زحام المصايف يهدد بزيادة إصابات كورونا في مصر

شواطئ الإسكندرية شهدت زحاما كبيرا في عطلة عيد الأضحى (مواقع التواصل الاجتماعي)
شواطئ الإسكندرية شهدت زحاما كبيرا في عطلة عيد الأضحى (مواقع التواصل الاجتماعي)

القاهرة- رغم تناقص أعداد الإصابات بفيروس كورونا بشكل ملحوظ خلال الفترة الماضية؛ خيم الخوف من عودة تزايد أعداد الإصابات من جديد بسبب الزحام غير المسبوق التي شهدته الشواطئ المصرية خلال إجازة عيد الأضحى.

وشهدت المدن الساحلية المصرية -خلال أيام عيد الأضحى- زحاما هو الأكبر منذ بدء جائحة كورونا، وبلغت معدلات الإشغال في شواطئ مدينة الإسكندرية 100% في ثالث أيام عيد الأضحى.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورا توضح الزحام غير المسبوق على الشواطئ والذي تسبب في إيقاف حركة المرور على كورنيش الإسكندرية، علما أن شواطئ الإسكندرية شهدت 6 حالات غرق لمصطافين.

 

 

زحام ورواج اقتصادي

وقال محافظ الإسكندرية محمد الشريف إن موسم الصيف هذا العام (2021) غير مسبوق على مدى عقد كامل، وإن نسبة إشغال الشواطئ والفنادق 100%، في ظل وجود 66 شاطئا بالمحافظة كانت مجهزة بالكامل لاستقبال الزائرين.

وأضاف الشريف -خلال اتصال هاتفي ببرنامج "الحكاية" الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب على قناة "إم بي سي مصر" المملوكة للسعودية- أن "الموسم ده محصلش على مدى الـ12 عاما الماضية.. الناس كانت محبوسة الفترة الماضية ولذلك كان هناك شغف ورغبة لنزول البحر، وطبقنا الإجراءات الاحترازية قدر المستطاع".

وأوضح الشريف أن هناك 4 ملايين زائر من خارج المحافظة قدموا خلال العيد، وهو ما أدى إلى حالة رواج غير مسبوقة، مشيرا إلى فرحة أهالي الإسكندرية بهذا الزحام والرواج الاقتصادي، فالسياحة مهمة جدا لهم، والناس حرمت منها في العام الماضي (2020).

وبدوره، قال محافظ "مرسى مطروح" خالد شعيب إن المحافظة الواقعة في شمال غرب مصر شهدت هذا العام إقبالا غير عادي سواء من السياحة الداخلية أو الخارجية، وهذا أمر جيد جدا لأهالي مطروح الذين ينتظرون الموسم السياحي، وأكد أن الأمور تسير على نحو جيد جدا على الشواطئ وغيرها، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية بقدر المستطاع.

وأشار شعيب -خلال مداخلة هاتفية مع قناة "صدى البلد "- إلى وصول 8 رحلات شارتر على متنها حوالي 1250 سائحا أجنبيا، بخلاف الإقبال المستمر للسياحة الداخلية على محافظة مطروح التي زارها ما يقرب من 2 مليون مصري، حسب قوله.

 

 

تحذير من كورونا

الإعلام المصري حذر من تأثير الزحام الشديد على انتقال فيروس كورونا بين المصطافين، خاصة في غياب الإجراءات الاحترازية وغياب أية مسافات آمنة بين المصطافين.

وقد أبدى الإعلامي المقرب من النظام المصري أحمد موسى -عبر برنامجه "على مسؤوليتي"- سعادة كبيرة بالرواج السياحي الكبير والإشغال الكبير للمنشآت السياحية خلال العيد، لكنه لفت إلى غياب الإجراءات الاحترازية، ودعا الله بالستر على المواطنين.

وبدورها، حذرت الإعلامية لميس الحديدي -عبر برنامجها "كلمة أخيرة"- من موجة جديدة لفيروس كورونا بعد الزحام الشديد على الشواطئ وغياب المسافات الآمنة خلال الأيام الماضية، وطالبت المصريين بالحرص على الحصول على لقاح كورونا خلال أقرب فرصة.

فيما اعترف الإعلامي عمرو -خلال برنامج "الحكاية"- بغياب الإجراءات الاحترازية تماما عن مناطق الساحل الشمالي، وأن المصريين "نسوا الست احترازية وقرؤوا لها الفاتحة ومحدش لابس كمامة".

 

 

تراجع الإصابات وعودة الحياة الطبيعية

يذكر أن الأعداد الرسمية لإصابات كورونا في مصر شهدت تراجعا كبيرا، وأعلنت وزارة الصحة -في بيانها اليومي أمس السبت- تسجيل 38 حالة إصابة جديدة و4 حالات وفاة، في أدنى مستوى للإصابات منذ بدء الموجة الثالثة من الوباء.

وحسب البيان فقد وصل إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد -حتى أمس السبت- إلى حوالي 284 ألف حالة تم شفاء ما يقرب من 228 ألف حالة منها، فيما تم تسجيل ما يزيد على 16 ألف حالة وفاة، علما أن هذه الأرقام الرسمية طالما وجدت انتقادا من نشطاء قالوا إنها أقل بكثير من الواقع.

وقد ذكرت وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط -في تغريدة لها- أن مصر تحتل المركز الرابع في مؤشر "عودة الحياة إلى طبيعتها" بعد كورونا، وهو مؤشر نشرته مجلة "إيكونوميست" (Economist) البريطانية، لافتة إلى أن هذا المؤشر يضم 50 من أكبر اقتصادات العالم والتي تمثل 90% من إجمالي الناتج المحلي العالمي.

 

تحذير حكومي

مصدر بوزارة الصحة والسكان، توقع زيادة أعداد مصابي فيروس كورونا في مصر بشكل طفيف في الـ10 أيام المقبلة بسبب التجمعات التي حدثت خلال الأعياد والسفر الداخلي الذي حدث خلال الإجازة.

وقال المصدر -في تصريحات لجريدة "الوطن" المصرية- إن المنحنى الوبائي لفيروس كورونا يشهد حالة استقرار ويجب الحفاظ عليه، متابعا "الناس بتنسي كورونا لما أعداد الإصابات بتقل ودا مش صح الفيروس مالوش كاتلوج ممكن نتعرض لأى انتكاسة والإجراءات الاحترازية الحل الوحيد للوقاية من الفيروس".

وطالب المصدر بضرورة الاستمرار في اتباع الإجراءات كارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي والمداومة على غسيل اليدين والبعد عن المناطق المزدحمة والتكدس وعدم التقبيل أو الأحضان والاكتفاء بالترحيب بالأيدي.

المصدر : الإعلام المصري + الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

انتقدت وزيرة الصحة المصرية قرار بريطانيا إضافة مصر إلى القائمة الحمراء الخاصة بفيروس كورونا، وقالت إنها استقبلته “بشيء من التعجب”، بينما قال مسؤول صحي إن أداء مصر في مواجهة كورونا أفضل من بريطانيا.

8/6/2021

يتشارك الكثير من المصريين نفس التخوفات التي انتابت نهلة من الحصول على لقاح كورونا، وهو الأمر الذي ينعكس على ضعف الإقبال على اللقاحات، رغم إتاحة التسجيل للحصول عليها منذ 28 فبراير/شباط الماضي.

7/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة