أفغانستان.. طالبان تعلن استسلام عشرات المقاتلين الحكوميين وواشنطن تتعهد برفض أي حكومة تفرض بالقوة

جددت الخارجية الأميركية أن واشنطن ستواصل دعمها لقوات الدفاع والأمن الوطنية بعد انسحابها من أفغانستان، بينما أعلنت حركة طالبان استسلام العشرات من القوات الحكومية الأفغانية شمال البلاد.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس إن "أي حكومة يتم تنصيبها بالقوة في أفغانستان لن يتم قبولها، ولن تعتبر شرعية، ولن تتلقى المساعدة من المجتمع الدولي".

وأضاف برايس في مؤتمر صحفي أن الولايات المتحدة لا تعتزم أبدا التخلي عن مسؤولياتها، وأنها ستواصل دعم قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية، مشيرا إلى أن بقاء جنود أميركيين في أفغانستان ضروري لحماية الدبلوماسيين الأميركيين.

ووصف المتحدث باسم الخارجية الأميركية تركيا بأنها كانت شريكا بنّاء ومفيدا للغاية فيما يتعلق بأفغانستان، وبأنها حليف مهم في الناتو (NATO)، مشيرا إلى أن الرئيس بايدن كانت له فرصة للقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتم بحث دور تركيا في أفغانستان.

وكانت تركيا أكدت أنها قد تواصل القيام على حراسة مطار كابل بعد انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) من أفغانستان هذا الصيف.

ومن المقرر أن تنتهي مهمة الناتو، "الدعم الحازم" بقيادة واشنطن، باكتمال انسحاب قوات التحالف العسكري الغربي من البلاد في سبتمبر/أيلول المقبل.

طالبان تواصل التقدم

ميدانيا، تداولت حسابات مقربة من حركة طالبان مقاطع تظهر استسلام العشرات من القوات الحكومية الأفغانية لمقاتلي الحركة خلال معارك، الخميس في منطقة تكاب بولاية كابيسا شمالي أفغانستان.

وقالت الحركة عبر حسابها العربي بموقع تويتر، إن الجنود الذين سلموا أسلحتهم قد استفادوا من العفو الذي منحته الحركة لكل من ينشق عن صفوف النظام.

ونقلت وسائل إعلام أفغانية محلية سيطرة طالبان على أجزاء واسعة من ولاية كابيسا، وذلك عقب معارك تصاعدت وتيرتها خلال الأيام الماضية.

وفي سياق متصل، أكد مصدر أمني أفغاني للجزيرة الخميس، أن عددا من الضحايا سقطوا بين قتيل وجريح إثر تفجير انتحاري بسيارة مفخخة، استهدف مقرا للشرطة في مديرية غوريان بولاية هرات غربي أفغانستان.

وأفاد مسؤول حكومي أفغاني للجزيرة بأن القوات الإيطالية انسحبت الليلة الماضية من ولاية هرات غربي أفغانستان، وسلمت قاعدتها العسكرية ومهمة تأمين مطار هِرات للقوات الأفغانية.

وكان مصدر بوزارة الدفاع الأفغانية قد أعلن أن القوات الألمانية أكملت -بين ليلة الاثنين إلى الثلاثاء- عملية انسحاب قواتها من أفغانستان.

من ناحية أخرى، أعلنت حركة طالبان سيطرتها على مقر مديرية كلدار بولاية بلخ شمالي البلاد، تزامنا مع الإعلان عن اكتمال انسحاب القوات الألمانية وتسليمها قاعدة بلخ إلى القوات الأفغانية، وانسحاب القوات الإيطالية من هرات.

وتشير إحصاءات نشرتها وسائل إعلام محلية إلى أن نحو 638 جنديا أفغانيا قتلوا، وأصيب أكثر من ألف آخرين، في حين تقول الحكومة الأفغانية إنها قتلت أكثر من 6 آلاف من مقاتلي طالبان، في المعارك خلال شهر يونيو/حزيران الماضي.

وتمكنت طالبان من السيطرة على أكثر 120 منطقة، في حين استعادت القوات الحكومية 10 مناطق خلال الشهر نفسه، وفقا لتقارير محلية.

بموازاة ذلك، قال رئيس لجنة المصالحة الأفغانية عبد الله عبد الله إن الحكومة تطالب بالسلام، ولكن رقعة الحرب وصلت إلى أبواب العاصمة كابل، معتبرا أن انسحاب القوات الأجنبية أحدث فجوة أمنية كبيرة في أماكن كثيرة.

كما أكد عبد الله أن بإمكان الأمم المتحدة وقطر أن تلعبا دورا مهمًا، كونهما وسيطين في عملية السلام.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أكد مصدر أمني سقوط ضحايا في تفجير انتحاري استهدف الشرطة غربي أفغانستان، في حين تواصل طالبان توسعها مما دفع رئيس لجنة المصالحة عبد الله عبد الله للتحذير من امتداد رقعة الحرب إلى أبواب العاصمة كابل.

1/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة