كلّف رضا غرسلاوي بتسيير الداخلية.. قيس سعيد: لدى توكيل شعبي ولا خوف على الحريات

الرئيس التونسي شدد على الاحتكام للقانون في حين تتهمه الكتل البرلمانية بالانقلاب على الشرعية وحرق الدستور (الجزيرة)
الرئيس التونسي شدد على الاحتكام للقانون في حين تتهمه الكتل البرلمانية بالانقلاب على الشرعية وحرق الدستور (الجزيرة)

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيّد اليوم الخميس أمرا رئاسيا بتكليف رضا غرسلاوي بتسيير وزارة الداخلية، وشدد في الوقت ذاته على أن لديه توكيلا شعبيا يستند إليه في الإجراءات الاستثنائية التي اتخذها.

ويأتي تكليف غرسلاوي بتسيير الداخلية بعد أيام من إعلان الرئيس سعيّد تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن أعضائه وإقالة الحكومة المنتخبة.

وأعلنت الرئاسة التونسية أن رضا غرسلاوي أدى اليمين الدستورية أمام الرئيس طبقا للفصل 89 من الدستور.

وقال الرئيس التونسي اليوم الخميس إنه يستمد الثقة "من التوكيل الشعبي الذي ظهر في أكثر من مناسبة، وكذلك يوم 25 يوليو (تموز)".

وأكد حرصه على تطبيق النص الدستوري، وقال إنه لم يتم اعتقال أحد أو حرمان أحد من حقوقه.

وشدد على أنه لا مجال للتلاعب بالدولة أو تقسيمها أو تفجيرها من الداخل. وأضاف أنه اتخذ التدابير الاستثنائية ضمانا للحقوق والحريات واستمرارية الدولة.

وقال إن الدولة "ليست دمية تحركها الخيوط، وهناك لوبيات تحرك الخيوط من خلف الستار".

وطمأن الجميع على الحقوق والحريات"، وأضاف في كلمته "ليطمئن الجميع في تونس وخارجها أننا نحتكم للقانون".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

منذ مساء الأحد الماضي تسارعت وتيرة الأحداث في تونس والتي بدأت بإعلان الرئيس قيس سعيد عن مجموعة من القرارات والتدابير الاستثنائية مستندا -حسب طرحه- إلى المادة 80 من الدستور.

29/7/2021
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة