كورونا.. فايزر تتجه لطرح جرعة ثالثة وليبيا تغلق الحدود مع تونس وتمديد الطوارئ بالمغرب

يتّجه تحالف "فايزر-بيونتك" (Pfizer- BioNTech) خلال الأسابيع المقبلة لطلب تصريح من أجل إعطاء جرعة ثالثة من لقاحه المضاد لكوفيد-19، فيما أعلنت وزارة الصحة التونسية انهيار المنظومة الصحية للبلاد، في ظل موجة التفشي الواسعة لفيروس كورونا.

وقالت شركتا فايزر وبيونتك، في بيان، إنّهما لاحظتا أن هناك نتائج مشجعة للتجارب الجارية على جرعة ثالثة من اللقاح الحالي. وأضافتا أنهما تتجهان "لتقديم هذه البيانات إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية ووكالة الأدوية الأوروبية وسواهما من السلطات التنظيمية في الأسابيع المقبلة".

وتهدف هذه الجرعة إلى توفير حماية مناعية معززة للأشخاص الذين تلقوا الجرعتين الأُوليين.

وتابع بيان الشركتين "تُظهر البيانات الأولية للدراسة أن جرعة تحصين تعطى بعد 6 أشهر على الجرعة الثانية" توفر "مستويات عالية من الأجسام المضادة" للفيروس، بما في ذلك ضد المتحورة "بيتا" التي ظهرت في جنوب أفريقيا، مشيرة إلى أن هذه المستويات "أعلى بنسبة 5 إلى 10 مرات" من تلك التي شوهدت بعد تلقي الجرعتين الأوليين.

كما لفتتا إلى أن لقاحهما أظهر نتائج جيدة في المختبر ضد المتحورة "دلتا"، وبالتالي فإن جرعة ثالثة ستكون قادرة على تعزيز المناعة ضد هذه المتحورة أيضا، وقالتا إن هناك اختبارات جارية "لتأكيد هذه الفرضيّة".

من جهتهما، أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية ومراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها، بيانا مشتركا مساء الخميس قالتا فيه إنهما تدرسان ما إذا كانت "هناك حاجة أم لا" لجرعة ثالثة من اللقاح.

وأضافتا أن الأميركيين الذين تلقوا التطعيم بالكامل لا يحتاجون إلى جرعة معززة (ثالثة) في الوقت الحالي، وأكدا أنهما على استعداد لإعطاء جرعات معززة، في حال أظهر العلم أن هناك حاجة إليها.

وفي سياق اللقاحات، قالت كوبا أمس الخميس إن لقاحها "سوبيرانا 2" (Soberana 02)، الذي يؤخذ على جرعتين مع لقاح مُعزز يسمى "سوبيرانا بلس"، أثبت فعاليته ضد فيروس كورونا بنسبة 91.2% في المراحل الأخيرة من التجارب السريرية، بعد أنباء مشابهة عن لقاحها الذي يحمل اسم عبد الله.

ويتمتع قطاع التكنولوجيا الحيوية في كوبا بتاريخ طويل في تطوير اللقاحات حيث ينتج 80% من اللقاحات المُستخدمة في البلاد ويُصدّر بعضها.

وكوبا التي يحكمها الشيوعيون هي أول دولة في أميركا اللاتينية ومنطقة بحر الكاريبي تطور بنجاح لقاحا مضادا لفيروس كورونا.

ليبيا تغلق حدودها مع تونس

أعلن المتحدث باسم حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا محمد حمودة، أمس الخميس، إغلاق الحدود مع تونس لمدة أسبوع بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الدولة المجاورة.

وجاء القرار كخطوة احترازية لما وصفته الحكومة "بتفاقم الحالة الوبائية في دولة تونس وزيادة معدل الإصابات بفيروس المتحور الهندي دلتا".

وأعلنت وزارة الصحة التونسية انهيار المنظومة الصحية للبلاد، في ظل موجة التفشي الواسعة لفيروس كورونا.

وتشهد تونس منذ أيام، موجة تفش واسعة، حيث سجلت الأربعاء، 134 وفاة و9823 إصابة بالفيروس، في أعلى حصيلة يومية.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة نصاف بن علية في تصريحات لإذاعة "موزاييك إف إم" (mosaique fm)، "تونس تواجه صعوبات في توفير الكميات الضرورية من الأكسجين للمرضى".

وأضافت "المنظومة الصحية للأسف انهارت وحاليا نجد صعوبة في إيجاد سرير لمريض في المستشفيات".

وفي المغرب، مددت الحكومة أمس الخميس، حالة الطوارئ الصحية شهرا إضافيا لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وفي 21 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلنت الحكومة فرض حالة طوارئ صحية لمدة 3 أسابيع، لمنع انتشار كورونا ومنذ ذلك الوقت يتم تمديد القرار قبل انتهاء مهلته.

وكان من المفترض أن ينتهي آخر قرار تمديد للحكومة في 10 يوليو/تموز الجاري.

قيود مشددة بكوريا الجنوبية

ستشدد كوريا الجنوبية قيود مكافحة فيروس كورونا بدءا من الاثنين المقبل في سول والمناطق المجاورة لها، مع تنامي القلق في ظل تسجيل عدد قياسي من الإصابات الجديدة بكوفيد-19 على مستوى البلاد لليوم الثاني على التوالي.

وسجلت كوريا الجنوبية 1316 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 حتى منتصف ليل الخميس، ارتفاعا من المستوى القياسي السابق المسجل يوم الأربعاء البالغ 1275.

لكن مسؤولة صحية كبيرة حذرت يوم الخميس من أن الأعداد قد تتضاعف تقريبا بحلول نهاية يوليو/تموز، وأعلن رئيس الوزراء كيم بو كيوم في اجتماع للحكومة بثه التلفزيون تشديد القيود لمدة أسبوعين.

وفي اليابان، قال منظمو أولمبياد طوكيو أمس الخميس إن الألعاب ستقام دون جماهير خلال الفترة بين 23 يوليو/تموز و8 أغسطس/آب في مدينة طوكيو المستضيفة، بعد إعلان اليابان حالة طوارئ في العاصمة تستمر طوال فترة الأولمبياد لمكافحة الوباء.

وعبرت اتحادات رياضية عن خيبة أملها لقرار حظر حضور المشجعين، لكنها أبدت تفهمها لحاجة اليابان لاتخاذ إجراءات صارمة لمكافحة جائحة كورونا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Covid-19 measures in Sousse

أقرت تونس بدء بيع أضاحي العيد هذه السنة عبر الإنترنت بدل بيعها بأسواق الماشية في إجراء استثنائي بسبب تصاعد عدوى فيروس كورونا، في حين أعلنت سلطنة عمان فرض حظر تجول كامل خلال إجازة العيد.

Published On 6/7/2021

تعهد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بالمضي قدما في خطته لتخفيف القيود في التاسع عشر من الشهر الجاري، كما أعلنت تونس عن إرسال قطر لمستشفيين ميدانيين لدعم جهود السلطات في مكافحة انتشار فيروس كورونا

Published On 7/7/2021
Covid-19 measures in Sousse

قالت تونس إن منظومتها الصحية انهارت مع امتلاء أقسام العناية الفائقة وإرهاق الأطباء والتفشي السريع لكورونا، فيما عبر مسؤولون أوروبيون عن مخاوفهم من احتشاد آلاف المشجعين في نهائي كأس أوروبا في لندن.

Published On 8/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة