تسريبات عن ملامح حكومة لبنانية لا تمنح طرفا الثلث المعطل

Najib Mikati-Michel Aoun meeting in Beirut
ميقاتي (يمين) وعون أكدا حرصهما على تذليل العقبات التي تواجه تشكيل الحكومة (الأناضول)

نقل مراسل الجزيرة في بيروت عن مصادر مطلعة أن رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي أنجز -أمس الخميس- توزيعا للأسماء والحقائب الوزارية، ضمن الصيغة الأولية للحكومة التي سيناقش تفاصيلها مع الرئيس ميشال عون.

وأوضحت المصادر المتابعة للمحادثات بين الطرفين أن هذه الصيغة الأولية للحكومة لا تمنح أي فريق سياسي ما يوصف بالثلث المعطل.

 وبحسب هذه المصادر، فإن عون وميقاتي يعملان حاليا على إيجاد مخارج تذلل العقبات الأخيرة المرتبطة بعدد محدود من الحقائب الوزارية ومن يتولاها، ولا سيما وزارة العدل.

وكان عون استقبل ميقاتي أمس الخميس وتابع معه مسار تشكيل الحكومة، بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية.

وقال ميقاتي لدى مغادرته "إن شا الله خير".

يذكر أنه تم تكليف رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي في 26 يوليو/تموز الماضي بتشكيل الحكومة الجديدة، بعد استشارات نيابية أجراها رئيس الجمهورية ونال خلالها الرئيس المكلف 72 صوتا من أصوات النواب.

ولم تسفر لقاءات ميقاتي مع رئيس الجمهورية عن إعلان تشكيل الحكومة، بالرغم من إشاعة أجواء إيجابية بشأن إمكانية إصدار التشكيلة قريبا.

ويأتي تكليف رئيس جديد لتشكيل الحكومة للمرة الثالثة بعد اعتذار رئيسين مكلفين سابقين عن تشكيلها، منذ استقالة حكومة حسان دياب في 10 أغسطس/آب 2020 على خلفية الانفجار الذي هزّ مرفأ بيروت.

قلق وتحذير

من جانبه، عبّر أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه البالغ تجاه الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتدهور في لبنان، ودعا "كل القادة السياسيين لتشكيل حكومة وحدة وطنية فاعلة بشكل عاجل".

وقال المتحدث الأممي ستيفان دوجاريك إن لبنان بحاجة ماسة لتشكيل حكومة، "لتحقيق العدالة والمحاسبة وتخفيف (المعاناة)… وقيادة مسار طموح وفاعل للإصلاح، بغية استعادة إمكانية الحصول على الخدمات الأساسية واستعادة الاستقرار ودعم التنمية المستدامة وحفز الأمل في مستقبل أفضل".

في ذات السياق، قال سفير الاتحاد الأوروبي في بيروت إن الاتحاد يشعر بقلق عميق للتدهور السريع في الأزمة اللبنانية، وقد أبلغ القيادات اللبنانية أن وقت التحرك قد نفد، وحثهم على تشكيل حكومة.

ونقل السفير رالف طراف رسالة عاجلة من مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد إلى الرئيس عون، وجاء فيها "نشعر بقلق بالغ إزاء التدهور السريع في الأزمة الاقتصادية والمالية والأمنية والاجتماعية".

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي ما زال يقدم مساعدات كبيرة للشعب اللبناني، لكن أصحاب القرار اللبنانيين الذين أخفقوا في الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة على مدى عام بحاجة للارتقاء إلى مستوى مسؤولياتهم، وأضاف أنه لم يعد هناك مزيد من الوقت.

وفي الأسبوع الماضي، قالت مجموعة دعم دولية تضمّ فرنسا والولايات المتحدة إن الأزمة المتسارعة تؤكد الحاجة الملحة لتشكيل حكومة قادرة على الإمساك بزمام الأمور.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اتفق ضيفا حلقة “الاتجاه المعاكس” على وجود منظومة فاسدة في لبنان، وبينما تحدث الأول عن ما أسماه تحالف السلاح والفساد، دافع الثاني عن حزب الله وقال إن الفاسدين ترعاهم واشنطن ودول تمنع مساعدة لبنان.

المزيد من حكومات
الأكثر قراءة