كورونا.. بريطانيا لن تفرض الشهادة الصحية واليمن يسجل ثاني أكبر حصيلة والصين تغلق مدينة لاحتواء الفيروس

مظاهرة في باريس ضد إلزامية إظهار الشهادة الصحية في الأماكن العامة (وكالة الأناضول)
مظاهرة في باريس ضد إلزامية إظهار الشهادة الصحية في الأماكن العامة (وكالة الأناضول)

أعلنت بريطانيا أنها تخلت عن إلزام مواطنيها بإظهار شهادة صحية تثبت تلقيهم لقاحا مضادا لفيروس كورونا، وفي حين أغلقت سلطات الصين مدينة بجنوب البلاد لوقف تفشي الوباء فيها، سجل اليمن ثاني أكبر حصيلة من الإصابات والوفيات منذ بدء الجائحة.

فقد أعلن وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد اليوم الأحد أن الحكومة تخلت عن خطتها لفرض إظهار الشهادة الصحية لدخول النوادي الليلية وغيرها من الأماكن المكتظة في البلاد.

وأرجع جاويد القرار إلى نجاح حملة التطعيم ضد فيروس كورونا، لكنه لم يستبعد فرض شهادة التلقيح مجددا إذا تم تسجيل زيادة في أعداد الإصابات بالفيروس.

ووفقا لوكالة أسوشيتد برس، فإن أعضاء في حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا عارضوا فرض شهادة التلقيح معتبرين أن ذلك يعد انتهاكا لحقوق المواطنين.

وأفاد الوزير البريطاني بأن رئيس الوزراء بوريس جونسون سيضع هذا الأسبوع خططا لتعامل البلاد مع الوباء خلال الشهور الأكثر برودة المقبلة، مشيرا إلى أن الحكومة قد ترفع بعض القيود مع الاعتماد على اللقاحات.

وقد سجلت بريطانيا اليوم أكثر من 29 ألف إصابة جديدة و56 حالة وفاة جراء الفيروس.

وفي فرنسا المجاورة، خرجت اليوم للأسبوع التاسع على التوالي مظاهرات تندد بقرار الحكومة إلزام المواطنين بإظهار الشهادة الصحية في أماكن عامة، وقد تخللت المظاهرات مواجهات مع الشرطة. وتطبق وفرنسا وإيطاليا ودول أوروبية أخرى إلزامية شهادة التلقيح بشكل متباين.

وفي أوروبا أيضا، سجلت إيطاليا اليوم أكثر من 4600 إصابة جديدة و34 وفاة في انخفاض مقارنة بحصيلة اليوم السابق.

وفي حين أحصت تركيا اليوم أكثر من 21 ألف إصابة جديدة و243 وفاة إضافية جراء فيروس كورونا، سجلت روسيا لليوم الثاني أكثر من 18 ألف إصابة ونحو 800 وفاة إضافية، وذلك وسط تفش واسع للمتحور "دلتا".

مسافرون ينتظرون في موقف للحافلات بمدية شنغهاي في الصين. (رويترز)

الصين ومناطق أخرى بالعالم

وفي الصين، طلبت السلطات في مدينة بوتيان بإقليم فوجيان (جنوبي البلاد) اليوم الأحد من السكان عدم مغادرة المدينة سعيا لاحتواء تفشي فيروس كورونا فيها.

وأوقفت السلطات سير القطارات والحافلات، كما أغلقت قاعات السينما والحانات ومرافق أخرى.

وخلال الساعات الـ24 الماضية، تم التبليغ عن 19 إصابة بالفيروس -يعتقد أنها محلية- وفقا للجنة الوطنية للصحة.

ورغم أن الصين أعلنت منذ أوائل عام 2020 أنها سيطرت على وباء كورونا، فإنها واجهت تفشيا للفيروس في بعض المناطق، وتقول السلطات إن جل الحالات وافدة من الخارج.

وفي آسيا أيضا، سجلت إندونيسيا نحو 3800 إصابة جديدة بالفيروس، وهي أقل حصيلة منذ منتصف مايو/أيار الماضي، كما سجلت 188 وفاة، وهي أدنى حصيلة منذ منتصف يونيو/حزيران، وتراجعت الإصابات المعلن عنها في العاصمة اليابانية طوكيو.

وفي حين أحصت الهند 28 ألف إصابة جديدة بالفيروس و388 وفاة، في انخفاض ملحوظ مقارنة بالأشهر القليلة الماضية، سجلت إيران أكثر من 20 ألف إصابة و487 وفاة.

وفي أميركا اللاتينية، سجلت المكسيك أكثر من 12 ألف إصابة و675 وفاة، في حين أحصت البرازيل ما يزيد على 14 ألف إصابة و712 وفاة.

وفي الولايات المتحدة، التي شهدت الأسابيع الماضية زيادة في الإصابات والوفيات بالفيروس، قال كبير الأطباء فيفيك مورثي اليوم الأحد إن الرئيس جو بايدن سيعلن خطوات جديدة لإبطاء انتشار الوباء قبل اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يبدأ الثلاثاء المقبل.

ووفق إحصاء لوكالة رويترز، فقد تجاوز عدد الإصابات بالفيروس في العالم 224 مليونا، وتخطى عدد الوفيات 4.8 ملايين وفاة.

الدول العربية

عربيا، ذكرت اللجنة الوطنية للطوارئ لمواجهة كورونا التابعة للحكومة اليمنية اليوم الأحد أنه تم تسجيل 56 إصابة جديدة بكورونا و15 حالة وفاة في ثاني أكبر حصيلة إصابات ووفيات رسمية معلنة بالفيروس خلال الموجة الثالثة في أقل من أسبوعين، مقارنة مع 52 إصابة و8 وفيات أمس السبت.

وأحصى العراق اليوم الأحد أكثر من 3500 إصابة جديدة و51 حالة وفاة إضافية جراء الفيروس.

بدورها، سجلت السعودية اليوم 80 إصابة و8 حالات وفاة فقط.

وفي حين أعلنت السلطة الفلسطينية أنها أحصت 1600 إصابة و18 وفاة، سجلت مصر أمس السبت 458 إصابة و13حالة وفاة، مسجلة ارتفاعا مقارنة بحصيلة اليوم السابق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن قرر فرض إلزامية التلقيح أو الفحوص الدورية الأسبوعية للعاملين في شركات تضم 100 موظف أو أكثر، في إطار تعزيز جهود احتواء المتحور دلتا من فيروس كورونا.

10/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة