مدير الاستخبارات الداخلية البريطانية يحذر من خطر إرهابي فعلي ودائم

MI5 Director General Ken McCallum is photographed in London
كين ماكالوم المدير العام لجهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني "إم آي 5" (رويترز)

أعلن كين ماكالوم المدير العام لجهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني "إم آي 5" (MI5) -اليوم الجمعة- أن الخطر الإرهابي يبقى "فعليا ودائما" في المملكة المتحدة، محذرا بأن سيطرة حركة طالبان مجددا على أفغانستان قد تكون "شجعت" المتطرفين في بريطانيا.

وقال ماكالوم لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" (BBC) إن جهازه تمكن بالتعاون من الشرطة خلال السنوات السبع الأخيرة من "إحباط 31 مخططا في مراحل متقدمة لتنفيذ اعتداءات في بريطانيا".

وأوضح أن "هذا العدد يضم بشكل أساسي مخططات هجمات إسلامية، كما يضم كذلك عددا متزايدا من مخططات الهجمات من قبل إرهابيين من اليمين المتطرف".

وأشار المدير العام لجهاز الاستخبارات الداخلية إلى إحباط 6 مخططات لتنفيذ اعتداءات، السنتين الماضيتين، في ظل القيود المفروضة لمكافحة تفشي وباء كورونا (كوفيد-19).

وتابع "بالتالي، يؤسفني القول إن الخطر الإرهابي على المملكة المتحدة أمر فعلي ودائم" متحدثا عشية إحياء ذكرى هجمات 11 سبتمبر/أيلول، التي نفذها تنظيم القاعدة واستهدفت برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى البنتاغون بواشنطن، وكانت الأكثر دموية في التاريخ.

وسئل ماكالوم عن سيطرة طالبان على أفغانستان الشهر الماضي، فرأى أن هذا "شجع" المتطرفين على الأرجح.

وقال "لا شك أن الأحداث في أفغانستان شجعت بعض هؤلاء المتطرفين وزادتهم جرأة، والبقاء متيقظين حيال هذا النوع من المخاطر فضلا عن مخاطر أخرى هو ما تركز منظمتي جهودها عليه".

واعتبر المدير العام لجهاز الاستخبارات "إم آي 5" أن الخطر الإرهابي لا يتبدل "بين ليلة وضحاها" لكن قد يتلقى "الإرهابيون الموجودون هنا أو في دول أخرى" دفعة من المعنويات.

المصدر : الفرنسية