عقب اعتقال الاحتلال أسرى فروا من جلبوع.. إضراب يشل جنين والقسام تتعهد بصفقة تبادل تفرج عنهم

القوى الوطنية في جنين نددت بالانتهاكات الإسرائيلية ضد الأسرى، مطالبة بتوفير الحماية الدولية لهم (وكالة الأناضول)
القوى الوطنية في جنين نددت بالانتهاكات الإسرائيلية ضد الأسرى، مطالبة بتوفير الحماية الدولية لهم (وكالة الأناضول)

شل الإضراب الشامل كافة المرافق والمحال التجارية والمدارس والجامعات في محافظة جنين دعما للأسرى، وذلك تلبية لدعوة القوى الوطنية في المحافظة، فيما مدد الاحتلال احتجاز الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم، وما زال يبحث عن اثنين آخرين. في المقابل تعهدت كتائب عز الدين القسام بإتمام صفقة تبادل تفضي للإفراج عنهم.

وحثت تلك القوى الوطنية (تمثل كافة الفصائل في جنين) على الالتزام بالإضراب وتكثيف كل أشكال المقاومة والتصدي بالمظاهرات في كافة المواقع، والمواجهة الشاملة على نقاط التماس مع الاحتلال.
ونددت -في بيان مشترك وصل الأناضول نسخة منه- بالانتهاكات الإسرائيلية ضد الأسرى، مطالبة بتوفير الحماية الدولية لهم. وجاء الإضراب كرسالة غضب عقب إعادة الاحتلال اعتقال 4 من الأسرى الستة الذين تمكنوا من الفرار من سجن جلبوع الاثنين الماضي ودعما للأسيرين الفارين وللأسرى في سجون الاحتلال الذين يتعرضون لحملة انتقام وتنكيل.
وأكدت مصادر فلسطينية أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار -بعد منتصف الليل أمس وفجر اليوم الأحد- 3 مرات اتجاه سجن الجلمة شمالي جنين ولم يرد جنود الاحتلال على مصادر النيران. كما أطلق مسلحون آخرون النار اتجاه نقاط عسكرية عند بلدتي يعبد والعرقة غربي جنين ولم يقم أيضا جنود الاحتلال بالرد.

وتمكنت قوات الأمن الإسرائيلية صباح أمس السبت من اعتقال زكريا الزبيدي ومحمد عارضة بعد ساعات من اعتقال محمود عارضة ويعقوب قادري، وما زالت تبحث عن الأسيرين مناضل يعقوب نفيعات وأيهم فؤاد كممجي.

وكان هؤلاء الأسرى الستة (جميعهم من جنين) نجحوا -الاثنين الماضي- في الفرار من سجن جلبوع، مستخدمين نفقا حفروه من داخل زنزانتهم إلى خارج السجن؛ ما شكل إحراجا كبيرا للمنظومة الأمنية الإسرائيلية.

وفرضت إسرائيل إجراءات عقابية بحق الأسرى، بينها اقتحام السجون والتنكيل بالمعتقلين وضربهم ونقلهم إلى سجون أخرى.

تمديد الاعتقال

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد بأن محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة الناصرة مدّدت اعتقال الأسرى الفلسطينيين الأربعة المعاد اعتقالهم حتى 19 سبتمبر/أيلول الجاري.

ووجهت النيابة العامة الإسرائيلية للأسرى الأربعة تهم التخطيط لتنفيذ عملية إرهابية والانتماء لتنظيم إرهابي والهروب من السجن.

من جانبها، أعلنت هيئة الأسرى والمحررين الفلسطينيين أنها كلفت طاقمها القانوني بالوقوف على مصيرهم والكشف عن مكان وظروف اعتقالهم.

وحذرت الهيئة -في بيان- من إقدام سلطات الاحتلال على التنكيل بهم والانتقام منهم.

كتائب القسام

من جهته، تعهد أبو عبيدة -الناطق باسم كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- بالإفراج عنهم في أي صفقة تبادل قادمة.

وقال أبو عبيدة -في كلمة له مساء أمس السبت- "لن تتم أي صفقة تبادل جديدة دون الأسرى الأبطال الأربعة الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم".

وأضاف "نعد أسرانا الأحرار بأنهم سيتحررون قريبا ضمن صفقة الأحرار الجديدة".

وأكد أن اعتقال الأسرى لا يخفي ما وصفه بـ"حجم العار الذي لحق بالعدو ومؤسساته"، كما اعتبر أن عملية فرار الأسرى أظهرت مجددا "هشاشة أمن العدو".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حتى بعد اعتقالهم يظل الأسرى الفلسطينيون في حالة مواجهة مع الاحتلال، ولديهم أساليب احتجاج تبلغ ذروتها في الرد على أي “مس بكرامتهم” عن طريق حرق غرفهم وزنازينهم بما فيها.

10/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة