لبنان.. عقب اعتذار الحريري عون يؤكد أن الاستشارات البرلمانية ستجرى في موعدها

منذ نحو 9 أشهر حالت خلافات بين ميشال عون (يمين) وسعد الحريري دون تشكيل حكومة (الجزيرة)
منذ نحو 9 أشهر حالت خلافات بين ميشال عون (يمين) وسعد الحريري دون تشكيل حكومة (الجزيرة)

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون أن الاستشارات البرلمانية لتسمية رئيس للحكومة ستجرى في موعدها، من دون أن يغلق الباب في وجه التأجيل إذا كان مبررا، وذلك بعدما اعتذر سعد الحريري عن تشكيل الحكومة بسبب خلافات بين الطرفين.

وقال عون اليوم الأربعاء عبر تويتر إن الاستشارات النيابية ستجرى في موعدها، معتبرا أن "أي طلب محتمل لتأجيلها يجب أن يكون مبررا ومعللا".

وكان عون قد حدد يوم الاثنين المقبل موعدا لإجراء الاستشارات البرلمانية لتسمية رئيس للحكومة خلفا لسعد الحريري الذي أعلن اعتذاره عن تشكيل الحكومة.

وتم تحديد جدول مواعيد الاستشارات للكتل والنواب المستقلين لتسمية رئيس حكومة جديد، حسب بيان صدر الاثنين الماضي عن رئاسة الجمهورية.

ومن بيروت، قال مراسل الجزيرة جوني طانيوس إن تصريح عون ينطوي على الحث والدفع باتجاه إجراء مزيد من المشاورات بين مختلف الأطراف للتوافق على اختيار الشخصية التي ستوكل إليها رئاسة الحكومة.

وأضاف أن هناك 3 احتمالات، أولها إرجاء المشاورات إلى مهلة أخرى كما حدث في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لا سيما أن تيار المستقبل بقيادة الحريري لم يفصح بعد عن الشخصية المحتملة لتولي المهمة.

والاحتمال الثاني الذهاب إلى المشاورات بناء على اتفاق سابق، أما الثالث فهو بدء المشاورات من دون اتفاق وهو خيار مستبعد لأن حزب الله وحركة أمل لا يفضلان الصدام مع تيار المستقبل.

والخميس الماضي أعلن الحريري اعتذاره عن تشكيل الحكومة، بعدما تقدم الأربعاء بتشكيلة وزارية ثانية إلى رئيس الجمهورية، ولكن عون طلب تعديلا بالوزارات وتوزيعها الطائفي، وهو ما رفضه الحريري، في حين قالت الرئاسة إن الحريري "رفض كل التعديلات المتعلقة بتبديل الوزارات والتوزيع الطائفي لها والأسماء المرتبطة بها".

وطوال نحو 9 أشهر حالت خلافات بين عون والحريري دون تشكيل حكومة تخلف حكومة تصريف الأعمال القائمة، برئاسة حسان دياب، التي استقالت في 10 أغسطس/آب 2020، بعد 6 أيام من انفجار كارثي في مرفأ العاصمة بيروت.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند

حول هذه القصة

قالت الرئاسة اللبنانية إن الاستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة الجديد ستبدأ يوم الاثنين المقبل (26 يوليو/تموز الجاري)، في محاولة جديدة لدفع السياسيين المنقسمين في البلاد لتشكيل حكومة.

19/7/2021

قال قائد جيش لبنان العماد جوزيف عون إن الوضع يزداد سوءاً والأمور آيلة إلى التصعيد لأن البلاد أمام مصير سياسي واجتماعي مأزوم. وأضاف أن المجتمع الدولي يراهن على الجيش لأنه العمود الفقري وعامل استقرار.

16/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة