منظمة الصحة العالمية تطالب بالتعاون لمعرفة منشأ فيروس كورونا وتنفي علاقة التحقيق بالسياسة

فريق تحقيق تابع لمنظمة الصحة العالمية أثناء تجوله في ووهان الصينية أواخر يناير/كانون الثاني الماضي (رويترز)
فريق تحقيق تابع لمنظمة الصحة العالمية أثناء تجوله في ووهان الصينية أواخر يناير/كانون الثاني الماضي (رويترز)

طالبت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، جميع البلدان بالتعاون لمعرفة منشأ فيروس كورونا، معتبرة أن الأمر لا يتعلق بالسياسة، وذلك بعد يوم من رفض الصين طلب المنظمة استكمال التحقيق على أراضيها.

وعندما سئل المتحدث باسم المنظمة طارق ياسارفيتش عن رفض بكين، قال للصحفيين في جنيف "الأمر لا يتعلق بالسياسة ولا بمن يتحمل اللوم".

وتابع "إنه يتعلق بشكل أساسي بمطلب لدينا جميعا لمحاولة فهم كيفية وصول الوباء إلى البشر. ومن هذا المنطلق تتحمل البلدان مسؤولية العمل معا ومع المنظمة بروح الشراكة".

واقترحت "الصحة" العالمية هذا الشهر إجراء مرحلة ثانية من الدراسات بشأن أصول فيروس كورونا بالصين، على أن يشمل ذلك عمليات تدقيق للمختبرات والأسواق بمدينة ووهان الصينية.

وطالبت المنظمة السلطات الصينية بالتحلي بالشفافية، وذلك وسط تزايد الضغوط من الولايات المتحدة لإجراء تحقيق في أنشطة معهد ووهان لعلم الفيروسات، وقبيل زيارة تجريها ويندي شيرمان مساعدة وزير الخارجية الأميركي إلى الصين نهاية الأسبوع.

وجاء الرد من بكين أمس على لسان زنغ يشين نائب وزير الصحة الذي قال إن مقترح منظمة الصحة ينم عن "عدم احترام وغطرسة إزاء العلم" كما قال تشينغ يي شين نائب رئيس اللجنة الوطنية للصحة إن بلاده لن تقبل المقترح بشكله الحالي.

ومطلع العام الجاري، أمضى فريق بقيادة منظمة الصحة 4 أسابيع في ووهان وحولها مع علماء صينيين، وقالوا في تقرير مشترك في مارس/آذار إن الفيروس انتقل على الأرجح من الخفافيش للبشر عن طريق حيوان آخر، لكن لا بد من إجراء أبحاث أخرى.

وقال مدير المنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس إن التحقيق تعطل بسبب الافتقار للبيانات الأولية بشأن الأيام الأولى لانتشار المرض هناك، وطالب في مقترحه الجديد أن يشمل التحقيق "عمليات تدقيق في (أنشطة) مختبرات ذات صلة ومؤسسات بحثية تعمل بمنطقة تسجيل الإصابات البشرية الأولى التي تم رصدها في ديسمبر/كانون الأول 2019" في إشارة إلى مدينة ووهان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كشفت بيانات جديدة أن متوسط الأعمار بأميركا تراجع بعام ونصف العام في 2020، وهو تراجع حاد مدفوع بتأثير جائحة كورونا على الذكور، فيما أعلن الرئيس التونسي أن الجيش سيدير الأزمة الصحية الناتجة عن الجائحة.

22/7/2021

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن الجائحة في بلاده تنتشر في صفوف من لم يتلقوا لقاح فيروس كورونا، في حين رفضت الصين خطة منظمة الصحة العالمية الرامية إلى إجراء مرحلة ثانية من التحقيق في أصل الفيروس.

22/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة