تقرير دولي يرصد تداعيات الحرب الإسرائيلية على غزة وواشنطن تجدد رفضها لطرد الفلسطينيين من بيوتهم بالقدس

الاحتلال قصف عدة أبراج سكنية وخدمية في غزة خلال العدوان الأخير (أسوشيتد برس)

قال تقرير للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي بشأن غزة إن 11 يوما من التصعيد الإسرائيلي أضعفت اقتصاد القطاع إلى أبعد الحدود، بينما جددت واشنطن رفضها لطرد الفلسطينيين من بيوتهم في القدس.

وأوضح التقرير أن أضرار التصعيد الإسرائيلي في غزة تقدر بما بين 290 مليونا و380 مليون دولار، كما قدر احتياجات التعافي بما يتراوح بين 345 مليونا و485 مليون دولار خلال الأشهر الـ24 الأولى.

وأضاف "في أعقاب الأعمال العدائية، كان 62% من سكان غزة يعانون من انعدام الأمن الغذائي"، بينما أسفر العدوان الذي اندلع في مايو/أيار 2021 عن مقتل أكثر من 260 شخصا، بينهم 66 طفلا و41 امرأة.

وأوصى التقرير المجتمع الدولي بزيادة دعمه لبرامج المساعدات النقدية للفلسطينيين في غزة، وضمان وصول المساعدات الإنسانية، ونقل الحالات الطبية الحرجة والمرضى خارج القطاع.

كما دعا التقرير إسرائيل إلى إتاحة الحصول على بعض المواد الحيوية لإعادة الإعمار، مثل الإسمنت والكيمياويات والأنابيب، وإنشاء آلية تمويل، والسماح بدخول كميات كافية من الوقود إلى غزة من إسرائيل.

وشدد التقرير على وجوب عمل كل الأطراف على وقف دائم للأعمال العدائية.

القدس

من جهة أخرى، قال جوي هود القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي إن إدارة الرئيس جو بايدن تعارض بشدة طرد الفلسطينيين من بيوتهم في القدس، سواء في حي الشيخ جراح أو أي مكان آخر.

وخلال ندوة نظمها مركز ويلسون، أضاف هود "لأن ذلك النوع من الإجراءات يؤجج التوتر ويزيد من صعوبة تحقيق حل الدولتين".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قمعت قوات الاحتلال محتجين فلسطينيين بقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت في بلدة بيتا (جنوبي مدينة نابلس)، كما قصفت موقعا للفصائل الفلسطينية جنوبي مدينة غزة من دون وقوع إصابات.

Published On 2/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة