بايدن: سنرد حال تأكدنا من مسؤولية روسيا عن هجوم إلكتروني ببرامج الفدية

بايدن (يسار) أكّد أنه أبلغ بوتين خلال اجتماعهما الشهر الماضي بأن بلاده ستردّ في حال ثبوت تورط روسيا بالهجوم (رويترز)
بايدن (يسار) أكّد أنه أبلغ بوتين خلال اجتماعهما الشهر الماضي بأن بلاده ستردّ في حال ثبوت تورط روسيا بالهجوم (رويترز)

أوضح الرئيس الأميركي جو بايدن -أمس السبت- أن بلاده ليست متأكدة بعد ممن يقف وراء هجوم إلكتروني بما يسمى برامج الفدية تعرضت له مئات المؤسسات الأميركية، مؤكدا أن حكومته سترد في حال ثبتت مسؤولية روسيا عنه.

ونقلت شبكة "سي إن إن" (CNN) عن بايدن قوله إن الحكومة ليست متأكدة ممن يقف وراء الهجوم، لكنه وجّه موارد الحكومة الكاملة للمساعدة في الرد.

وأضاف الرئيس الأميركي "الحقيقة هي أنني وجهت مجتمع الاستخبارات لإعطائي نظرة عميقة على ما حدث، وسأعرف غدًا بشكل أفضل".

وأكد بايدن أنه في حال ثبوت تورط روسيا بهذا الهجوم أو علمها به، فإنه قد أبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين بأن بلاده سترد، وذلك خلال اجتماعهما الشهر الماضي. واستدرك بايدن قائلا "لسنا متأكدين، لم يكن التفكير الأولي هو الحكومة الروسية، إلا أننا لسنا متأكدين بعد".

وأثر الهجوم الإلكتروني الأخير على بائع برمجيات أميركي رئيسي يعرف باسم "كاسيا" (Kaseya)، تستخدم منتجاته على نطاق واسع من قبل شركات إدارة تكنولوجيا المعلومات، وهو يشبه هجوما استهدف الربيع الماضي مورّد اللحوم الأميركي "جيه بي إس فودز" (JBS Foods)، والذي يعتقد أن وراءه مجموعة روسية.

ويستغل الهجوم المعروف باسم "برامج الفدية" الثغرات الأمنية الموجودة لدى الشركات أو الأفراد، ويشفر أنظمة الحاسوب، ويطلب فدية مالية لإعادة تشغيلها.

وفي السياق نفسه، قال كايل هانسلوفان الرئيس التنفيذي لشركة الأمن السيبراني "هنتريس لابس" (Huntress Labs) -في تصريح صحفي- إنه يعتقد أن عصابة المجرمين الإلكترونيين تعمل خارج أوروبا الشرقية أو روسيا، وقد أدى هجوم الفدية الأخير بالفعل إلى تدمير عشرات شركات دعم تكنولوجيا المعلومات التي تعتمد على أداة "كاسيا" للإدارة عن بعد.

وقال هانسلوفان "في حالة واحدة على الأقل، طالب المهاجمون بفدية قدرها 5 ملايين دولار".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال مساعد وزير العدل الأميركي إن الوزارة ستعطي التحقيقات بهجمات البرمجيات الخبيثة التي يطلب منفذوها فدية أولوية مماثلة لتلك التي توليها للإرهاب، وذلك بعد هجوم كبير شل شركة تدير شبكة لأنابيب الوقود.

4/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة