إثيوبيا.. استمرار المعارك بين الجيش وجبهة تيغراي وواشنطن توفد مبعوثها لتشجيع السلام

القتال يتواصل في إقليم تيغراي بعد أن أعلنت الحكومة إلغاء وقف إطلاق النار (رويترز)

تستمر المواجهات العسكرية في إثيوبيا بين مسلحي جبهة تحرير شعب تيغراي وقوات الجيش على الحدود بين إقليمي تيغراي وأمهرة شمالي البلاد، بعد أن أعلنت الحكومة إلغاء وقف إطلاق النار، فيما يصل المبعوث الأميركي الخاص للقرن الأفريقي إلى أديس أبابا لتشجيع السلام.

ونفى الجيش الفدرالي سيطرة جبهة تيغراي على مزيد من المناطق في إقليم أمهرة، مشيرا إلى أن قواته كبدت الجبهة خسائر كبيرة واستعادت عدة مناطق، بينها لافتو وقوبا ومرسي.

يتزامن ذلك مع استمرار وصول النازحين إلى مدينة ديسي، ثاني أكبر مدن إقليم أمهرة.

وعلى المستوى السياسي، أعلنت الخارجية الأميركية أن المبعوث الأميركي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان سيتوجه -بعد غد الأحد- إلى إثيوبيا في زيارة تهدف لمناقشة سبل تشجيع السلام ودعم الاستقرار في القرن الأفريقي.

وبدأت المعارك في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعدما أرسل رئيس الوزراء آبي أحمد الجيش الفدرالي إلى تيغراي للإطاحة بجبهة تحرير شعب تيغراي؛ وهي الحزب الحاكم في الإقليم والذي هيمن على الساحة السياسية الوطنية على مدى 3 عقود قبل تسلم آبي السلطة في 2018.

وبعدما أعلن آبي أحمد النصر -في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني بعد السيطرة على عاصمة الإقليم ميكيلي- اتخذت الحرب منعطفا مفاجئا في يونيو/حزيران الماضي عندما استعادت قوات موالية لجبهة تيغراي ميكيلي وانسحب منها القسم الأكبر من القوات الإثيوبية.

وبعد إعلان آبي أحمد وقفا أحاديا لإطلاق النار برره رسميا باعتبارات إنسانية، وانسحاب الجنود الإثيوبيين، واصلت الجبهة هجومها شرقا باتجاه عفر وجنوبا باتجاه أمهرة.

والأسبوع الماضي سيطرت الجبهة على مدينة لاليبيلا وهي منطقة في أمهرة تضم كنائس مصنفة في التراث العالمي من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).

والثلاثاء الماضي، أعلنت الحكومة الإثيوبية إلغاء وقف إطلاق النار ومواجهة جبهة تيغراي، مجددة وصفها للجبة بأنها "منظمة إرهابية"، وشددت على أن العمليات العسكرية في إقليم تيغراي ستضع في أولوياتها سلامة ساكنيه وأمنهم.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

وزارة الخارجية السودانية

أعلنت وزارة الخارجية السودانية الأحد استدعاء سفيرها لدى إثيوبيا جمال الشيخ للتشاور، في حين قالت أديس أبابا إن أكثر من مئتي مدني قتلوا جراء قصف مدفعي نفذته جبهة “تحرير تيغراي” على إقليم عفر.

Published On 8/8/2021
People attend a rally to support the National Defense Force at the Meskel Square in Addis Ababa

قالت جبهة تحرير تيغراي الإثيوبية إن تقدمها العسكري بإقليمي أمهرا وعفر المجاورين يهدف لإنهاء الحصار المفروض على إقليم تيغراي وحماية المدنيين، في حين اتهمت السلطات الإثيوبية الجبهة بقتل 240 مدنيا.

Published On 9/8/2021
epa08844223 (FILE) The Ethiopian National Defence conducts exercises in the inaugural event of Sheger park during a military parade in Addis Ababa, Ethiopia 10 September 2020 (issued 26 November 2020). The prime minister of Ethiopia Abiy Ahmed, on...

دعا رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد جميع الإثيوبيين البالغين والقادرين إلى حمل السلاح لمحاربة جبهة “تحرير تيغراي” بعدما امتد الصراع معها إلى إقليمي عفر وأمهرة خلال الأسابيع الأخيرة.

Published On 10/8/2021

أعلنت حكومة إثيوبيا إطلاق عملية عسكرية لمواجهة مقاتلي جبهة “تحرير تيغراي” الذين يتوغلون في إقليم أمهرة، في حين كشفت منظمة العفو الدولية عن جرائم عنف جنسي ارتكبتها القوات الإثيوبية ضد النساء في تيغراي.

Published On 11/8/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة