لودريان يلتقي أمير قطر ويثمن دورها في إجلاء الرعايا الفرنسيين ووزير الخارجية القطري يشدد على المصالحة الأفغانية

أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يستقبل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان (الجزيرة)
أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يستقبل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان (الجزيرة)

استقبل أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، وثمّن الوزير جهود قطر في إجلاء الفرنسيين من أفغانستان وفي تعزيز عملية السلام، في حين شدد الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري على ضرورة المصالحة الوطنية الأفغانية لتحقيق الاستقرار.

وفي لقاء أمير دولة قطر ووزير الخارجية الفرنسي، تم استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والمستجدات الإقليمية والدولية، خاصة في أفغانستان.

وقام وزير الخارجية الفرنسي بجولة داخل مجمع السكن المؤقت للاجئين الأفغان في الدوحة، وذلك برفقة مساعدة وزير الخارجية القطري لولوة الخاطر.

واطلع لودريان على الخدمات المقدمة للاجئين وظروف المعيشة داخل المجمع السكني، حيث أشاد بدور دولة قطر في إجلاء الرعايا الفرنسيين والأفغان وبالدعم الذي قدمته.

وذكر لودريان -عبر موقع تويتر- أنه التقى صباح اليوم الاثنين في الدوحة بالفرنسيين وعائلاتهم الذين تمكنوا من مغادرة كابل بفضل عملية الإجلاء يوم الجمعة الماضي، موضحا أنهم غادروا الدوحة على متن طائرة ووصلوا إلى باريس.

لقاء الوزيرين

وفي وقت سابق اليوم الاثنين، أجرى وزير الخارجية القطري مباحثات مع نظيره الفرنسي، حيث أكد الوزير القطري أن الدوحة ترى أن المصالحة الوطنية هي صمام الأمان الوحيد لتحقيق الاستقرار في أفغانستان مستقبلا.

وفي مؤتمر صحفي مشترك، قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني "في اجتماعنا أمس مع الحكومة في أفغانستان، شجعناهم على الانخراط والتواصل مع المجتمع الدولي. لقد وضحنا منذ البداية دور قطر كوسيط والذي كان دورا محايدا على الدوام. وقلنا لهم إن العزلة لن تكون الجواب وإن الاعتراف ليس أولوية الآن".

وأضاف وزير الخارجية القطري أن بلاده مقتنعة بأن الإصرار على الاعتراف بالحكومة الجديدة لن يساعد أي طرف، وأن الأهم الآن هو الالتزام بما قالته واقتران ذلك بالأفعال والخطوات الإيجابية من ناحيتهم.

وتابع الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني "لقد أكدوا أنهم يرغبون في الانخراط دوليا وإعادة فتح السفارات، مع العلم أن ذلك سيأخذ وقتا".

ودعا وزير الخارجية القطري إلى تضافر الجهود الدولية لضمان وصول المساعدات الإنسانية لأفغانستان، مؤكدا أن بلاده ستتعاون مع جميع وكالات الأمم المتحدة لدعم الجهود الإنسانية في أفغانستان.

وخلال المؤتمر الصحفي، توجه وزير الخارجية الفرنسي بالشكر لدولة قطر على ما سماها جهودها الاستثنائية في عمليات إجلاء الرعايا الفرنسيين والأفغان من كابل.

وأكد لودريان مواصلة التعاون والتنسيق بين باريس والدوحة لاستكمال عمليات إجلاء الرعايا الفرنسيين وأسرهم، وكذلك "لحماية الأفغان المهددين بسبب القيم التي يحملونها"، مشيرا إلى أن فرنسا مهتمة بالأمن والاستقرار في المنطقة.

جولة إقليمية

وكان وزير الخارجية القطري التقى في كابل أمس الأحد رئيس الحكومة الأفغانية الملا محمد حسن آخوند، وذلك في ختام جولة قام بها الوزير في دول الجوار.

وقالت مصادر للجزيرة إن وزير الخارجية القطري حث -في ختام أول زيارة رسمية لمسؤول قطري وعربي- الأطراف الأفغانية على الانخراط في المصالحة الوطنية، ودعا الحكومة إلى ضمان حرية المرور والسفر للجميع والالتزام بمكافحة الإرهاب.

وأضافت المصادر أن المباحثات مع القادة الأفغان شملت مطار كابل، وسبل التقدم والمضي قدما بالبلاد.

كما التقى وزير الخارجية القطري رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية عبد الله عبد الله، والرئيس الأفغاني الأسبق حامد كرزاي، وناقش الجانبان الوضع في أفغانستان.

وأعربت طالبان -في بيان- عن شكرها لحكومة قطر على دعمها للشعب الأفغاني في وقت حرج، وقالت إن اتفاق الدوحة كان إنجازا محوريا وعلى الجميع الالتزام به.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

غادر وزير الخارجية القطري كابل، في ختام أول زيارة رسمية لمسؤول قطري وعربي، التقى خلالها المسؤولين الأفغان. وقالت مصادر للجزيرة إن الشيخ محمد بن عبد الرحمن شجع الأطراف الأفغانية على الانخراط بالمصالحة.

12/9/2021

أجرى وزير خارجية قطر محادثات في كابل، وعبرت طهران عن موقف جديد تجاه طالبان، وبالتزامن مع بدء تدفق المساعدات الإنسانية تستضيف الأمم المتحدة مؤتمرا بجنيف لجمع 600 مليون دولار لأفغانستان.

13/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة