قتيلان بقصف قوات النظام السوري على درعا البلد وغارات مستمرة على إدلب

وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان وصل إلى دمشق في ثاني زيارة خارجية له منذ توليه مهام الخارجية الإيرانية.

صورة نشرها الدفاع المدني قبل أيام لآثار القصف على درعا (مواقع التواصل الاجتماعي)
صورة نشرها الدفاع المدني قبل أيام لآثار القصف على درعا (مواقع التواصل الاجتماعي)

قالت مصادر محلية للجزيرة إن شخصين قتلا وأصيب آخرون في قصف صاروخي لقوات النظام السوري اليوم الأحد على الأحياء المحاصرة في درعا البلد.

وكثفت قوات النظام السوري قصفها بالصواريخ للأحياء المحاصرة في درعا البلد خلال الساعات الماضية، وفق ما أفادت المصادر ذاتها.

وشهدت الأحياء المحاصرة اشتباكات بين مقاتلين من الأهالي وقوات النظام، ولم تحقق المفاوضات بين اللجنة المكلفة من أهالي درعا البلد والنظام أي تقدم حتى الآن، في ظل إصرار قوات النظام على اجتياح المدينة.

يذكر أن المدنيين في الأحياء المحاصرة في درعا البلد وحي طريق السد والمخيمات يعيشون أزمة إنسانية في ظل استمرار القصف والمواجهات في المدينة منذ أكثر من شهرين.

قصف بإدلب

ومن ناحية أخرى، أفاد مراسل الجزيرة بأن غارات روسية استهدفت أطراف بلدة البارة بريف إدلب الجنوبي، وأسفرت عن دمار كبير في ممتلكات المدنيين ومنازلهم.

كما قصفت قوات النظام السوري بالمدفعية بلدتي كنصفرة وسفوهن بريف إدلب الجنوبي ما أسفر عن دمار في المنازل.

يشار إلى أن محافظة إدلب وما حولها تشهد تصعيدًا عسكريًّا متواصلًا من قبل قوات النظام وروسيا رغم وقف إطلاق النار المتفق عليه بين روسيا وتركيا في المنطقة العام الماضي.

وفي سياق مواز، ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان وصل إلى دمشق في ثاني زيارة خارجية له منذ توليه مهام الخارجية الإيرانية.

وذكرت وكالة أنباء فارس أن من المتوقع أن يلتقي أمير عبد اللهيان في سوريا رئيس النظام بشار الأسد وعددا من المسؤولين السوريين.

وشارك عبد اللهيان أمس السبت في أول زيارة خارجية له في قمة بغداد لدعم العراق.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت مصادر محلية إن حافلتين خرجتا من منطقة درعا البلد في مدينة درعا تحملان دفعة ثانية من المهجرين إلى شمالي سوريا، فيما قتل مدنيان وجرح 6 آخرون أمس الخميس بقصف نفذته قوات النظام السوري على بلدة طفس.

27/8/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة