سد النهضة.. السودان يسعى لضمانات دولية بعدم تضرره ويحذر من فيضان جديد ومبادرة جزائرية لحل الأزمة

أعلن السودان سعيه للحصول على ضمانات بعدم تضرره من سد النهضة، متوقعا اتخاذ مجلس الأمن الدولي إجراء بشأنه، كما حذر من فيضان للنيل بولاية الخرطوم، في حين يقوم وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة بجولة إقليمية مقدّما مبادرة لحل الأزمة.

وقال الناطق الرسمي المفوض بملف سد النهضة في وزارة الخارجية السودانية، عمر الفاروق، للجزيرة، إن بلاده تتوقع أن يتخذ مجلس الأمن الدولي قريبا إجراء بشأن أزمة سد النهضة، من خلال إصدار قرار أو بيان رئاسي.

وأضاف الفاروق أن السودان يعمل حاليا للحصول على ضمانات بعدم تضرره من سد النهضة.

وشدد المسؤول السوداني على أهمية التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم يحافظ على الحقوق المائية للدول الثلاث.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي عقد جلسة لمناقشة أزمة سد النهضة في وقت سابق بناء على طلب السودان، من دون أن تسفر عن إصدار أي قرار.

مبادرة جزائرية

من جهة أخرى، أجرى وزير الخارجية الجزائري محادثات في القاهرة مع نظيره المصري سامح شكري، حيث قال لعمامرة إن العلاقة بين دول حوض النيل تمر بمرحلة دقيقة، وإن أزمة سد النهضة أخذت بُعدا عالميا.

وأكد لعمامرة -في مؤتمر صحفي مشترك مع شكري- أنه استمع باهتمام إلى الأطراف الثلاثة خلال جولة إقليمية، وأن بلاده ترغب أن تكون جزءا من الحلّ إذا توفرت الظروف الملائمة لذلك.

وشدد وزير الخارجية الجزائري على أن بلاده تحرص على ألا تتعرض العلاقة الإستراتيجية بين الجانبين العربي والأفريقي لمخاطر، معتبرا أن الحل الأمثل هو أن تصل مصر وإثيوبيا والسودان إلى حل مُرض يحفظ حقوقها.

وتابع لعمامرة قائلا "أبلغت رسالة من الرئيس عبد المجيد تبون للرئيس عبد الفتاح السيسي تؤكد على التنسيق لإيجاد حلول سلمية لأزمات المنطقة".

وأصدرت الرئاسة المصرية بيانا قالت فيه “نؤكد على ضرورة انخراط كل الأطراف في عملية تفاوض للتوصل لاتفاق ملزم بشأن تعبئة سد النهضة”.

وأضافت “موقفنا ثابت بالتمسك بحقوقنا التاريخية من مياه النيل وبالحفاظ على الأمن المائي لمصر”.

وفي الخرطوم، عبّرت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي عن ترحيبها بمبادرة جزائرية قالت إنها تقوم على عقد لقاء مباشر بين السودان ومصر وإثيوبيا للتوصل إلى حل.

وإثر لقاء جمعها بنظيرها الجزائري، أشارت الوزيرة إلى أن المبادرة تأتي متوافقة مع المادة العاشرة من إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث بالخرطوم.

وقال مصدر حكومي سوداني للجزيرة إن بلاده متفائلة بالمبادرة الجزائرية بشأن حل خلافات سد النهضة.

تحذير من الفيضان

من ناحية أخرى، أفادت إدارة الدفاع المدني في السودان بأن نهر النيل يبدأ اليوم الأحد الخروج التدريجي من مساره الطبيعي، في إشارة إلى بداية موسم الفيضان.

ودعت إدارة الدفاع المدني المواطنين إلى أخذ الحيطة والحذر في التعامل مع فيضانات هذا الموسم.

ونشر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لفيضان النيل بولاية الخرطوم، رغم محاولات منع المياه من التسرب نحو إحدى المناطق في الولاية.

وتُظهر مقاطع الفيديو تجاوز مياه النيل حواجز ترابية كانت قد وضعت لحجز المياه في حال فيضان النهر في منطقة أم دوم بمحلية شرق النيل التابعة لولاية الخرطوم.

وكان مدير الإدارة العامة للدفاع المدني السوداني قد كشف أمس السبت عن أن منسوب نهر النيل في السودان بلغ مرحلة الفيضان، وأن اليوم سيشهد البداية التدريجية لخروج المياه من المجرى الرئيس للنيل وروافده، داعيا المواطنين لأخذ الحيطة والحذر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

صور جديدة لسد النهضة بعد التعبئة الثانية

قالت الخارجية الإثيوبية إن التعبئة الثانية لسد النهضة تمت بالكمية المطلوبة من غير أن تضر بمصر والسودان، في وقت طلبت أديس أبابا من الجزائر إقناع الخرطوم بحل المشاكل الحدودية وديا.

Published On 29/7/2021

قال السودان إن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة قدّم السبت مبادرة لحل أزمة سد النهضة تشمل قمة ثلاثية، وذلك ضمن جولته التي يقوم بها في المنطقة، وقد قادته إلى أديس أبابا والخرطوم.

Published On 31/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة