ردا على المعارضة.. أردوغان يرفض استغلال حرائق الغابات لتحقيق غايات سياسية

شدد الرئيس أردوغان على أنهم سيشاركون مع الرأي العام نتائج التحقيقات بكل شفافية عند انتهائها

أردوغان تحدث عن إنجازات بلاده في مجال الصناعات الدفاعية (الأناضول)
أردوغان تحدث عن إنجازات بلاده في مجال الصناعات الدفاعية (الأناضول)

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على وجوب عدم استغلال حرائق الغابات المندلعة في عدد من ولايات البلاد "لتحقيق غايات سياسية".

وقال أردوغان -خلال مقابلة تلفزيونية مساء أمس الأربعاء- إن عدد الطائرات المشاركة في مكافحة حرائق الغابات ارتفع إلى 20، وهناك أيضا 51 مروحية.

وأضاف أن طواقم الإطفاء تواصل مكافحة الحرائق دون توقف، وأن هناك 187 حريقا اندلعت في غضون 8 أيام -15 منها لا تزال مستمرة- وتمت السيطرة على بعضها.

وردا على المعارضة التي اتهمت الحكومة بعدم القيام بواجباتها في إخماد الحرائق على أكمل وجه، قال أردوغان إن "الدولة سخرت كافة إمكاناتها لإخماد الحرائق"، موضحا أن العالم يواجه في الوقت الراهن تهديد الحرائق، وأن دولا عديدة تواجه حاليا حرائق ضخمة.

وأشار إلى أن السلطات التركية ساورها شك حول وجود عمل إرهابي أو تخريبي وراء تلك الحرائق، وأنها قامت بالتحقيق في هذه الجزئية، وتم اعتقال عدة أشخاص لضلوعهم في هذه الأعمال.

وأوضح أردوغان أن في عائلات هؤلاء المعتقلين أشخاصا لهم صلة بحزب العمال الكردستاني، مشددا في الوقت نفسه على أن كافة تشكيلات الاستخبارات وأجهزة الأمن تواصل تحرياتها في هذه النقطة، ومن تثبت إدانته سينال عقابه.

نمو اقتصادي

على صعيد آخر، أعلن أردوغان أن بلاده ستحقق نموا اقتصاديا يفوق 7% في عام 2021، معتبرا أن المؤشرات الرائدة في الاقتصاد تدل على استمرار النمو.

وقال إن الاقتصاد التركي نما بنسبة 1.8% العام الماضي، مشيرا إلى أن بلاده بهذا النمو تعد مع الصين أكثر دولتين حققتا نموا إيجابيا من بين دول مجموعة الـ20.

وعرج أردوغان على ما حققته تركيا في مجال الصناعات الدفاعية، مشيرا إلى إنجازاتها في تصنيع الطائرات المسيرة بشقيها الاستكشافي والمسلح، وأنها أصبحت تقارع الرواد في هذه الصناعات.

وحول جهود مكافحة فيروس كورونا، قال أردوغان إن حكومته تهدف إلى الحصول على الموافقة من أجل الاستخدام الطارئ للقاح توركوفاك المحلي الصنع المضاد لكورونا في أقرب وقت، والانتقال إلى التطعيم به على نطاق واسع.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة