باكستان تسير رحلات تجارية لمطار كابل والدوحة تستقبل ثاني رحلة ركاب من أفغانستان

قال مبعوث وزير الخارجية القطري أمس الجمعة إن مطار كابل أصبح صالحا للملاحة، وإن الرحلات من المطار ليست عمليات إجلاء بعد اليوم، وأضاف أن حركة طالبان كانت متعاونة بشأن تسيير الرحلات الجوية من مطار كابل.

قالت الخطوط الجوية الباكستانية اليوم السبت إنها ستطلق رحلات تجارية إلى العاصمة الأفغانية كابل اعتبارا من بعد غد الاثنين، فيما استقبلت الدوحة أمس الجمعة ثاني طائرة ركاب قطرية قادمة من كابل وعلى متنها عشرات المواطنين من أميركا وفرنسا ودول أخرى، وقد أشادت باريس وواشنطن بدور قطر في تأمين خروج مواطنيها المتبقين في أفغانستان بعد سيطرة حركة طالبان على السلطة بالبلاد.

وصرح الناطق باسم الخطوط الباكستانية عبد الله حفيظ خان بأن الشركة حصلت على التراخيص التقنية لتسيير رحلات إلى مطار كابل، مضيفا أن الشركة تلقت 73 طلبا من أشخاص يرغبون في السفر، وأوضح أن كثيرا من الطلبات أتت من منظمات إغاثة وصحفيين يرغبون في السفر إلى كابل.

وستكون رحلات الخطوط الباكستانية أول رحلة تجارية من نوعها منذ سيطرة طالبان السلطة في أفغانستان عقب خروج آخر جندي أميركي من البلاد في 30 أغسطس/آب الماضي.

وأقلعت أول رحلة ركاب دولية -ولكن ليست تجارية- من كابل إلى الدوحة الخميس الماضي، تلتها رحلة ثانية للخطوط الجوية القطرية أمس الجمعة تقل 158 راكبا، بينهم أميركيون وألمان وكنديون وفرنسيون وهولنديون وبلجيكيون وموريتانيون، بإضافة إلى مواطنين أفغان.

قالت الخارجية الفرنسية إن من بين ركاب الطائرة القطرية التي حطت أمس بمطار الدوحة 49 فرنسيا مع عائلاتهم، وأعربت باريس عن شكرها لقطر على ما وصفته بدعمها البالغ الأهمية في عمليات نقل المسافرين من أفغانستان.

مطار كابل

في الأيام التي أعقبت سيطرة طالبان على كابل، بات مطارها رمزا لمشاهد اليأس بين الأفغان الخائفين من عودة حكم طالبان، وكان الآلاف يحتشدون حول بواباته يوميا خلال تسيير أميركا رحلات إجلاء عسكرية لمواطنيها ولجنودها ولمواطني الدول الحليفة، فضلا عن متعاونين أفغان مع القوات الأجنبية في أفغانستان.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إن من بين ركاب الطائرة القطرية -التي حطت أمس بمطار حمد الدولي- 49 فرنسيا مع عائلاتهم، وأعربت الخارجية الفرنسية عن شكرها لدولة قطر على ما وصفته بدعمها البالغ الأهمية في عمليات نقل المسافرين.

وأكدت مسؤولة في البيت الأبيض أن 19 أميركيا كانوا على متن طائرة مستأجرة للخطوط القطرية، مشيرة إلى أن أميركيَين آخرين و11 من المقيمين الدائمين في الولايات المتحدة غادروا أفغانستان برا.

وعبر البيت الأبيض عن امتنانه للجهود المستمرة التي تبذلها قطر في تسهيل العمليات بمطار كابل الدولي، وشكر المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد الدوحة على جهودها في تسيير رحلات دولية من مطار كابل، ورحب بتعاون حركة طالبان بهذا الخصوص.

بدوره، قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إن طائرة قطرية ثانية على متنها بريطانيون وصلت إلى الدوحة بسلام.

جسر جوي

وفي إطار جسر جوي انطلق قبل نحو أسبوع نقلت الطائرات القطرية أمس المزيد من المساعدات لأفغانستان عبر مطار كابل، وكانت الدوحة تعهدت بتسيير طائرات مساعدات إلى العاصمة الأفغانية بشكل يومي، في إطار جسر جوي لتقديم الدعم الإنساني للشعب الأفغاني.

وحملت الطائرات القطرية الأيام الماضية عشرات الأطنان من المساعدات الإغاثية العاجلة، ومساعدات أخرى بعضها مقدم من جمعية قطر الخيرية والهلال الأحمر القطريين.

وفي هذا السياق، قال مطلق القحطاني مبعوث وزير الخارجية القطري أمس الجمعة إن مطار كابل أصبح صالحا للملاحة، وإن ذلك يشكل إنجازا جديدا للدبلوماسية القطرية، وشدد القحطاني على أن الرحلات من مطار كابل ليست عمليات إجلاء بعد اليوم، وأضاف القحطاني أن حركة طالبان كانت متعاونة بشأن تسيير الرحلات الجوية من مطار كابل.

وقال إن الدوحة ستجري مباحثات مع حكومة تصريف الأعمال الأفغانية ومع تركيا لجعل المطار أكثر نجاعة.

يشار إلى أن طالبان أعلنت في 15 أغسطس/آب الماضي، سيطرتها على العاصمة كابل، بموازاة انسحاب عسكري أميركي اكتمل نهاية الشهر نفسه، وهو ما دفع الرئيس الأفغاني أشرف غني للهروب من البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة