بيان تركي شديد اللهجة حول برنامج هجرة الأفغان الموالين للقوات الأميركية

طالبان تواصل تقدمها الميداني ويتوقع مراقبون أن توقع عقوبات قاسية بحق المتعاونين مع القوات الأجنبية (الجزيرة)
طالبان تواصل تقدمها الميداني ويتوقع مراقبون أن توقع عقوبات قاسية بحق المتعاونين مع القوات الأجنبية (الجزيرة)

أعربت تركيا أمس الثلاثاء رفضها الشديد اتخاذ أراضيها مركزا لتنفيذ برنامج الولايات المتحدة الخاص بنقل لاجئين أفغان إلى أراضيها عبر دول ثالثة.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية طانغو بيلغيتش، "لا نقبل القرار غير المسؤول الذي اتخذته الولايات المتحدة الأميركية من دون استشارة بلدنا. وإذا أرادت واشنطن نقل هؤلاء اللاجئين لأراضيها فمن الممكن أن يتم ذلك مباشرة بالطائرات".

وكانت واشنطن أعلنت مؤخرا عن برنامج لحماية الأفغان الذي عملوا مع القوات الأميركية، ويقتضي البرنامج منح هؤلاء الأفغان وعائلاتهم حق اللجوء إلى الولايات المتحدة.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن إدارة الرئيس جو بايدن ستمنح وضع لاجئ لفئات جديدة من الأفغان، الذين ساعدوا الولايات المتحدة في أفغانستان، بمن في ذلك أولئك الذين عملوا في وسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية.

وفي غضون ذلك، ضغطت مؤسسات إعلامية أميركية كبرى لمساعدة الصحافيين والأفراد الآخرين الذين قد يكونون عرضة للخطر بسبب عملهم معها.

التدقيق الأمني

وأفادت وزارة الخارجية الأميركية بأن هذا الإجراء يهدف إلى حماية الأفغان الذين يمكن أن يكونوا معرضين للخطر بسبب ارتباطهم بالولايات المتحدة، لكنهم غير مؤهلين لبرنامج هجرة خاص للحصول على تأشيرات لإعادة توطين آلاف الأفغان، وأفراد أسرهم في الولايات المتحدة.

وأقر بلينكن بأن الدخول إلى الولايات المتحدة "لن يكون سهلاً على الأفغان المتضررين، الذين يجب أن يصلوا إلى دولة ثالثة قبل أن يتمكنوا من التقدم بطلب للحصول على وضع لاجئ إلى الولايات المتحدة".

وأشار إلى أن العملية قد تستمر إلى أكثر من عام، بسبب تراكم الأعمال والتدقيق الأمني الصارم، وقال إن "هذا صعب للغاية على الكثير من المستويات".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنها تشاورت مع تركيا حول توجه الأفغان لدولة ثالثة للتقدم بطلب لجوء.

أزمة هجرة كبيرة

لكن الناطق باسم الخارجية التركية قال إن "ما أعلنته الولايات المتحدة سيؤدي إلى أزمة هجرة كبيرة في منطقتنا".

واعتبر أن هذه الخطوة ستزيد من معاناة الأفغان في دروب الهجرة، "ومن غير المقبول البحث عن حل لذلك من خلال بلدنا من دون موافقتنا، وكان من الأولى إيجاد ذلك الحل عبر التشاور بين دول المنطقة".

وبيّن أن تركيا استضافت أكبر عدد من اللاجئين في العالم على مدار السنوات السبع الماضية، مشددًا على أنهم لا يملكون القدرة لتحمل أزمة هجرة جديدة نيابة عن دولة ثالثة.

وشدد على أن بلاده "لا يمكن أن تتولى بأي حال من الأحوال المسؤوليات الدولية لأي دول ثالثة، ولن نسمح بإساءة استخدام قوانيننا من أجل أغراض خاصة بتلك الدول. ولا ينبغي لأحد أن يتوقع أن تتحمل الأمة التركية عبء أزمات الهجرة التي شهدتها منطقتنا نتيجة لقرارات هذه الدول نفسها".

يشار إلى أن الصراع يحتد في أفغانستان، منذ مطلع مايو/أيار الماضي، مع اتساع رقعة نفوذ حركة طالبان، تزامنا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأميركية والمقرر اكتمالها بحلول 31 أغسطس/آب الجاري.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية مقتل 7 من طالبان وإصابة 13 آخرين في عملية للقوات الأفغانية بدعم من سلاح الجو في هلمند، في حين أكدت طالبان أن قواتها سيطرت على منطقة المرجة الإستراتيجية بولاية هلمند.

22/7/2021
المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة