هجوم على قاعدة بجنوب اليمن يوقع عشرات القتلى والجرحى ومصادر تنسبه للحوثيين

جنود يمنيون ينقلون زميلا لهم أصيب في هجوم على عرض عسكري في عدن عام 2019 (رويترز)
جنود يمنيون ينقلون زميلا لهم أصيب في هجوم على عرض عسكري في عدن عام 2019 (رويترز)

أفادت مصادر يمنية بمقتل وجرح عشرات العسكريين في هجوم على قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج جنوبي البلاد، ونسبت بعض المصادر الهجوم إلى الحوثيين، مشيرة إلى أنه نفذ بواسطة صواريخ وطائرات مسيرة.

وقالت مصادر طبية في محافظة لحج (شمال عدن) إن حصيلة الهجوم ارتفعت إلى 23 قتيلا من الجنود والضباط وأكثر من 30 جريحا، بينما لا يزال آخرون في عداد المفقودين، وأضافت أنه تم نقل جرحى وقتلى إلى مستشفيات مدينة عدن التي تقع جنوبا.

ورجّحت المصادر أن هجوما مزدوجا بصواريخ أطلقها الحوثيون من منطقة الحوبان بمحافظة تعز، وطائرة مسيرة مفخخة، استهدف معسكرا تدريبيا لقوات اللواء الثالث عمالقة الذي يقع وسط القاعدة.

وأوضحت مصادر محلية يمنية أن الهجوم وقع على معسكر تدريبي في القاعدة العسكرية أثناء أداء الجنود طابور الصباح.

وقد تضاربت المعلومات بشأن طبيعة الهجوم، حيث ذكرت مصادر محلية أنه تم بواسطة 3 صواريخ أطلقت من مواقع تمركز قوات الحوثي بمنطقة الحوبان بمحافظة تعز، في حين قالت مصادر أخرى إن الهجوم تم بطائرة مسيرة.

ولم تصدر أي تصريحات رسمية بشأن طبيعة الهجوم وملابساته، كما أنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

صواريخ وطائرات مسيرة

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول حكومي محلي قوله إن الحوثيين استهدفوا القاعدة بصواريخ وطائرات مسيرة.

بدورها، نقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم "القوات المسلحة الجنوبية" قوله إن الحوثيين نفذوا عدة هجمات بطائرات مسيرة مسلحة وصواريخ باليستية على قاعدة العند.

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت وسائل إعلام يمنية أن 3 صواريخ أطلقت على القاعدة، في حين أفاد شهود عيان بأن الهجوم تم بواسطة طائرة مسيرة.

وبث ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لعدد من المصابين أثناء تلقيهم الإسعافات الأولية.

وكانت القاعدة نفسها تعرّضت مطلع عام 2019 لهجوم من قبل جماعة الحوثي أثناء عرض عسكري، مما أسفر عن مقتل رئيس الاستخبارات العسكرية وجنود من الجيش اليمني.

على صعيد آخر، أفادت وسائل إعلام سعودية بأن التحالف اعترض ودمّر طائرة مسيّرة أطلقها الحوثيون باتجاه خميس مشيط جنوبي المملكة.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + وكالات

حول هذه القصة

حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، اليوم الاثنين، من أن 5 ملايين يمني على شفا المجاعة، في حين دعت سفيرة واشنطن بالأمم المتحدة الحوثيين لوقف إطلاق النار.

23/8/2021

أعلنت جماعة الحوثي باليمن استعدادها لاتفاق سلام حقيقي دون “خداع”، مشترطة معالجة الملف الإنساني أولا، فيما وعدت واشنطن بمناقشة الأزمة الإنسانية أمام الأمم المتحدة، وطالبت بإحلال السلام دون شروط مسبقة.

10/8/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة