إثيوبيا: تحالفات جبهة تحرير تيغراي مع "خلايا إرهابية" تهدد استقرار القرن الأفريقي

تصريحات سيوم تأتي وسط تجدد المعارك بين القوات الإثيوبية وجبهة تحرير تيغراي (وكالة الأناضول)
تصريحات سيوم تأتي وسط تجدد المعارك بين القوات الإثيوبية وجبهة تحرير تيغراي (وكالة الأناضول)

حذرت السلطات الإثيوبية من تحالفات بين جبهة تحرير تيغراي وجهات وصفتها بخلايا إرهابية عالمية تشكل تهديدا لاستقرار منطقة القرن الأفريقي.

وقالت بليني سيوم، السكرتيرة الصحفية في مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي، في مؤتمر صحفي بأديس أبابا اليوم السبت إنه يتعين على جميع الشركاء الدوليين توخي الحذر من التهديدات التي تشكلها جبهة تيغراي.

وأضافت أن "على هؤلاء الشركاء توخي الحذر واليقظة بشأن التحالفات الشرسة التي تقيمها جبهة تيغراي مع خلايا الإرهاب العالمية الأخرى في منطقة القرن الأفريقي" خصوصا في السنوات الثلاث الماضية.

ويأتي التحذير الإثيوبي بعد أقل من أسبوعين من إعلان زعيم جماعة "جيش تحرير أورومو"، كومسا ديريبا، أن جماعته أبرمت تحالفا مع جبهة تحرير تيغراي.

وكانت حكومة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد قد صنفت كلا من جبهة تحرير تيغراي وجيش تحرير أورومو منظمتين إرهابيتين.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، اتهمت أديس أبابا مسلحي جبهة تيغراي بالتوغل في إقليمي أمهرة وعفار وقتل مئات المدنيين، الأمر الذي نفته الجبهة.

وألغت الحكومة الإثيوبية مؤخرا وقفا لإطلاق النار في إقليم تيغراي، وقالت إنها بدأت عملية عسكرية جديدة ضد الجبهة.

وكانت القوات الإثيوبية أطلقت أواخر العام الماضي عملية عسكرية ضد جبهة تحرير تيغراي، وتمكنت من السيطرة على معظم مناطق الإقليم، لكنها المواجهات العسكرية شهدت في الأشهر القليلة الماضية انقلابا لصالح الجبهة التي كانت تحكم إثيوبيا قبل وصول آبي أحمد إلى الحكم عام 2018.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ذكرت مصادر فرنسية أن باريس أوقفت منذ يوليو/تموز تعاونها العسكري مع إثيوبيا، بينما يواصل الجيش الإثيوبي عمليات التمشيط في منطقة سد النهضة خشية تعرضه لهجوم من قبل مقاتلي جبهة تحرير تيغراي.

13/8/2021

أعلنت حكومة إثيوبيا إطلاق عملية عسكرية لمواجهة مقاتلي جبهة “تحرير تيغراي” الذين يتوغلون في إقليم أمهرة، في حين كشفت منظمة العفو الدولية عن جرائم عنف جنسي ارتكبتها القوات الإثيوبية ضد النساء في تيغراي.

11/8/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة