خلاف أميركي إيراني بشأن التوصل لصفقة تبادل سجناء

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده
خطيب زاده تحدث عن تفاصيل الصفقة التي تنفي واشنطن التوصل إليها (الجزيرة)

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده إن إنكار الولايات المتحدة وجود اتفاق لتبادل السجناء مع إيران أمر غير مقبول.

وأضاف -في تغريدة على تويتر- أن طهران والولايات المتحدة وبريطانيا اتفقت فعليا في فيينا على تبادل السجناء من مبدأ الإنسانية في مفاوضات منفصلة عن المفاوضات النووية.

وأوضح أن الاتفاق يشمل 10 سجناء من كافة الأطراف، مشيرا إلى أن طهران مستعدة لتنفيذ هذا الاتفاق في أقرب فرصة.

لكن الخارجية الأميركية نفت التوصل لاتفاق بخصوص تبادل السجناء. واتهمت إيران ببذل جهد "شائن" للتملص من اللوم بخصوص المأزق الذي وصلت إليه المحادثات النووية.

وكان كبير المفاوضين النوويين في إيران عباس عراقجي قال إن مفاوضات إحياء الاتفاق النووي التي تستضيفها فيينا يجب أن تنتظر إلى أن تبدأ إدارة الرئيس المنتخب إبراهيم رئيسي عملها في أغسطس/آب المقبل.

وفي ذات الوقت، أكد أن من الممكن تنفيذ تبادل سجناء على وجه السرعة إذا توقفت الولايات المتحدة وبريطانيا عن الربط بين تبادل السجناء والقضية النووية.

وقال عراقجي أيضا إنه يتعين على الولايات المتحدة وبريطانيا الكف عن الربط بين الإفراج عن السجناء والاتفاق النووي.

وأضاف "قد يتم الإفراج عن 10 سجناء من كل الأطراف غدا إذا نفذت أميركا وبريطانيا الشق الخاص بهما في الاتفاق".

جهد "شائن"

ورد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس بالقول "هذه التعليقات جهد شائن للتملص من اللوم بخصوص المأزق الحالي".

وأضاف "نحن مستعدون للعودة إلى فيينا لاستكمال العمل على العودة المشتركة للاتفاق النووي بمجرد أن تنفذ إيران القرارات الضرورية"، وذلك في إشارة إلى الجهود الدبلوماسية الجارية لحمل البلدين على العودة للاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية في عام 2015.

وقال "فيما يخص التعليقات بشأن الأميركيين الذين تحتجزهم إيران ظلما وقسرا، نرى فقط جهدا حثيثا آخر لتعزيز الأمل لدى عائلاتهم. لم يجر التوصل إلى اتفاق بعد".

وتحدث عن "مفاوضات غير مباشرة بشأن المحتجزين في إطار عملية فيينا، والتأخير في إعادة إطلاق هذه العملية لا يفيد.. نحن أيضا مستعدون لمواصلة المحادثات بشأن المحتجزين خلال هذه العملية".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة مستعدة لاستئناف المفاوضات مع إيران بشأن الملف النووي، مشيرة إلى أن طهران طلبت مزيدا من الوقت لحين انتقال السلطة للرئيس المنتخب إبراهيم رئيسي.

Published On 15/7/2021
يوسي كوهين و بايدن - المصدر: رويترز - الفرنسية)

نقل موقع أكسيوس عن مسؤول بالموساد الإسرائيلي أن الرئيس الأميركي جو بايدن أكد له أن واشنطن ليست على وشك العودة للاتفاق النووي الإيراني، في حين أبدت طهران تفاؤلها بانفراجة خلال أسابيع لرفع العقوبات.

Published On 2/5/2021
المزيد من سجناء ومفقودون
الأكثر قراءة