ضمن مساعي تشكيل الحكومة.. زعيم طالبان يصل قندهار ويلتقي القيادات السياسية للحركة

حاجز أمني في مدينة قندهار جنوبي أفغانستان (الأوروبية)
حاجز أمني في مدينة قندهار جنوبي أفغانستان (الأوروبية)

وصل زعيم حركة طالبان الملا هبة الله آخوند زاده -اليوم الأحد- إلى مدينة قندهار (جنوبي أفغانستان) قادما من خارج البلاد، والتقى القيادات السياسية للحركة، وذلك في إطار مشاورات مكثفة من أجل تشكيل حكومة جديدة، في وقت تشترط فيه دول غربية تمكين طالبان المدنيين من الخروج من أفغانستان بعد نهاية الشهر الجاري للتعامل معها.

فقد نقل مراسل الجزيرة عن مصادر في طالبان قولها إن آخوند زاده ونائبه الملا محمد يعقوب يعقدان سلسلة مشاورات في قندهار مع قادة وزعماء القبائل. وأضافت المصادر أن اللقاء بين زعيم طالبان والقيادات السياسية للحركة هو الأول وجها لوجه داخل أفغانستان.

وقال مراسل الجزيرة بقندهار بيبه ولد امهادي إن وجود قيادة طالبان في المدينة هو رسالة دعم قوية للمشاورات التي تجريها الحركة مع فرقاء سياسيين، من أجل تشكيل حكومة موسعة تمثل كل الطيف السياسي الأفغاني.

وأضاف أن وصول زعيم طالبان إلى قندهار خبر كبير، حيث إنه كان في الخارج، ولم يكن المكان الذي يوجد فيه معروفا، مشيرا إلى أن الوفد الذي ضم آخوند زاده هو الذي كان يتوقع وصوله من مدينة كويتا الباكستانية.

وكان مراسل الجزيرة في قندهار أفاد بأن رئيس المكتب السياسي لطالبان الملا عبد الغني برادر، وصل المدينة قادما من العاصمة كابل وبصحبته عدد من قادة الحركة.

وقالت مصادر للجزيرة إن زيارة هذا الوفد تهدف إلى إجراء مشاورات مع قادة في الحركة وفاعلين محليين بشأن جهود تشكيل الحكومة المقبلة في أفغانستان، وأضافت المصادر أن مسؤولين في طالبان سيأتون من مدينة كويتا الباكستانية للغرض نفسه.

وتابعت أن رئيس لجنة الدعوة والإرشاد في الحركة أمير خان متقي، وصل بدوره إلى هلمند (جنوبي أفغانستان) لإجراء مشاورات مماثلة.

في السياق، قال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان محمد نعيم -على تويتر- إن وفدا من المكتب السياسي للحركة التقى بمختلف الشخصيات السياسية وشيوخ العشائر والصحفيين والناشطين في کابل.

وأضاف نعيم في تغريدة أخرى أن وفد المكتب السياسي طمأن الجميع على أمنهم وسلامتهم، واستمع إلى آرائهم ومقترحاتهم بشأن مستقبل البلاد.

لا موعد محددا لتشكيل الحكومة

من جهته، نفى المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد -في تصريح للجزيرة- تحديد موعد لتشكيل الحكومة أو التحدث بهذا الشأن مع أحد، مؤكدا أن الحركة ستقوم بجولة مشاورات مع جهات مختلفة لمزيد من التنسيق بشأن تسيير عمل الحكومة.

وكانت تقارير نسبت إلى المتحدث باسم طالبان قوله إن الحكومة ستشكل خلال أسبوع.

منطقة آمنة بكابل

على صعيد آخر، ومع قرب حلول موعد انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان في 31 أغسطس/آب الجاري، تعتزم فرنسا وبريطانيا تقديم مشروع قرار في جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي بشأن أفغانستان يوم غد الاثنين، يقترح إقامة منطقة آمنة في كابل للراغبين في مغادرة البلاد.

وفي مقابلة مع صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" (Le Journal du Dimanche) تنشر اليوم الأحد، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن مشروع القانون الذي يقترحه يهدف إلى تحديد منطقة آمنة في كابل تحت سلطة الأمم المتحدة، تتيح استمرار العمليات الإنسانية.

وأضاف أن ضمان خروج المدنيين بعد انتهاء عمليات الإجلاء الحالية يعد أحد الشروط المسبقة لأي علاقة بين فرنسا وحركة طالبان.

من جهته، لوَّح وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب -في مقال سينشر اليوم في صحيفة "صنداي تليغراف" (The Sunday Telegraph)- بفرض عقوبات على حركة طالبان من خلال الأمم المتحدة والنظام البريطاني، إذا لم توفر الحركة ممرا آمنًا لخروج من تبقى من بريطانيين وأفغان إلى الدول المجاورة.

وفي السياق، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن الدفعة الأخيرة من قوات بلاده غادرت كابل بعد 20 عاما من الوجود العسكري هناك، وتعهد بأن تحافظ بريطانيا بكل ما لديها من أدوات دبلوماسية وإنسانية على ما أُنجز في أفغانستان منذ 2001.

وكان جونسون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اتفقا على ضرورة تقديم مساعدات دولية وتبني مجموعة السبع نهجا مشتركا إزاء الحكومة التي ستتولى الأمور في أفغانستان مستقبلا.

الاعتراف بطالبان

وقال بيان بريطاني إن جونسون شدد على أن أي اعتراف بحركة طالبان وأي تعامل معها يجب أن يكونا مشروطين بسماحها بمرور آمن لمن يريدون مغادرة البلاد وباحترامها حقوق الإنسان.

وفي نفس الإطار، نقلت صحيفة واشنطن بوست (The Washington Post) عن مسؤولين قولهم إن الرئيس الأميركي جو بايدن يخطط لسحب سفير بلاده والدبلوماسيين من كابل بحلول بعد غد الثلاثاء، وإن قرار إدارته الاعتراف بحكومة طالبان قد يستغرق بعض الوقت.

في المقابل، أكد زامير كابولوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أفغانستان أنه سيتعين على موسكو بناء علاقات مع الحكومة الجديدة في أفغانستان، مشيرا إلى أنها تسعى لذلك منذ 8 سنوات.

سياسيا أيضا، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم إن هدف بلاده هو تعافي أفغانستان من مشاكلها في أسرع وقت، مضيفا أن أنقرة مستعدة لتقديم كافة أنواع الدعم لتحقيق ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد إن الحركة سوف تعلن حكومة كاملة في غضون أسبوع، وأكد أنه من الصعب توقع وجود نساء فيها وأن القرار النهائي بهذا الشأن سيتخذه كبار القادة.

28/8/2021

مع اقتراب انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان اقترحت باريس ولندن إنشاء منطقة آمنة في كابل، وبينما قررت الإدارة الأميركية تأجيل اعترافها بحكومة طالبان أكدت موسكو أن عليها إقامة علاقات معها.

29/8/2021

قال الجيش الأميركي إنه استهدف أحد قادة تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان فجر اليوم السبت، فيما دعت السفارة الأميركية في أفغانستان رعاياها إلى الابتعاد عن مطار كابل خوفا من وقوع هجوم إرهابي آخر.

28/8/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة