حاولوا صيد السمك والترفيه عن أنفسهم.. سد الكرامة يحرم عائلة أردنية من أطفالها الأربعة

وفاة أربعة أطفال غرقا في سد الكرامة
أكثر حالات الغرق حول مياه سد الكرامة تحدث في فصل الصيف (الجزيرة)

الكرامة – غاب ضجيج 4 أطفال عن بيتهم المصنوع من الشعر، وبقيت خلفهم ملابسهم وألعابهم وأسرّتهم وحتى أغنامهم التي كانوا يلهون معها، إذ لقي الأطفال حتفهم غرقا بالمياه الطينية العميقة، بعدما جرفتهم مياه السد.

مع ارتفاع درجات الحرارة ظهيرة أمس الأربعاء في منطقة الكرامة الغورية، اتجه الأطفال الأربعة: نور (9 أعوام)، ومحمد (7 أعوام)، وسلمى (6 أعوام)، وطلال (5 أعوام)، إلى مجرى مياه سد الكرامة، للعب بالمياه وتبريد أجسامهم واصطياد بعض الأسماك، لكن القدر كان لهم بالمرصاد.

ويقع سد الكرامة في محافظة البلقاء غربي الأردن، في المنطقة المحاذية للحدود مع الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأقيم السد قبل 20 عاما على أرض تعرف بالملّاحات. وخلال فصل الصيف، يستقر البدو الرُحل الممتهنين تربية الماشية حول مياه السد.

اسرتهم باتت فارغة بعد رحيل الاطفال الاربعة . الجزيرة . منطقة الكرامة في الشونة الجنوبية قرب سد الكرامةأسرّة الأطفال الأربعة باتت فارغة بعد غرقهم (الجزيرة)

جثث طافية

تقول خالة الأطفال عائشة العبيات "غياب ضجيج الأطفال وصراخهم من حول الخيمة أخاف الأم المكلومة، فخرجت تبحث عنهم مستغيثة بالجيران للبحث معها عن الأطفال، وبمرور الوقت وجدنا جثث الأطفال الثلاثة طافية على سطح المياه".

وتضيف -للجزيرة نت- قفز أعمام الأطفال للمياه في محاولة لإنقاذهم، وحاول كذلك الموجودون بالمكان إنقاذهم عن طريق مد العصي والحبال ليتمسك بها الأطفال، لكن إرادة الله سبقت جهود المنقذين.

وتشكل مياه السد مصيدة لأرواح المرتادين للمنطقة التي يقصدها الزوار لصيد الأسماك أو السباحة رغم خطورتها؛ فوفقًا لمصدر طبي، توفيت أمٌ خمسينية غرقا بالسد الجمعة الماضية، في حين توفيت ابنتها العشرينية في أحد مستشفيات الزرقاء بعد يومين من غرقها بمياه السد الأسبوع الماضي.

بدوره، يقول عم الأطفال، راكان العبيات، للجزيرة نت "عندما اتجهنا إلى السد شاهدنا جثث الأطفال الثلاثة على سطح الماء وقد فارقوا الحياة، لكننا لم نجد أثرا لأختهم الكبرى نور، وحاولنا البحث عنها على أطراف السيل المؤدي للسد، ولكننا لم نجدها".

ويتابع، بحضور قوات الدفاع المدني وسيارات الإسعاف وفرق الغطاسين، تمكنا من إخراج الطفلة الرابعة بعدما علقت في طين السيل أسفل المياه، وجرى تحويل الأطفال إلى الطب الشرعي في مستشفى الشونة الجنوبية الحكومي.

حملت عائلة العبيات سلطة وادي الأردن -التابعة لوزارة المياه- مسؤولية غرق الأطفال، وذلك لعدم وجود شبك حماية على طول السد، فعلى مصب السد وضعت سلطة وادي الأردن شبكا لمنع الدخول للمياه وإرشادات تحذيرية، لكن على امتداد مياه السد لا يوجد شبك لمنع الدخول للمياه أو إرشادات أو أي وسائل لحماية الزوار، كما يقول راكان.

وخلال فصل الصيف تتكرر حالات الغرق في مناطق الأغوار، نتيجة ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، وعدم وجود وسائل حماية على برك المياه الزراعية والأودية والأقنية التي يجد فيها الأطفال والكبار أماكن للهو والسباحة رغم خطورتها، وتعتبر مناطق الأغوار من المناطق الأشد فقرا في الأردن ويعمل ساكنوها في الزراعة وتربية الماشية.

أطراف السد التي جرفت الأطفال. الجزيرة . منطقة الكرامة في الشونة الجنوبية قرب سد الكرامةالموقع الذي انجرفت فيه جثث الأطفال في منطقة الشونة الجنوبية (الجزيرة)

تجاهل التعليمات

في المقابل، أشار مدير الدفاع المدني في محافظة البلقاء، المقدم طلال الدعجة، إلى زيادة حالات الغرق بسبب استهانة الأشخاص بخطورة السباحة في البرك الزراعية والقنوات والسدود، وعدم تقيد الأشخاص بالإرشادات والتعليمات المنتشرة على طول السدود.

وأكد -في تصريحات صحفية- أن مثل تلك المناطق غير مهيئة للسباحة لوجود الطمي والأتربة فيها، إضافة إلى ضرورة مراقبة الأطفال بشكل جيد، وعدم السماح لهم بالاقتراب من المياه في تلك المناطق بمفردهم.

وأعلنت مديرية الأمن العام الأردنية عن تشكيل لجنة أمنية للتحقيق في وفاة الأطفال الأربعة، في حين أعلنت سلطة وادي الأردن عن تشكيل لجنة فنية لمعرفة كيفية دخول أطفال لمياه السد وتعرضهم للغرق.

ووفقا لرئيسة السلطة، منار المحاسنة، السد مزود بمناطق آمنة ومراقب بالكاميرات ومخصص له 11 حارسا ومحاط بشبك حماية لمنع دخول الأشخاص، لكن هناك تجاوزات من زوار يقومون باجتياز الشبك والسباحة في مياه السد.

وأضافت -في تصرح صحفي- هناك عائلات تسكن في بيوت من الشعر والخيام في مناطق خطرة مجاورة لمياه السد، ضمن الأراضي التي استملكتها السلطة لبناء السد في الماضي، مما يعرض أطفالهم وعائلاتهم لخطر الغرق في المياه.

وعلى مدى يومين تفاعلت منصات التواصل الاجتماعي مع الحادثة، التي شكلت صدمة للأردنيين.

ورأى الناشط عماد ابودية العبيوي في تغريدة على تويتر أن الأطفال الأربعة ضحايا الفساد، الذي حول السد إلى مصيدة لأرواح الأردنيين.

 

أما الناشط ياسين القيسي فكتب تدوينة على فيسبوك قال فيها "فاجعة في #الكرامة غرق 4 أطفال أشقاء في بحيرة السد.. ووفاتهم جميعا، وين (أين) الاحتياطات والتوعية والحراسة من المسؤول.. وويييين الدووووولة".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تقطن ليلى أبو سكسوكة -التي قدمت من قرية مصرية قبل 38 عاما مع زوجها الأردني- في إحدى مغارات جبال البتراء بالأردن، ولم تعتد ليلى الحياة في الجبل بسهولة، ولكنها خطت طريقها بلمساتها الخاصة.

أم طارق أمام خيمتها بانتظار أولادها. منطقة سوق الخضار المركزي شرق العاصمة الأردنية عمان_

بالتزامن مع اليوم العالمي للاجئين، يواجه 21 ألف ‏لاجئ سوري بالأردن مصيرا مجهولا بعد إعلان برنامج الغذاء العالمي أنه سيوقف مساعداته الشهرية عنهم اعتبارا من يوليو/تموز القادم بسبب نقص التمويل.

Published On 20/6/2021

انتشر مقطع فيديو ظهرت فيه فتاة أردنية مختطفة في ليبيا تم الاعتداء عليها، وسط مزاعم عن اغتصابها من قبل مليشيات موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر، بحسب وسائل إعلام ليبية.

تصدر وسم (هاشتاغ) “أطباء مش عبيد” قوائم التداول الأردنية، بعد حملة أطلقها عدد من الأطباء في برامج الإقامة في مختلف المستشفيات الأردنية، للمطالبة بدفع رواتب تمكنهم من العيش بكرامة، على حد تعبيرهم.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة