تشكيك في اكتمال الملء الثاني.. السودان تحت رحمة "قناة أمان" من انهيار سد النهضة

تعتقد الخرطوم أن إثيوبيا تتعامل مع ملف سد النهضة ببعد سياسي أكثر منه فني. وأن السد هندسيا ليس فيه مشكلة، لكن رغم ذلك فإن إثيوبيا لم تنفذ الملء الثاني رغم إعلانها عن ذلك رسميا

التلفزيون الإثيوبي يعلن اكتمال التعبئة الثانية لسد النهضة ويبث صورا لها
التلفزيون الإثيوبي يعلن اكتمال التعبئة الثانية لسد النهضة ويبث صورا لها (مواقع التواصل الاجتماعي)

الخرطوم – برغم تشكيك الخرطوم بتمكن إثيوبيا من ملء بحيرة سد النهضة بنحو 18 مليار متر مكعب بعد الملء الثاني الذي أعلنت اكتماله، فقد بات في حكم المؤكد أن يتعامل السودان مع السد كحقيقة واقعة تستلزم حلولا لأي مخاطر محتملة.

وتبني إثيوبيا سد النهضة العملاق على بعد 15 كيلومترا من حدود السودان بسعة 74 مليار متر مكعب لتوليد كهرباء تقدر بـ6 آلاف ميغاوات.

ويقول السودان إن بدء ملء وتشغيل السد الإثيوبي، بلا اتفاق قانوني ملزم، يشكل خطرا على سدوده على النيل الأزرق، وتهديدا لمعاش 20 مليون سوداني على ضفاف نهر النيل، فضلا عن احتمال تحول السد لقنبلة مائية تهدده إستراتيجيا.

وأعلنت السلطات الإثيوبية أن حجم التعبئة الثانية لسد النهضة بلغ 13 مليار متر مكعب، يضاف إليها 4.5 مليارات متر مكعب من الملء الأول العام الماضي.

قناة أمان سد النهضة

وتبعا لحجم السد العملاق المشيد في أعلى الهضبة الإثيوبية، وقربه الشديد من السودان فإن فرضية انهيار سد النهضة لأي سبب من الأسباب تبقى هاجسا مؤرقا للسودانيين، رغم ضآلة هذا الاحتمال.

ويقول المتخصص في مجال تنمية السدود والطاقة، خليفة كمير، إن سد النهضة حال انهياره سيتسبب في تدمير سدود السودان على النيل الأزرق "سد الروصيرص على بعد 100 كيلومتر من سد النهضة، وخزان سنار الذي يروي مشروع الجزيرة الزراعي في مساحة 2.2 مليون فدان".

ويضيف للجزيرة نت أن 74 مليار متر مكعب على ارتفاع الهضبة الإثيوبية يمكن أن تأخذ في طريقها كل المدن والقرى على ضفاف النيل الأزرق، وصولا للعاصمة الخرطوم حال انهيار السد.

ولتفادي سيناريو "التسونامي النيلي" يشير كمير إلى دراسات أميركية تحدثت عن شق قناة عملاقة من سد النهضة تعمل كأمان لسد النهضة.

مسارات محتملة للقناة

ويؤكد كمير أن على إثيوبيا تحمل نفقات قناة أمان سد لحماية السودان من أي احتمالات لانهيار سد النهضة. ويقول إن قناة الأمان المقترحة لن يكون بمقدور إثيوبيا شقها داخل أراضيها بسبب التضاريس، ووقوع السد على المناطق المتاخمة للسودان.

وعليه يوضح خليفة كمير أن قناة أمان سد النهضة ليس أمامها سوى مسارين داخل الأراضي السودانية، الأول شق قناة تتجه من مدينة الدمازين السودانية غربا، بموازة السكة الحديد، لتصب في السهل الواقع بين النيلين الأزرق والأبيض.

ويشير إلى أن المسار الآخر سيكون شرق النيل الأزرق، وصولا إلى البحر الأحمر، حتى يمكن تصريف المياه الضخمة ـ حال انهيار السد ـ في البحر. ويضيف أنه حال شق هذه القناة يجب تحاشي أي مسار نحو المشاريع المروية شمالي خزان سنار، حيث مشروع الجزيرة الزراعي.

ويقول إن "مشروعات السدود العملاقة دائما ما يتحسب مصممها لكوارث الانهيار بقناة مثل مفيض توشكى بمصر لتصريف المياه الزائدة خلف السد العالي بأسوان".

لعبة القدر

وبعد الملء الأول لسد النهضة، في يوليو/تموز 2020 بنحو 4.5 مليارات متر مكعب، سابق السودان ومصر الزمن للتوصل لاتفاق ملزم مع إثيوبيا ينظم ملء وتشغيل السد، قبل حلول الملء الثاني بـ13.5 مليار متر مكعب في الشهر الجاري، وهو ما لم يحدث.

لكن مسؤولا سودانيا رفيعا في الحكومة السودانية يرى أن "القدر" منح بلاده عاما آخر للتوصل لحل بين الدول الثلاث، لأن مقاول السد لم ينجز الارتفاع المطلوب في الممر الأوسط للسد، قبل أن يداهم الفيضان أعمال التشييد.

ويؤكد المسؤول للجزيرة نت أن "إثيوبيا كانت تستهدف رفع الممر الأوسط إلى 595 مترا، وكانت توقعات السودان أن تصل الإنشاءات إلى 581 مترا، بينما الذي حدث هو أن المقاول وصل إلى 574 مترا قبل وصول مياه الفيضان".

ويبين أنه بحساب ما أنجزه المقاول فإنه ليس بمقدور سد النهضة سوى تخزين 3 مليارات متر مكعب فقط إضافة لـ4 مليارات متر مكعب، ليصبح جملة التخزين خلف السد 7 مليارات متر مكعب من المياه، وهو ما يساوي سعة سد الروصيرص.

وبحسب وزارة الري والموارد السودانية في وقت سابق فإنها -في غياب المعلومات من الجانب الإثيوبي- ترصد أعمال التشييد في السد ومستويات المياه في بحيرته عن طريق الأقمار الصناعية التي تعطيهم معلومات "شبه دقيقة".

عنق الزجاجة

ويرجح كمير ما ذهب إليه المسؤول الحكومي في ظل تعامل إثيوبيا في سد النهضة ببعد سياسي أكثر منه فني. ويقول إن سد النهضة هندسيا ليس فيه مشكلة، لكن رغم ذلك فإن إثيوبيا لم تنفذ الملء الثاني رغم إعلانها عن ذلك رسميا.

ويفيد بأن أديس أبابا تتعرض لضغوط تصر عليها مصر باعتبارها المتضرر الأكبر ـ بحسب قوله ـ ويذكر أن إثيوبيا تنتظر ضوءا أخضر من مجلس الأمن الدولي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، لإكمال الملء الثاني.

وتوقعت وزيرة الخارجية السودانية مريم المهدي، الخميس الماضي، أن یُصدر مجلس الأمن، خلال أیام، مخرجا یُعزز مطالب السودان في جلسة المجلس الطارئة أخيرا.

ويؤكد أن أزمة سد النهضة الآن هي في ذروتها والمجتمع الدولي سيتدخل لإيجاد تسوية يتراجع معها الخيار العسكري، الذي ما زال مطروحا لدى القاهرة من واقع أن الملء الثاني لم يكتمل بعد. ويرى أن أي تخطيط لضرب سد النهضة يجب أن يكون قبل الملء الثاني، حتى لا يتضرر السودان من تدفق المياه الفجائي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعت وزارة الري السودانية -الأحد- القاطنين على جانبي النيل الأزرق إلى اتخاذ الحيطة والحذر، جراء ارتفاع متوقع لمياه النيل نتيجة الأمطار الغزيرة في الهضبة الإثيوبية.

Published On 18/7/2021

ناقشت حلقة (19/7/2021) من برنامج “ما وراء الخبر” تداعيات أزمة سد النهضة في ضوء إعلان الحكومة الإثيوبية رسميا الانتهاء من مرحلة الملء الثاني للسد الذي تبنيه على النيل الأزرق.

سد النهضة

دعت إثيوبيا الاتحاد الأوروبي إلى الحياد كمراقب لمفاوضات سد النهضة، معتبرة أن تعبئته الثانية لا تضر بدولتي المصب، فيما أكد السودان رفضه الإجراءات الأحادية، وأن الوقت لم ينفد بعد للتوصل إلى اتفاق.

Published On 20/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة