السلطات الصومالية: مقتل 90 من حركة الشباب في غارة جوية

مقاتلون من حركة الشباب
حركة الشباب الصومالية تقاتل الحكومة منذ 2004 (الجزيرة)

أعلنت السلطات الصومالية الثلاثاء أن غارة جوية في إقليم مدج وسط البلاد أسفرت عن مصرع 90 من عناصر حركة الشباب التي تقاتل القوات الحكومية.

جاء ذلك في بيان للجيش نشره على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، وتابعته الأناضول.

 وقال البيان إن الغارة استهدفت موقعا لمقاتلي الشباب بالقرب من بلدة عمارة، مما أدى إلى مصرع 90 من مقاتلي الشباب على الأقل وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.

ولم يحدد الجيش الحكومي في البيان هوية الغارة، غير أن مثل هذه الغارات تنفذها مقاتلات أميركية.

 وتعد هذه الغارة الرابعة من نوعها في مدج منذ بدء العمليات الأمنية التي تجريها القوات الحكومية ضد مقاتلي الشباب بالإقليم، والذين ينشطون بقراه وبلداته قبل نحو شهرين.

 وكانت آخر حصيلة للضحايا 60 قتيلا، بحسب ما أعلنته وزارة الأمن في مدج الثلاثاء. لكن الجيش الحكومي رفع الحصيلة إلى 90 في وقت لاحق.

والثلاثاء، كان مسلحو حركة الشباب قد شنوا هجوما انتحاريا على مركز عسكري حكومي في بلدة عمارة بإقليم مدج، أعقبته مواجهات خلفت خسائر بشرية.

 وآنذاك، ذكرت إذاعة مقديشو أن غارة جوية يعتقد أنها أميركية استهدفت تجمعا لمقاتلي الشباب بالقرب من بلدة عمارة.

وأضافت أن الغارة حققت هدفها بنجاح حيث لقي عدد من مقاتلي الشباب مصارعهم، دون إعلان حجم الخسائر البشرية على الفور.

يذكر أن القوات الحكومية استعادت بلدة عمارة من قبضة حركة الشباب بعد مواجهات عنيفة معها في يوليو/تموز الماضي.

وتخوض الحكومة حربا منذ سنوات ضد حركة الشباب المسلحة التي تأسست مطلع 2004، وتتبع فكريا تنظيم القاعدة، وسبق أن تبنت العديد من العمليات "الإرهابية" التي أودت بحياة المئات.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة