محكمة يابانية تقضي بسجن أميركيين اثنين بتهمة مساعدة كارلوس غصن على الفرار

epa09045759 Police officers fold plastic sheets after Peter Taylor is believed to have entered a bus upon his arrival at Narita airport, near Tokyo, Japan, 02 March 2021. Michael Taylor and his son Peter Taylor are suspected to have helped former Nissan Motor Co. Chairman Carlos Ghosn in his escape from Japan in 2019. EPA-EFE/FRANCK ROBICHON
ضباط أمن يابانيون يستعدون لنقل مايكل تايلور وابنه من مطار ناريتا قرب طوكيو بعد تسلمهما من واشنطن في مارس/آذار الماضي (الأوروبية)

قضت محكمة في طوكيو بسجن العسكري السابق بالقوات الخاصة الأميركية مايكل تايلور عامين، وبمعاقبة ابنه بيتر بالسجن عاما و8 أشهر بتهمة مساعدة كارلوس غصن، الرئيس السابق لشركة نيسان للسيارات، على الفرار من اليابان حيث كان يواجه اتهامات بمخالفات مالية.

وكان مايكل تايلور (60 عامًا) الذي دين بالعقوبة الأشدّ، وابنه بيتر تايلور (28 عامًا) يُحاكمان منذ الشهر الماضي في طوكيو في هذه القضية المدوّية التي هزّت اليابان.

وقد أوصى ممثلو الادّعاء الياباني في جلسة استماع عقدت في مطلع الشهر الجاري بمعاقبة الأب مايكل تايلور -وهو جندي أميركي سابق- بالسجن مدة عامين و10 أشهر، ومعاقبة ابنه بيتر تايلور بالسجن مدة عامين و6 أشهر.

وكان تايلور وابنه قد اعترفا بالذنب واعتذرا إلى المحكمة الشهر الماضي، وقالا إنهما يأسفان على دورهما في تهريب غصن من اليابان مختبئا في صندوق على متن طائرة خاصة أقلعت من مطار كانساي.

ولا يزال غصن هاربا في لبنان مسقط رأسه، إذ لا ترتبط الحكومة اللبنانية مع اليابان باتفاق تسليم مطلوبين.

المصدر : وكالات