إثيوبيا.. الجيش يواصل عملياته ضد "جبهة تيغراي" ومصادر تكشف إيقاف فرنسا تعاونها العسكري مع الحكومة

French President Emmanuel Macron talks to African Union Commission Chairperson Moussa Faki Mahamat before addressing a news conference after the meeting at the African Union headquarters in Addis Ababa
ماكرون خلال زيارة رسمية لإثيوبيا في مارس/آذار 2019 (رويترز)

ذكرت مصادر فرنسية أن باريس أوقفت منذ يوليو/تموز تعاونها العسكري مع إثيوبيا، بينما يواصل الجيش الإثيوبي عمليات التمشيط في منطقة سد النهضة خشية تعرضه لهجوم من قبل مقاتلي جبهة تحرير تيغراي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر اليوم الجمعة أن باريس أوقفت التعاون العسكري مع أديس أبابا منذ يوليو/تموز الماضي.

وخلال زيارة رسمية لإثيوبيا في مارس/آذار 2019، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه أبرم اتفاقا دفاعيا إطاريا مع إثيوبيا من أجل "دعم محدد من فرنسا"، بشأن إنشاء بحرية إثيوبية في بلد لا يملك منفذا على البحر.

وفي السياق نفسه، أعلنت الخارجية الأميركية أن المبعوث الأميركي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان سيتوجه -بعد غد الأحد- إلى إثيوبيا في زيارة تهدف لمناقشة سبل تشجيع السلام ودعم الاستقرار في القرن الأفريقي.

Press Secretary for the Office of the Prime Minister of Ethiopia Billene Seyoumالسكرتيرة الصحفية لرئاسة الوزراء بليني سيوم تتهم جبهة تحرير تيغراي بإرسال أمواج من المسلحين المدنيين إلى عفار وأمهرة (الأناضول)

تمشيط منطقة سد النهضة

‏من ناحية أخرى، قال العقيد سيف أنجي القائد العام لمركز قيادة الكتيبة 22 وفرقة العمل التنسيقية بمنطقة متكل، إن قوات الدفاع الإثيوبية الموجودة في منطقة سد النهضة الإثيوبي تنفذ عملياتها بشكل ناجح في البحث عن مجندي المجلس العسكري لجبهة تحرير تيغراي وتدميرهم.

وأضاف أن "الأعداء الأجانب ومرتزقة جبهة تحرير شعب تيغراي الذين يسعون إلى زعزعة السلام في المنطقة وتعطيل عملية البناء لن يستطيعوا إيقاف بناء السد".

وأوضح أن الجيش في كامل الجاهزية ليس فقط لردع "الإرهابيين" ومبعوثيهم، ولكن أيضا لأي أعداء داخليين وخارجيين ينشطون في المنطقة.

وفي وقت سابق، نفى الجيش الفدرالي سيطرة جبهة تيغراي على مزيد من المناطق في إقليم أمهرة، مشيرا إلى أن قواته كبدت الجبهة خسائر كبيرة واستعادت عدة مناطق، بينها لافتو وقوبا ومرسي.

ووجهت الحكومة الإثيوبية أمس الخميس اتهامات لجبهة تحرير تيغراي بـ"إرسال أمواج من المسلحين المدنيين" إلى إقليمي عفار وأمهرة؛ حيث هاجمت المدنيين و"مارست القتل والاغتصاب ونهب المجتمعات".

وتؤكد الأمم المتحدة أن 400 ألف شخص يعيشون في ظروف مجاعة بمناطق النزاع، إلا أن قوافل المساعدات تواجه تحديات أمنية وعقبات بيروقراطية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت حكومة إثيوبيا إطلاق عملية عسكرية لمواجهة مقاتلي جبهة “تحرير تيغراي” الذين يتوغلون في إقليم أمهرة، في حين كشفت منظمة العفو الدولية عن جرائم عنف جنسي ارتكبتها القوات الإثيوبية ضد النساء في تيغراي.

Published On 11/8/2021

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد صدر اليوم الأربعاء إن النساء والفتيات في تيغراي تعرضن للاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي من قبل القوات الحكومية الإثيوبية وحلفائها الإريتريين والمحليين.

Published On 11/8/2021

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن قلقه من التوتر بين السودان وإثيوبيا، في وقت شكر رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان أنقرة على دعمها لبلاده خلال الفترة الانتقالية.

Published On 12/8/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة