بايدن يشكر أمير قطر على جهود بلاده في عملية السلام بأفغانستان وإسهامها في إجلاء المدنيين

أمير قطر والرئيس الأميركي بحثا في اتصال هاتفي آخر المستجدات في أفغانستان (وكالات)
أمير قطر والرئيس الأميركي بحثا في اتصال هاتفي آخر المستجدات في أفغانستان (وكالات)

قال الديوان الأميري القطري إن أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تلقى اتصالا هاتفيا مساء الجمعة من الرئيس الأميركي جو بايدن ناقشا خلاله تطورات الأحداث في المنطقة، لا سيما آخر المستجدات في أفغانستان.

وأضاف بيان للديوان الأميري أن الجانبين أكدا "ضرورة حماية المدنيين والانتقال السلمي للسلطة وتخفيف حدة التوتر، وصولا إلى حل سياسي شامل لضمان الأمن والاستقرار، لما فيه مصلحة الشعب الأفغاني".

وحسب البيان، فقد أعرب الرئيس الأميركي عن شكره لدولة قطر "على إسهامها في عمليات إخلاء المدنيين وجهودها في عملية السلام في أفغانستان".

من جهته قال البيت الأبيض أمس الجمعة إن بايدن شكر الشيخ تميم على "الدعم السخي" الذي قدمته بلاده مع قيام واشنطن بإجلاء آلاف الأشخاص من أفغانستان.

وذكر البيت الأبيض في بيان أن بايدن قال إن الجسور الجوية "لم تكن ستتاح دون الدعم المبكر من قطر".

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية القطرية لولوة الخاطر إن عمليات الإجلاء من أفغانستان مستمرة، وأضافت -في تغريدة على تويتر- أنه خلال 72 ساعة الماضية تم إجلاء أكثر من 300 شخص، معظمهم طالبات، وأكثر من 200 إعلامي.

وأضافت أن العديد منهم كانوا برفقة عائلاتهم وأطفالهم، وأصبحوا آمنين في أماكن إقامتهم بالدوحة.

وقالت الخارجية الأميركية إن الوزير بلينكن بحث في اتصال هاتفي مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني آخر التطورات في أفغانستان.

وذكرت الخارجية الأميركية أن بلينكن شكر نظيره القطري على مساعدة الدوحة في تسهيل العبور الآمن عن طريق قطر للمواطنين الأميركيين، وموظفي السفارة في كابل، والأفغان المعرضين للخطر. وأضافت أن بلينكن أشاد بالشراكة القوية مع قطر لتعزيز الأمن الإقليمي.

ومن جهة أخرى، قالت وكالة الأنباء القطرية إن وزير الخارجية القطري بحث مع مبعوث رئيس الوزراء البريطاني التطورات الأمنية والسياسية في أفغانستان، حيث أكد الوزير القطري أهمية السعي لتسوية شاملة تضمن انتقالا للسلطة.

وفي السياق ذاته، قالت صحيفة نيويورك تايمز إنها نسقت مع الحكومة القطرية لإجلاء صحفيين أفغان وعائلاتهم خارج كابل. وأشارت إلى أن عمليات الإجلاء شملت صحفيين أفغانا يعملون لدى نيويورك تايمز وواشنطن بوست وول ستريت جورنال.

وأضافت أن الصحف الثلاث وجهت دعوات إلى الإدارة الأميركية والبيت الأبيض والبنتاغون ووزارة الخارجية الأميركية لتسهيل إجلاء الصحفيين الأفغان بمساعدة دولة قطر.

وقال مكتب الاتصال الحكومي في قطر إن الدوحة تعمل مع الأمم المتحدة وواشنطن والشركاء الدوليين لتأمين ممر آمن للمدنيين والصحفيين والدبلوماسيين إلى خارج أفغانستان.

وأشار المكتب إلى أن القوات المسلحة القطرية بدأت إجلاء مئات المدنيين الأفغان، ومن بينهم عائلات ونساء وأطفال وأكاديميون وصحفيون.

وأضاف أن الدوحة ترى أن التسوية السياسية الشاملة التي تضمن الاستقرار والأمن في أفغانستان لن تتحقق إلا عبر الدبلوماسية والحوار.

كما شددت قطر على أهمية التوصل سريعا إلى هذه التسوية مع الحفاظ على المكتسبات وعدم المساومة على أمن الشعب الأفغاني.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعرب السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام عن سعادته لتبرع دولة قطر بمبلغ 100 مليون دولار لبرنامج الغذاء العالمي، من أجل دعم الأمن الغذائي ودرء المجاعة في اليمن، في هذا الوقت الحرج من نقص الغذاء.

26/7/2021

يُجري مبعوث وزير الخارجية القطري الخاص بالوساطة ومكافحة الإرهاب مطلق القحطاني محادثات في كابل مع المسؤولين لدفع المفاوضات الأفغانية، بينما قدّر الجيش الأميركي أنه استكمل أكثر من 90% من عملية الانسحاب.

6/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة