بحثا عن الأسيرين المطاردين.. الاحتلال يزج بوحدات خاصة و20 دورية ويداهم منزليهما في جنين

عناصر حرس الحدود يمشطون منطقة جدار الفصل العنصري عند سالم وجنين (الصحافة الإسرائيلية)
عناصر حرس الحدود يمشطون منطقة جدار الفصل العنصري عند سالم وجنين (الصحافة الإسرائيلية)

داهمت قوات الاحتلال منزلي الأسيرين المطاردين أيهم كممجي (35 عاما) ومناضل يعقوب نفيعات (26 عاما) في محافظة جنين، وذلك بعد اعتقال 4 من الأسرى الستة الذي فروا من سجن جلبوع.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال داهمت منزل كممجي في بلدة كفر دان غرب جنين المتاخمة للخط الأخضر، ومنزل انفيعات في بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

وذكر الشهود أن وحدات خاصة و20 دورية حاصرت المنطقة المحيطة بمنزلي الأسيرين، واحتلت عددا من المنازل المجاورة وأخضعت عائلتيهما للتحقيق.

كما أطلق مسلحون النار فجر اليوم، على قوات الاحتلال خلال اقتحامها بلدة كفردان، في حملة شملت بلدة اليامون واعتقلت خلالها شقيق أيهم كممجي الذي انتزع حريته من سجن جلبوع مؤخراً.

وفي 6 سبتمبر/أيلول الجاري، فر 6 أسرى فلسطينيون من سجن جلبوع شديد الحراسة شمالي إسرائيل، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، قبل أن يعاد اعتقال 4 منهم الجمعة والسبت الماضيين.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت السبت الأسيرين زكريا الزبيدي ومحمد عارضة، وذلك بعد ساعات من اعتقال محمود عارضة ويعقوب قادري.

وفي وقت سابق، أفاد مراسل الجزيرة بأن محكمة الصلح الإسرائيلية بمدينة الناصرة مددت أمس اعتقال الأسرى الفلسطينيين الأربعة المعاد اعتقالهم حتى 19 سبتمبر/أيلول الجاري، وذلك بعد أن وجهت لهم النيابة تهمتي التخطيط لعملية إرهابية والانتماء لتنظيم إرهابي.

في الأثناء، شل إضراب شامل أمس المرافق والمحال التجارية والمدارس والجامعات في محافظة جنين شمالي الضفة الغربية.

ودعت قوى فلسطينية إلى هذا الإضراب تعبيرا عن الدعم للأسرى الذين أعيد اعتقالهم، وجميع الأسرى في سجون الاحتلال.

لجنة تحقيق

وبدأت إسرائيل التحقيق في أحد أكبر إخفاقاتها الأمنية جراء هروب الأسرى من سجن جلبوع.

فقد أعلن رئيس الوزراء نفتالي بينيت، أمس الأحد، خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته، أنه ووزير الأمن الداخلي عومر بارليف قررا تشكيل لجنة حكومية للتحقيق في هروب الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن جلبوع شديد الحراسة.

وانتقد بينيت بشدة مصلحة السجون، وقال إن عملية هروب الأسرى تكشف عن حالة ترهل في مؤسسات الدولة، وتدق ناقوس الخطر.

حراك سياسي

في السياق ذاته، تعتزم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إطلاق حراك سياسي على المستويين العربي والدولي لدعم قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون إسرائيل، بحسب ما صدر عن اجتماع مساء أمس الأحد.

وعقدت اللجنة المركزية لحركة فتح اجتماعا لها في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة مساء أمس الأحد، وأكدت اللجنة استمرار العمل النضالي بكافة أشكاله بما يساهم في الحفاظ على حياة الأسرى الفلسطينيين، وبشكل خاص الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم.

وحتى السادس من سبتمبر/أيلول الجاري، يُقدر عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بنحو 4650، بينهم 40 امرأة ونحو 200 قاصر، إضافة إلى 520 أسيرا إداريا (من دون تهمة ولا محاكمة)، وفق منظمات فلسطينية معنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

التزمت إسرائيل الصمت 5 أيام وفرضت حظرا على نشر التحقيقات بشأن هروب الأسرى الستة، ومع نجاحها أمس باعتقال 4 منهم ما زالت هناك شكوك حول نجاحها في إبعاد الأسرى عن الحاضنة الشعبية الفلسطينية كما يشاع.

11/9/2021

بدأت إسرائيل التحقيق في أحد أكبر إخفاقاتها الأمنية جراء هروب 6 أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع، وواصلت في الأثناء ملاحقة الأسيرين الطليقين، في وقت شهدت جنين إضرابا عاما تضامنا مع الأسرى.

12/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة