الكاظمي يدق ناقوس الخطر ويحذر من الوضع الصحي في العراق بسبب كورونا

قال إن البلد يواجه ظروفا قاهرة، خلال تفقده طلبة في أول أيام امتحانات البكالوريا في بغداد

من موقع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على تويتر
من موقع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على تويتر

حذّر رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، من خطورة الوضع الصحي في العراق جراء تفشي فيروس كورونا، مشددا على ضرورة الالتزام بإجراءات السلامة.

جاء حديث الكاظمي خلال تفقده عددا من لجان الامتحانات الدراسية بالعاصمة بغداد، في أول أيام الامتحانات الوزارية للصفوف الإعدادية المنتهية (البكالوريا) أي امتحانات الثانوية العامة.

وقال الكاظمي، في بيان، إنه "على الرغم مما يمر به البلد من ظروف قاهرة، صحية واقتصادية وأمنية، واستهدافات متكررة لأبراج الطاقة، فإننا أصررنا على أن تكون هذه الامتحانات ناجحة بعزيمتكم على مواجهة التحدي وتحقيق النجاح".

وتابع أن "الوضع الصحي خطير، ونحن بحاجة إلى الالتزام بإجراءات السلامة بأقصى ما يكون، ومع هذا أنتم اليوم تؤدون الامتحانات، وتواجهون الصعاب، فلا مجاملة على حساب العلم".

وأردف الكاظمي "وجّهنا قبل الامتحانات بتوفير مطلق الإمكانات، لإجراء العملية الامتحانية بانسيابية ويسر، وبإجراءات تحافظ على سلامتكم، وسلامة الملاك التدريسي".

وكانت الإصابات اليومية بفيروس كورونا قد ارتفعت في العراق خلال الأسابيع الماضية وسجلت أرقاما غير مسبوقة مع دخول البلاد في الموجة الثالثة للتفشي.

وتتراوح الإصابات اليومية في البلاد ما بين 6 و12 ألفا.

ويبلغ إجمالي إصابات فيروس كورونا في العراق مليونا و809 آلاف و376 إصابة، بينها 19 ألفا و958 وفاة، ومليون و632 ألفا و646 حالة تعاف، بينما تلقى نحو 2.8 مليون نسمة اللقاحات المضادة للفيروس من أصل عدد السكان الكلي البالغ 40 مليونا.

ويمتلك العراق بنية تحتية محدودة ومتهالكة في قطاع الصحة على غرار معظم القطاعات الخدمية الحكومية بفعل عقود من الحروب المتعاقبة والفساد المستشري في البلاد، ما يثير المخاوف من انهيار النظام الصحي في حال تسجيل إصابات متصاعدة بالفيروس.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

أحيا مئات الآلاف من الشيعة اليوم ذكرى مقتل الإمام الحسين بن علي (رضي الله عنهما) بمدينة كربلاء جنوب بغداد، رغم دخول البلاد في موجة جديدة من جائحة كورونا، وقد تبادل السياسيون رسائل مبطنة.

19/8/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة