مظاهرات قرب السياج الحدودي بغزة.. جرحى وحالات اختناق وتلويح إسرائيلي بعدوان جديد

أصيب 14 فلسطينيا بالرصاص وآخرون بالاختناق جراء قمع الجيش الإسرائيلي مسيرة سلمية على الحدود الشرقية لخان يونس (جنوب قطاع غزة)، في حين قال جيش الاحتلال إنه يستعد لعملية عسكرية في القطاع "قريبا".

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن 14 فلسطينيا أصيبوا إثر إطلاق قوات الاحتلال الرصاص على مسيرة سلمية في غزة كانت تحتج على استمرار حصار القطاع وإغلاق المعابر.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المدمع في محاولة لإبعاد المتظاهرين الفلسطينيين الذين تجمعوا على حدود القطاع؛ احتجاجا على استمرار الحصار على غزة وإغلاق المعابر، محاولين الوصول إلى السياج الفاصل.

واستخدم الجيش الإسرائيلي طائرات مسيرة محملة بالغاز المدمع لمواجهة فلسطينيين محتجين بخان يونس، قبل اقترابهم من السياج الأمني.

المتظاهرون الفلسطينيون طالبوا برفع الحصار المفروض على قطاع غزة (رويترز)

تعليمات بإطلاق النار

ودفع الجيش الإسرائيلي بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى المنطقة الحدودية مع قطاع غزة عند خان يونس.

وذكر مراسل الجزيرة أن إسرائيل دفعت بوحدتين من فرقة النخبة لتعزيز القوة العاملة على الحدود مع القطاع، وعززت أيضا منظومة القبة الحديدية تحسبا لأي تدهور أمني.

وكانت القيادة العسكرية الإسرائيلية أصدرت تحديثا لتعليمات إطلاق النار عقب تقييم أمني يقضي بإطلاق النار على كل فلسطيني يقترب من الحدود، حسب ما أفادت به الإذاعة الإسرائيلية.

وتأتي هذه التطورات بموازاة مهرجان نظمته الفصائل الفلسطينية في المنطقة الحدودية جنوبي القطاع.

Israeli cabinet meeting in Jerusalemبيني غانتس قال إن إسرائيل لن تسمح بإعادة إعمار غزة قبل استعادة جنودها الأسرى لدى حماس (رويترز)

قصف إسرائيلي

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي إن إسرائيل لن تسمح بإعادة إعمار قطاع غزة قبل استعادة جنودها ومواطنيها الأسرى لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وقبل أن يعم الهدوء المطلق المنطقة الجنوبية والتوصل إلى تسوية طويلة الأمد.

وقالت حركة حماس إن خيارات الشعب الفلسطيني ستظل مفتوحة للضغط على الاحتلال الإسرائيلي حتى ينال الفلسطينيون مطالبهم ويُكسَر الحصار المفروض على قطاع غزة بشكل كامل.

وأكد الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع -في بيان- أن من حق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة أن يعيش كريما على أرضه.

وكانت إسرائيل قصفت مواقع في غزة السبت الماضي بعد اشتباكات بين القوات الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين عند حدود القطاع؛ أسفرت عن تسجيل عشرات الإصابات، إحداها خطرة لفتى يبلغ 13 عاما.

وفي الجانب الإسرائيلي، أصيب جندي من حرس الحدود بجروح خطرة بنيران حية أطلقت من غزة، ويتلقى حاليا العلاج الطبي في أحد المستشفيات، حسب ما أكده الجيش الإسرائيلي في وقت سابق.

عملية عسكرية "قريبا"

في غضون ذلك، قال رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي، إن جيش الاحتلال يستعد لعملية عسكرية في قطاع غزة "ربما قريبا".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها كوخافي -اليوم الأربعاء- لمراسلين عسكريين، بحسب قناة "كان" الرسمية. وأضاف "نستعد لعملية أخرى في غزة ربما في الإطار الزمني القريب (..) ولا نقبل ولن نقبل بانتهاك سيادة إسرائيل مهما كان من وراءها".

وشنت إسرائيل عدوانا على قطاع غزة في العاشر من مايو/أيار الماضي استمر 11 يوما، وأسفر عن استشهاد 260 فلسطينيا وإصابة الآلاف، فيما ردت فصائل المقاومة بإطلاق مئات الصواريخ على المدن والتجمعات الإسرائيلية نجم عنها مقتل 13 شخصا وإصابة مئات.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

أكدت حماس أن غارات إسرائيل على قطاع غزة دليل على تخبط الاحتلال وفشله، في وقت أجرى رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، الثلاثاء، اتصالات مع مسؤولين مصريين لبحث التطورات الأخيرة في غزة.

24/8/2021

عزز الاحتلال قواته بمحاذاة غزة تحسبا لمسيرات فلسطينية، في وقت تواصل مصر إغلاق معبر رفح لليوم الثالث على التوالي، ومن جانبها خاطبت السلطة الفلسطينية مسؤولين أمميين بشأن “الحالة الأمنية الحرجة”.

25/8/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة