شكل لجنة تحقيق خاصة.. رئيس الوزراء الإسرائيلي: ما جرى في سجن جلبوع يظهر ترهلا في مؤسساتنا

رئيس وزراء إسرائيل قال إن لجنة ستقوم بفحص شامل وجدي بشأن حادث فرار الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن جلبوع (رويترز)
رئيس وزراء إسرائيل قال إن لجنة ستقوم بفحص شامل وجدي بشأن حادث فرار الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن جلبوع (رويترز)

قال رئيس وزراء إسرائيل نفتالي بينيت إن ما جرى في سجن جلبوع "يظهر ترهلا في مؤسسات الدولة"، مضيفا أن لجنة تحقيق رسمية شكلت بهذا الشأن، وكان 6 أسرى فلسطينيين قد نجحوا الاثنين الماضي في الفرار من سجن جلبوع شديد التحصين، مستخدمين نفقا حفروه من داخل زنزانتهم إلى خارج السجن، مما شكل إحراجا كبيرا للمؤسسة الأمنية الإسرائيلية.

وأضاف بينيت أنه قرر بمعية وزير الأمن الداخلي عومير بارليف إنشاء لجنة فحص لحادث هروب الأسرى الفلسطينيين، مشيرا إلى أن الفحص سيكون شاملا وجديا، وقال رئيس الوزراء "جزء من المنظومة ومؤسسات الدولة قد ترهلت في السنوات الأخيرة، ويجب أن تمر بعملية إصلاح وتفعيل وإعادة جدوى وسعي للتميز، ويجب العمل بشكل مختلف، خاصة بكل ما يتعلق بمنظومة أمنية مثل مصلحة السجون".

وعقب عملية فرار الأسرى الستة، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي الأمر بالخطير الذي يستدعي مراجعة المنظومة الأمنية كلها.

الاستماع للسجانين

وقد تولت وحدة التحقيق بالجرائم المحلية والدولية في الشرطة الإسرائيلية التحقيق في ظروف فرار الأسرى، واستمعت إلى شهادات السجانين حول الظروف والإخفاقات التي قادت إلى عملية الفرار، وقال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي قبل أيام إن التحقيق متواصل لمعرفة ما إذا كانت عملية فرار الأسرى تنطوي على مخالفات جنائية داخل أسوار السجن.

وأضاف الوزير بارليف أن الجهود متواصلة لتصحيح الإخفاقات التي قادت إلى فرار الأسرى، ومن المتوقع أن يخضع قائد سجن جلبوع قريبا إلى مساءلة بصفته المسؤول الأول عن تطبيق التعليمات في السجن وإدارته.

وقد تمكنت قوات الأمن الإسرائيلية صباح أول أمس السبت من اعتقال الأسيرين زكريا الزبيدي ومحمد عارضة بعد ساعات من اعتقال محمود عارضة ويعقوب قدري، وما زالت تبحث عن الأسيرين مناضل يعقوب نفيعات وأيهم فؤاد كممجي، وقد اعتقل الأسرى على بعد 30 كلم من السجن.

تمديد الاعتقال

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد بأن محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة الناصرة مددت أمس السبت اعتقال الأسرى الفلسطينيين الأربعة المعاد اعتقالهم حتى 19 سبتمبر/أيلول الجاري، وذلك بعد أن وجهت النيابة الإسرائيلية للأسرى تهمتي التخطيط لعملية إرهابية، والانتماء لتنظيم إرهابي.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي، التي ينتمي إليها 5 من الأسرى الفارين، في بيان إن إلقاء الاحتلال القبض على الأسرى "لن يمحو عملية الفرار البطولية"، وحملت الحركة إسرائيل كامل المسؤولية عن سلامتهم.

في حين قال أبو عبيدة الناطق باسم كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أمس إن اعتقال الأسرى لا يخفي ما وصفه بـ"حجم العار الذي لحق بالعدو ومؤسساته"، كما اعتبر أن عملية فرار الأسرى أظهرت مجددا "هشاشة أمن العدو".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة