أنباء عن توقيف رئيس "قلب تونس" نبيل القروي في الجزائر وحزبه ينتظر تأكيدا رسميا

أواخر يوليو/تموز الماضي أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد قرارات استثنائية بتجميد أعمال البرلمان ورفع الحصانة عن النواب. ومنذ ذلك التاريخ تمت دعوة العديد من النواب للتحقيق في قضايا مختلفة وتم توقيف بعضهم.

Nabil Karoui, businessman and owner of the private channel Nessma TV, submits his candidacy for the presidential election in Tunis, Tunisia, August 2, 2019. Picture taken August 2, 2019. REUTERS/Zoubeir Souissi
القروي رجل أعمال ورئيس حزب "قلب تونس" (رويترز)

قال رئيس كتلة حزب "قلب تونس" (له 28 نائبا من 217) في البرلمان أسامة الخليفي إن الحزب ليس لديه علم بتوقيف رئيسه نبيل القروي بالجزائر، في حين لم يصدر أي توضيح من السلطات التونسية حول الأمر والسبب وراء ذلك.

وقالت وسائل إعلام تونسية يوم الأحد إن السلطات القضائية الجزائرية أوقفت المرشح السابق للانتخابات الرئاسية التونسية نبيل القروي وشقيقه في مدينة تبسة الجزائرية، وسط مطالبات بتأكيد رسمي من سلطات البلدين.

وقال القيادي في الحزب أسامة الخليفي في تصريحات إعلامية "نحن في الحزب في انتظار معلومة رسمية من الدولة التونسية والدولة الجزائرية". وأوضح أنه "لم نكن في تواصل مع القروي منذ أسبوع".

وذكر الخليفي أن القروي متابع قضائيا وهو بحالة سراح بحكم محكمة وتم رفع حظر السفر عنه وهو ليس مطلوبا للقضاء التونسي.

وأضاف أن الحزب في انتظار الموقف الرسمي لاتخاذ موقف. وتابع "اليوم وضعية البلاد استثنائية والجميع ممنوع من السفر إلا بعض الاستثناءات".

والأحد الماضي، قالت إذاعة "موزاييك إف إم" (خاصة) إن "أمن الحدود الجزائري قام بالقبض على رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي وشقيقه النائب غازي القروي ظهر الأحد في منطقة تبسة الجزائرية بشقة وسط المدينة مملوكة لشقيق عضو سابق في البرلمان الجزائري (لم تسمّه)".

وحتى مساء الاثنين لم تصدر أي إفادة من السلطات التونسية ولا الجزائرية بخصوص توقيف القروي.

Nabil Karoui, businessman and owner of the private channel Nessma arrives at the Financial and Economic Judiciary pole in Tunis, Tunisia July 12, 2019. Picture taken July 12, 2019. REUTERS/Zoubeir Souissiالخليفي (يمين) مع القروي خلال حملته الانتخابية سنة 2019 (رويترز)

إيقاف وتحقيق

وفي أغسطس/آب 2019، أوقفت السلطات القروي على خلفية بلاغ بحقه بتهمة فساد مالي، ثم أطلقت سراحه عقب نحو شهرين من الحبس على ذمة القضية آنذاك، وفي 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي قضت محكمة بحبسه بالتهمة نفسها، دون تحديد مدة الحبس.

من جانبه، أكد الناطق الرسمي باسم محكمة القصرين رياض النويوي أن "السلطات تحقق مع شخصين يشتبه في أنهما ساعدا الأخوين قروي في الهروب" إلى الجزائر.

وبيّن أن القضاء بدأ التحقيق مع أحد المتورطين في تهريب القروي -رجل الأعمال في قطاع الاتصال والإعلام- وشقيقه، في حين يجري البحث عن متورط ثان لا يزال في حالة فرار، حسب قوله.

وأفاد النويري بأن المعلومات الأولى تفيد بأن عملية تهريب القروي وشقيقه جرت عبر منطقة تتبع معتمدية فوسانة بولاية القصرين المحاذية للحدود الجزائرية.

A supporter of presidential candidate in detention, Tunisian media mogul Nabil Karoui, carries his picture during an election campaign rally in Tunis, Tunisia, September 13, 2019. REUTERS/Zoubeir Souissiسيدة تحمل ملصقا لحزب قلب تونس خلال الانتخابات الرئاسية 2019 (رويترز)

قرارات استثنائية

ونبيل القروي رجل أعمال، ومرشح سابق لانتخابات الرئاسة التونسية في سبتمبر/أيلول 2019، بجانب رئاسته حزب "قلب تونس".

ونهاية يوليو/تموز الماضي، أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد قرارات استثنائية بتجميد أعمال البرلمان ورفع الحصانة عن النواب.

ومنذ ذلك التاريخ تمت دعوة العديد من النواب للتحقيق في قضايا مختلفة وتم توقيف بعضهم.

وخاض "قلب تونس" والنهضة، وهما الحزبان الأكثر تمثيلا في البرلمان، صراعا سياسيا وخلافات حادة مع الرئيس سعيد قبل أن يقرر تجميد أعمال البرلمان.

المصدر : وكالات