غزة.. اتصالات بين حماس والقاهرة والحركة تؤكد أن الغارات الأخيرة دليل على تخبط الاحتلال

اسماعيل هنية
هنية أجرى اتصالات مع مسؤولين مصريين بشأن أوضاع غزة (الجزيرة)

أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن غارات إسرائيل على قطاع غزة، ليلة أمس، دليل على تخبط الاحتلال وفشله، في وقت أجرى رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية اليوم، الثلاثاء، اتصالات مع مسؤولين مصريين لبحث التطورات الأخيرة في القطاع.

ونقلت قناة "الأقصى" عن مصادر مطلعة قولها "إسماعيل هنية يجري اتصالات مع الإخوة في مصر بشأن التطورات الأخيرة في غزة".

وقال القيادي في الحركة إسماعيل رضوان "قصف الطائرات الحربية الإسرائيلية لقطاع غزة، وترويع الآمنين من النساء والأطفال والشيوخ، يدلل على تخبط الاحتلال وفشله إزاء صمود وثبات شعبنا".

وأضاف: شعبنا ومقاومتنا الباسلة على قدر التحدي، وستفشل رهانات الاحتلال على هذه الغارات، وعلى غيرها من الانتهاكات، كتشديد الحصار وتعطيل إعادة إعمار القطاع.

وكان الطيران الحربي التابع للاحتلال قد شن، ليلة الثلاثاء، غارات على 4 مواقع في قطاع غزة.

وأفاد مراسل الجزيرة وائل الدحدوح بأن القصف أدى إلى أضرار مادية كبيرة، دون وقوع إصابات وفق المعلومات الأولية، وقد وردت أنباء عن تصدي المقاومة الفلسطينية للطيران الحربي الإسرائيلي بالرشاشات الثقيلة.

وأشار المراسل إلى أن الغارات الإسرائيلية استهدفت موقعين يتبعان للمقاومة جنوب وشمال القطاع، فضلا عن عدد من المراصد والنقاط الحدودية وأراض زراعية.

وقد بث ناشطون مقاطع فيديو تظهر استهداف القصف الإسرائيلي مواقع في قطاع غزة.

لحظة استهداف موقع القادسية غرب خانيونس #تصويري

تم النشر بواسطة ‏الناشط خالد صلاح‏ في الاثنين، ٢٣ أغسطس ٢٠٢١

من جانبه، أكد الجيش الإسرائيلي استهداف مقاتلاته من قبل المقاومة الفلسطينية برشاشات من العيار الثقيل خلال الغارات على قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال إنه استهدف مصدر النيران التي جاءت من فتحة نفق في خان يونس، كما قصف موقعا لإطلاق الصواريخ تحت الأرض في حي الشجاعية وموقعا لتصنيع الأسلحة في خان يونس.

وأضاف أن الغارات جاءت ردا على إطلاق البالونات الحارقة على مستوطنات غلاف غزة، والتي أدت إلى اندلاع حرائق كبيرة خلال نهار أمس.

ولم تعلن وزارة الصحة الفلسطينية حتى اللحظة عن وقوع إصابات جراء القصف.

بالونات حارقة

وفي وقت سابق أمس، قالت سلطة الإطفاء الإسرائيلية، عبر "تويتر"، إن حرائق اندلعت في منطقة غلاف غزة بسبب "بالونات حارقة".

وأضافت "فرق الإطفاء والإنقاذ، وبينها وحدات من المتطوعين، وفرق من الجيش تعمل على إطفاء حرائق اندلعت في منطقة مجلس أشكول الإقليمي، وسدوت النقب".

وقد ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن 9 حرائق اندلعت في منطقة غلاف غزة. ولم تعلن أي جهة في غزة مسؤوليتها عن إطلاق البالونات الحارقة.

وتتهم إسرائيل فلسطينيين من قطاع غزة بإطلاق بالونات طائرة، مُحملة بمواد حارقة، تتسبب باندلاع النيران في الأراضي الزراعية، لدى سقوطها. ولم تعلن أي جهة فلسطينية في غزة مسؤوليتها عن إطلاق البالونات.

وكانت فصائل فلسطينية، في غزة، قررت مؤخرا تصعيد أنشطة "المقاومة الشعبية" ضد إسرائيل، احتجاجا على تشديد الحصار ورفض إعادة إعمار غزة، ومنع إدخال العديد من البضائع.

والسبت الماضي، نظّمت الفصائل مهرجانا ومسيرة، قرب الحدود الشرقية لمدينة غزة، قمعها الجيش الإسرائيلي المتمركز على الجانب الآخر من السياج، مما أسفر عن إصابة 41 مواطنا بجراح مختلفة، بينهم 22 طفلا.

وخلال المظاهرة، أطلق فلسطيني النار من مسدس على قناص إسرائيلي، من مسافة قريبة للغاية، مما أدى إلى إصابته بجراح خطيرة، بحسب بيان صادر عن جيش الاحتلال.

المصدر : الجزيرة + وكالات + الصحافة الفلسطينية

حول هذه القصة

قال الكاتب والمحلل السياسي حسام الدجني إن تحرك المقاومة الفلسطينية جاء بعد نهاية معركة “سيف القدس” دون تحرك أي من الملفات التي توقف العدوان من أجلها، لا سيما ملف الحصار وإعادة الإعمار.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة