الشركة الإسرائيلية مصممة برنامج التجسس "بيغاسوس" تمنع الحكومات مؤقتا من استخدامه

مقر شركة "إن إس أو" قرب تل أبيب (الفرنسية)
مقر شركة "إن إس أو" قرب تل أبيب (الفرنسية)

قالت الإذاعة الوطنية العامة الأميركية إن شركة "إن إس أو" (NSO) الإسرائيلية مصممة برنامج التجسس الإلكتروني "بيغاسوس" منعت مؤقتا العديد من الحكومات في جميع أنحاء العالم من استخدام تقنيتها.

ونقلت الإذاعة عن مصدر داخل الشركة الإسرائيلية أنها علّقت التعاون لحين انتهاء التحقيق الذي تجريه بشأن إساءة استخدام تقنياتها.

ولم يكشف المصدر للإذاعة الأميركية عن أسماء الوكالات أو البلدان التي أوقفت الشركة استخدامها لتقنياتها.

يشار إلى أن الشركة سبق لها الإقرار بأن لديها 60 عميلا في 40 دولة، جميعهم وكالات استخبارات وجيوش وهيئات إنفاذ القانون، وأنها قامت بتعليق تعاونها مع بعضها.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست (The Washington Post) أن من بين الذين تم تعليق استخدامهم لتقنيات الشركة الإسرائيلية السعودية والإمارات وبعض الوكالات الحكومية في المكسيك.

وكان تحقيق صحفي دولي أكد أن برمجية "بيغاسوس" استُخدمت من قبل عدة دول وأنظمة حكم من أجل التجسس على قادة دول وصحفيين ومعارضين وممثلين لمؤسسات حقوق الإنسان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بدأت وزارة الدفاع الإسرائيلية تحقيقا داخل شركة “إن إس أو” تتعلق باستخدام برمجية “بيغاسوس” في عمليات تجسس، وأبلغ وزير الدفاع الإسرائيلي نظيرته الفرنسية أن هاتف ماكرون لم يخترق من قبل الشركة.

28/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة