لبنان.. الدوحة تتدخل لحل الأزمة وعون يرحب بالدعم القطري

قالت الرئاسة اللبنانية الثلاثاء إن "وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أبدى خلال لقائه مع الرئيس اللبناني ميشال عون، استعداد بلاده للمساعدة على حل الأزمات التي يعانيها لبنان".

ونقلت الرئاسة اللبنانية عن الوزير تأكيده وقوف بلاده إلى جانب الشعب اللبناني في الظروف الصعبة التي يمر بها.

وأشار البيان إلى أن عون أبلغ وزير الخارجية القطري ترحيب بلاده بالدعم الدائم الذي تقدمه قطر إلى لبنان، مضيفا أن أي خطوة تقوم بها قطر للمساعدة على حل الأزمة هي موضع ترحيب وتقدير من اللبنانيين.

هذا ويجري وزير الخارجية القطري محادثات مع رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، إضافة إلى قائد الجيش جوزيف عون.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن وزير الخارجية القطري دعم الجيش اللبناني بـ 70 طنا من المواد الغذائية شهرياً لمدة عام.

وجدد الشيخ محمد بن عبد الرحمن دعوة دولة قطر لجميع الأطراف اللبنانية إلى تغليب المصلحة الوطنية، والإسراع في تشكيل حكومة جديدة من أجل إرساء الاستقرار في لبنان.

وتأتي زيارة المسؤول القطري في وقت يستمر فيه تعثر تشكيل الحكومة، وفي ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية في البلاد.

شفا الكارثة

من جهة أخرى، قال رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب إن لبنان على شفير الكارثة وإن الخطر الذي يتهدد اللبنانيين لن يقتصر عليهم.

وأضاف دياب في كلمة أمام أعضاء السلك الدبلوماسي العاملين في بيروت، أن لبنان على مسافة أيام قليلة مما سماه الانفجار الاجتماعي، مناشدا المجتمع الدولي المساعدة لمنع زوال لبنان، وفق تعبيره.

وشدد على أن الخطر الذي يتهدد اللبنانيين لن يقتصر عليهم، بل سيتردد صداه خارج حدود البلاد.

وجراء خلافات بين عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، يعجز لبنان منذ أكثر من 7 أشهر عن تشكيل حكومة لتخلف حكومة تصريف الأعمال الراهنة، المستقيلة منذ 10 أغسطس/آب 2020، بعد 6 أيام من انفجار كارثي بمرفأ بيروت.

وتزيد أزمة تشكيل الحكومة الأوضاع سوءا في لبنان الذي يعاني أزمة اقتصادية حادة منذ نهاية 2019، مع هبوط يومي لسعر صرف الليرة اللبنانية أمام الدولار، بالإضافة إلى انهيار القدرة الشرائية للسكان.

ويعد لبنان ساحة صراع بين مصالح دول إقليمية وغربية، وهو ما يرفع من مستوى تعقيد أزماته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة