوطني تحقيقا لتحديد أسباب الحادث، حسب وكالة الأنباء الرسمية.

تعاز وحزن

وقدم الرئيس عبد المجيد تبون تعازيه إلى أهالي ضحايا حادث المرور، وقال على تويتر "كم هو أليم ومحزن أن تفقد الجزائر أبناءها في حوادث مفجعة كالذي شهدته منطقة واد خبازة بالنعامة".

وأضاف "تعازي الخالصة لأهالي الضحايا وتمنياتي بالشفاء العاجل للجرحى".

وتعد السرعة، لا سيّما بالنسبة إلى سائقي سيارات النقل المشترك، السبب الأبرز لحوادث السير في الجزائر.

وكان اصطدام شاحنة ذات مقطورة بحافلة نقل للمسافرين في يوليو/تموز الماضي شرقي الجزائر قد أسفر عن مقتل 18 شخصا و11 جريحا.

وحسب الاحصائيات الأخيرة التي قدمتها المندوبية الوطنية للأمن في الطرق، فقد لقي أكثر من 1300 شخص حتفهم وأصيب أكثر من 13 ألفا و600 آخرين، إثر وقوع 10 آلاف و292 حادث مرور في عموم البلاد خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة