تواصل عمليات الإجلاء وبايدن يحذّر من هجوم قريب "محتمل جدا" على مطار كابل

حذّر الرئيس الأميركي جو بايدن السبت من هجوم "محتمل جدا" على مطار كابل "في غضون 24 إلى 36 ساعة" مقبلة، مؤكدا أن الضربة الأميركية التي أسفرت عن مقتل عنصرين في تنظيم الدولة الإسلامية لن تكون "الأخيرة".

كما قال بايدن إن الوضع على الأرض في كابل لا يزال خطيرا للغاية، لكنه شدد على أن الولايات المتحدة ستواصل إجلاء المدنيين رغم خطورة الوضع.

وناقش الرئيس الأميركي الاستعدادات الجارية لمساعدة الأفراد على الاستمرار في مغادرة أفغانستان بعد مغادرة القوات العسكرية.

وقد أشار بيان البيت الأبيض إلى أن القادة العسكريين أكدوا لبايدن قدرتهم على اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية القوات مع إكمال مهمة الإجلاء.

مراقبة عن كثب

وأفاد المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي أن القوات الأميركية ستواصل إدارة مطار كابل حتى 31 أغسطس/آب الجاري، في حين نشرت حركة طالبان أعدادا إضافية من مسلحيها في محيط المطار.

وأضاف كيربي -في مؤتمر صحفي- أن حركة طالبان لا تتولى مهمة تأمين مطار كابل، وأن التهديدات متغيرة في أفغانستان وأن واشنطن تتخذ جميع التدابير اللازمة للتركيز على مهمة الإجلاء.

وأضاف أن لدى تنظيم الدولة في أفغانستان القدرة على شن عمليات داخل كابل، وأن القوات الأميركية تراقب الوضع عن كثب.

ورفض كيربي الكشف عن اسمي القياديين البارزين في تنظيم الدولة اللذين قتلا في الضربة العسكرية الأميركية في أفغانستان.

وأعلن البنتاغون مقتل "هدفين مهمين" في تنظيم الدولة الإسلامية وهما "مخطط" و"منفذ"، وإصابة ثالث في تلك الضربة.

تعزيزات أمنية

وقال الجنرال هانك تايلور -في مؤتمر صحفي- "يمكنني أن أؤكد -بعد تلقينا مزيد من المعلومات- أن هدفين مهمين في تنظيم الدولة الإسلامية قتلا وأصيب ثالث بجروح" في الضربة التي نفذت السبت انطلاقا من خارج أفغانستان، مضيفا "ليس هناك -حسب علمنا- أي ضحية مدنية".

وفي سياق مواز، أفادت وكالة "أسوشيتد برس" (Associated Press) أن حركة طالبان نشرت أعدادا إضافية من مسلحيها في محيط مطار كابل، لمنع التجمع والاحتشاد قرب المطار.

وأضافت الوكالة أن الحركة أقامت نقاط تفتيش على الطرق الرئيسة المؤدية إلى المطار، وقد شوهد عناصر الحركة على العربات العسكرية مرتدين الزي الرسمي ويحملون أسلحة ونظارات للرؤية الليلية.

وأوردت رويترز عن متحدث باسم طالبان أن مطار كابل سيكون تحت سيطرة الحركة بشكل كامل قريبا جدا، مضيفا "لدينا الفرق الأمنية والفنية الكافية لتشغيله".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عبر وزير الخارجية الأميركي عن شكر بلاده لدولة قطر على جهودها الإنسانية ودورها في تسهيل العبور الآمن للمواطنين الأميركيين وموظفي السفارة والأجانب الذين تم إجلاؤهم من كابل إلى دول أخرى.

28/8/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة